قضاياكم واقتراحاتكم: لماذا تستمر الاعتقالات الأمنية في السعودية؟

آخر تحديث:  الجمعة، 31 أغسطس/ آب، 2012، 18:17 GMT
نقطة تفتيش

ما رأيك بإجراءات مكافحة الارهاب في بلدك؟

اقترح متابع سعودي لبرنامج نقطة حوار مناقشة قضية المعتقلين الأمنيين في السعودية.

ويشرح المتابع في رسالة عبر البريد الالكتروني أن أهالي معتقلين مشتبهين في قضايا تتعلق بمكافحة الارهاب "يئسوا من طرق أبواب المسؤولين عن طريق الوساطات والشفاعات وارسال البرقيات".

وقد انتشرت في الأشهر الأخيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو يظهر فيها أهالي معتقلين وهم يطالبون بالإفراج عن ذويهم المحتجزين لسنوات، حسب قولهم، دون محاكمات.

ووفق أرقام منظمة العفو الدولية (أمنستي انترناشيونال)، فقد "استمر اعتقال آلاف الأشخاص للاشتباه في صلتهم بجرائم تتصل بالأمن، وظل كثيرون قيد الاعتقال لفترات طويلة دون توجيه أي اتهام لهم رغم أن الحد الأقصى للاعتقال دون محاكمة هو ستة أشهر".

وانتقدت منظمة العفو الدولية العام الماضي مسودة قانون جديد لمكافحة الارهاب في السعودية يسمح للسلطات هناك باعتقال المشتبه فيهم دون اتهام أو محاكمة.

وتزامن اقتراح المتابع السعودي بمناقشة هذه القضية مع احياء الأمم المتحدة "اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري" والذي يتم احياؤه في 30 أغسطس/ آب من كل عام.

وتقول المنظمة الدولية إن الاختفاء القسري أصبح "مشكلة عالمية" وبات يستخدم كوسيلة ضغط ضد الخصوم السياسيين، ويتم تبريره في كثير من الحالات في اطار أنشطة مكافحة الارهاب.

ويذكر أن دولا عربية مثل الامارات ومصر اعتقلت في السنوات الأخيرة عددا من الناشطين السياسيين دون تأكيد أسماءهم أو أماكن احتجازهم.

  • هل تمارس سلطات بلدك مثل هذه الاجراءات؟
  • هل هي، برأيك، ظاهرة أم حالات فردية؟
  • وما هي المبررات التي تستند اليها سلطات بلدك لتبرير الاعتقال بلا محاكمة؟
  • واذا كنت معنيا بالوضع في السعودية، هل ترى ان جهود مكافحة الارهاب مبرر كاف للاعتقالات الأمنية دون محاكمات؟
  • هل ترى ان تحقيق الامن ربما يتطلب مثل هذه الاجراءات، ام انه لا يمكن قبولها لانها تخالف المواثيق الدولية؟
  • نرحب بتجاربكم ومشاهداتكم

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    +1

    رقم التعليق 1.

    خوفا من امتداد الربيع العربى وحفاظا على كرسى العرش الملكى واستمرار لسياسة حكمم السادة للعبيد

  • قيم هذا
    +1

    رقم التعليق 2.

    سادتى الاعزاء فى مصر كانت تجرى مثل هذه الافعال وكانت الاعتقالات تنفذ عمال على بطال وخصوصا كان يتم اعتقال كل من هو له صلة بالدين او بالتيار الاسلامى وكانت الاعتقالات تتم دون اجراء اى تحقيق ولكن لمجرد الاشتابه فيهم وكانوا يسمونهم بزوار الليل ولكن بعد الثورة ونتيجة لاستمرار لحالة الانفلات الامنى ظهرت البلطجة والسرقات الى اخره من اعمال كانت غريبة على مجتمعنا ولكن الان ننادى بعودة الامنى القانونى الذى يعمل بمبدا المتهم برىء حتى تثبت ادانته الذى يفرق بين الرجل البلطجى المجرم معتاد الاجرام والرجل الثورى الحقيقى المطالب بحقه وحق اسرته بطريقة قانونية سلمية لا تضر امن البلاد ولكن وللاسف والذى يريد حياة كريمة له ولاسرته فى ظل عدالة اجتمعاية امنية مدنية متدينة حرة ولكن وللاسف الشديد الانظمة تتعامل مع كل راى حر يريد الاصلاح بانهم بلطجية فلا فرق عندهم بين هذا وذاك الكل فى نظهرم مجرم وبلطجى ولا بد من اعتقاله فكلمة أمن كلمة مطاطية اذا تحدثت مع رجل امن يتبع النظام بقول لك بان هذا الرجل هارب من احكام وقضايا الى اخرع وانت لا تدرى هذا صدق ام لا واذا تحدثت الى الرجل الاخر يقول لك انا اطالب بحقى والتظاهر من حقى الى اخره والفائز فى كلتا الحالتين هو النظام لانه يعتبر الكل عنده سواء والخاسرهو الشعب

  • قيم هذا
    +1

    رقم التعليق 3.

    كانت سلطات بلدي مصر تمارس هذه الاجراءت فى عهد مبارك وفى هذه الايام ومنذ مجئ الربيع العربي تخشي دول الخليج وخاصه السعوديه دخول الربيع العربي اليها

  • قيم هذا
    +1

    رقم التعليق 4.

    السعودية أكثر البلاد العربية قمعا وما يظهر على السطح منه ما هو إلا فقاعات والأدهى في الأعماق.
    إن ما تقوم به السعودية مبرر في عرفها كونها مركز ديني لعامة المسلمين وعليها أن تحافظ عليه أمنيا. هذا ظاهريا أم في الحقيقة هو بسبب خوف آل سعود من تصدع مملكتهم وانهيارها وسقوط آل سعود للأبد.
    تسألون هل تمارس سلطات بلدك مثل هذه الاجراءات؟ لا إنما تمارس الأعنف والأشد هولا وما يجري بالسعودية تتعلمه من سلطات بلدي الأمنية.
    وهذه الحالة لا يمكن أن تكون فردية بل هي وليدة نظام كامل متكامل يسعى بالتماسك لبقائه عن طريق الأمن.
    وأهم المبررات التي تدعيها السلطات هي تخوين الناس وتعليق كل المشاكل على مشجب العمالة الإسرائيلية وأكبر خطر يهدد حكامنا وسلطاتنا هو زوال إسرائيل وحل القضية الفلسطينية لأنهم سيفقدون أهم فزاعة يخيفون شعوبهم بها. وما الإرهاب إلا وجه ضئيل من وجوه الاعتقالات وهنا لابد من القول : قليلا من الديمقراطية تعطيك كثيرا من الأمان.
    محبتي ومودتي

  • قيم هذا
    -1

    رقم التعليق 5.

    كل العجب من دوله هي صانعه الارهاب في العالم والعالم كله يعاني منها خاصه سوريا والعراق ولبنان وافغانستان وباكستان وليبيا والكثير من دول العالم اعتقد ان من حفر حفره لاخيه وقع فيها وفي مصر كانت تمارس السلطات الاعتقال لااي شخص في عهد مبارك وليس من حق اي سلطهفى العالم اعتقال اي شخص دون عرضه على القضاء

 

تعليقات 5 من 80

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك