هل ينذر القتال في طرابلس بمواجهة طائفية اوسع في لبنان؟

آخر تحديث:  الجمعة، 24 أغسطس/ آب، 2012، 16:14 GMT
مسلحون في طرابلس

الاشتباكات الطائفية في طرابلس تثير مخاوف الكثيرين من ان يتسع نقاطها

تشهد مدينة طرابلس في لبنان اشتباكات طائفية منذ يوم الاثنين 20 اغسطس/آب بين مجموعات علوية، من منطقة جبل محسن، مناصرة للنظام السوري، ومجموعات اخرى سنية مناهضة له في حي باب التبانة وحي القبة.

واسفرت الاشتباكات عن سقوط 16 قتيلا على الاقل حتى يوم الجمعة 24 اغسطس/آب، كان من ابرزهم الشيخ السني خالد البرادعي الذي قتل برصاصة في العنق، بالاضافة الى سقوط عشرات الجرحى.

وقام الجيش اللبناني بنشر قواته عند نقاط الاشتباك بين العلويين والسنة في المدينة، الا ان انتشار الجيش اللبناني لم يحل دون تجدد الاشتباكات وسقوط قتلى.

وتوضح الاشتباكات في طرابلس التأثير الكبير للصراع في سورية على الاوضاع في لبنان، خاصة وان اطرافا لبنانية هامة مثل حزب الله تؤيد نظام بشار الاسد، فيما تعارضه اطراف اخرى مؤثرة مثل تيار المستقبل.

وكانت بيروت شهدت مؤخرا عمليات اختطاف لرعايا سوريين واجانب قامت بها عشيرة المقداد الشيعية ردا على اختطاف احد ابنائها، حسان المقداد، بايدي معارضين سوريين.

لماذا تستمر الاشتباكات في طرابلس رغم جهود التهدئة؟

هل ينذر القتال في طرابلس بمواجهة طائفية اوسع في لبنان؟

وهل يقوم النظام في سورية بنقل الازمة الى لبنان لتخفيف الضغوط عليه؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة يوم الاثنين 27 أغسطس/آب من برنامج نقطة حوار الساعة 15:06 جرينتش.

اضغط هنا للمشاركة في الحوار بالصوت والصورة

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم ايضا ارسال ارقام الهواتف الىصفحتنا على الفيسبوكمن خلال رسالة خاصة Message كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة.


تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 1.

    من اجل تقويض فرص الوقوف ضد المد الشيعي في المنطقة ستلجا يران لجعل الوضع ضائفي ولن تسمح روسيا والصين من جعل استقرار حتى لا تاخذ القوى السنية استراحة من اجل اعادة الصفوف ولتجهيز للصمود والتزود بالعتاد من جديد

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 2.

    اظن ان النظام السوري والموالون له داخل لبنان هم اللذين يقفون خلف هذه الاحداث لتخفيف الضغط على النظام السوري , واظن بان هذه الاحداث سيتم تطويقها في الوقت الحالي عل الاقل , فامريكا معنية الان في النظام السوري وخلعه وليس تخفيف الضغط عنه ......
    اما بشأن التوسع في هذه الحرب الطائفية فهذا متوقع جدا وخصوصا ان مشروع الشرق الاوسط الكبير من اهدافه تفتيت المفتت على شكل فدراليات كما هو حال العراق

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 3.

    القتال في طرابلس بهذا الشكل من الممكن أن يتطور إلى حرب أهلية لان السبب الرئيسي للقيام بأي حرب أهلية هو الصراع الطائفي وهذا هو بداية التقسيم لأي دوله لانه من اخطر الصراعات وخير شاهد على هذا العراق وهذا ما يريده الغرب لسوريا ولبنان. والمشارك في هذا دولا كثير جدا منها سوريا طبعا بنظامها المعاند وروسيا والصين وفيتيهما المؤيد للنظام السوري والجامعة العربية وسلبيتها ولا عزاء للعرب

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 4.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    الإقتتال في طرابلس ليس حرباً أهلية ، ولكن الإعلام كبر هذه الإشتباكات في إطار التضليل الإعلامي التي تمارسه على سوريا ..

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 5.

    دائماً اللبان تابع لسوريا منذو عشرات السنين بوجود ازمة أو عدمها وعلى كافة الصعد فالمواطن السوري يراقب عن كثب من سيستلم السلطة باللبنان والعكس صحيح و يمكن القول ان اللبنان كأنه محافظة من محافظات سوريا وأتمنى ان يأتي اليوم ويستقل لبنان بقراره السياسي والسيادي وان تبقى الروابط بيننا على حالها ---وبهذه المعطيات إن عزم النظام السوري على نقل الأزمة عن قصد أو لم يفعل فالمجتمع اللبناني كالسوري فيه المعارض والموالي ولكن المزري بالموضوع ان يكون النزاع طائفي

 

تعليقات 5 من 41

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك