هل دخلت سوريا حربا داخلية طويلة الامد؟

آخر تحديث:  الأحد، 2 سبتمبر/ أيلول، 2012، 12:21 GMT
من معارك سوريا

اتسعت دوامة العنف لتشمل معظم سوريا

بات في حكم المؤكد الآن أن سوريا انزلقت الى حرب داخلية طويلة مع اتساع دائرة العنف لتشمل غالبية محافظاتها، بعد ان فشلت كل المبادرات الدولية في ايجاد حل للازمة المستمرة منذ اكثر من عام ونصف العام.

فأعداد الضحايا في ارتفاع مستمر، ولا أدل على ذلك من حصيلة شهر أغسطس من الضحايا والذي سقط خلاله نحو 5 الاف شخص، وهو مؤشر على الوحشية التي باتت السمة الرئيسية للصراع.

وتتفاقم مأساة السوريين مع تزايد أعداد اللاجئين داخل البلاد وخارجها اذ يقدر عدد الفارين من ديارهم الى مناطق أكثر أمنا داخل البلاد بأكثر من مليون ونصف المليون سوري بينما تجاوز عدد اللاجئين الى كل من تركيا ولبنان والأردن والعراق مأتي الف.

ويتفاقم هذا الوضع الانساني بسبب عجز الجانبين المتصارعين، الجيش النظامي والمعارضة المسلحة عن حسم الصراع عسكريا مما يرحج احتمال استمرار الازمة ودوامة العنف لفترة طويلة.

فالمعارضة السورية لا تزال منقسمة عمليا وأيديولوجيا بين عشرات الفصائل المسلحة وبينها إسلاميون يثيرون قلقا داخل سوريا وخارجها. ورغم الضربات الموجعة التي ألحقها الجناح العسكري للمعارضة بنظام الأسد، فإنها لا تبدو قادرة على تعزيز مكاسبها العسكرية.

أما النظام فبالرغم من القوة العسكرية الكبيرة التي يمتلكها فإنه لم يتمكن من سحق المعارضين الذين أصبحوا أكثر فعالية وأكثر تنظيما وتسليحا، ومهارة.

وقد أقر الرئيس السوري بحالة الجمود هذه واقر بأن الحسم العسكري "سيستغرق وقتا". ولا يبدو أنه على عجلة من أمره للتفاوض مع من يعتبرهم "عناصر إرهابية"

في المقابل تشترط المعارضة تنحي الرئيس بشار عن السلطة قبل التفاوض معه، وهو شرط يرفضه النظام جملة وتفصيلا.

  • فهل ترجح أن يطول الصراع في سوريا؟

  • ما تداعياته على الدول المجاورة؟

  • هل يستحيل لقاء الجانبين المتصارعين على طاولة المفاوضات للخروج من هذا الموقف المدمر؟

  • ما الجهة التي يمكن لها أن تضطلع بدور الوسيط المقبول بين طرفي الصراع لوقف دوامة العنف؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 1.

    لا يمكن التوصل إلى حل في سورية والمعارضة منقسمة
    كل جزء منها تمثل مصلحة لدولة ما
    وتخوف الأقليات من المصير المجهول مع بعض الخطابات لقوى المسلحة المعادية لبعض الأقليات
    بكل أسف أقول الصراع سيطول والخاسر الوحيد هو الشعب السوري
    ولا حلول حتى الأن في الأفق.

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 2.

    لا حول ولا قوة الا بالله يقولون بان بشار يحمي الاقليات يعني بشار من الاقليات ها هو الان يبيد الاغلبية الساحقة ليحمي الاقليات ايعقل هذا في اي دولة . لا اظن .لقد قرانا وثيقة التي يطلب فيها جده ان يبقى الاستعمار
    هذه هي اسرة المقاومة و الممانعة

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 3.

    سيطول الصراع في سوريا وخصوصا لو رحل الاسد كما حدث في الصومال ومع بقاء الاسد قد يمتد الصراع لغاية 2014 تاريخ الانتخابات الرئاسية في سوريا لتنتقل السلطة بشكل سياسي وبانتخابات سيراقبها العالم عن كثب
    ان وجود الاسد يخلق نوعا من التوازن في سوريا ويمنع فراغ السلطة في ظل وجود المعارضة التي يعرف الجميع كما قلتم خلافاتها العميقة والايديولوجية والاسلاميون يلقون دعما من دول وحركات اسلامية متطرفة وستتأثر كل الدول المحيطة بشكل مباشر والبعيدة بشكل غير مباشر
    ان المجتمع السوري يشهد انقساما حادا ولكن متوازن بين المعارضة والموالاة وهذا الامر الذي سيطيل عمر الصراع اكثر
    الرئيس الاسد لديه اكثر من خمسين في المئة من الشعب السوري يدعمه وهذه حقيقة تحاول المعارضة والدول الداعمة لها اخفائها وتشويهها

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 4.

    الثورة السورية عمقت خلافات طائفية لم تكن موجودة وجاءت في كثير من الاماكن متطرفة ورغم الكلام الذي يحاول اطلاقه المعارضون للطمأنة الا انه يبقى كلام بدون اساس لان الواقع مختلف اولا وقرارهم بيد دول خارجية ثانيا لذلك تجد الاقليات تدعم الرئيس الاسد والتي تشكل 30 بالمئة من الشعب السوري كم تجد ان نصف الطائفة السنية تقريبا تدعم الرئيس الاسد وبذلك يكون تقريبا65 بالمئة من الشعب السوري مع الرئيس الاسد وهذا واقع ينكره المعارضون وفي النهاية سيكون الحل سياسيا ولا يمكن ان يكون الا سياسيا
    ولكن الحوار سكون مستحيلا في ظل الانقسام الدولي وعدم وجود معارضة موحدة ولن تستطيع اي جهة ان تقوم بحل هذا الصراع الدموي كما قلت سيكون الحل تلقائيا في 2014 عند وجود الانتخابات الرئاسية واظن ان الرئيس الاسد سيعاد انتخابه نظرا لعدم وجود اي شخص في المعارضة يستطيع ان ينافس على منصب رئيس الجمهورية

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 5.

    الى الأن الامور ليست واضحة هل سيستمر الحال على ما هو عليه ؟ هل سيتغير الحال ؟ هذا شىء فى علم الغيب ولكن الامور هناك لا تبشر باى خير فهناك اعداد قتلى يزداد يوما بعد يوم وانشقاقات من مسئولين ونظام لا يزال يعاند الى الان وهناك تذبذب من ناحيته فمره نسمع انه مستعد للحوار ولكن بشرط ان الحوار لا يكون مشروطا بتنحى النظام وبعد ذلك لا نرى حوار مشروطا او غير مشروط كل مانراه الحقيقى والواقعى ونسمع عنه ان اعمال القتل والخراب والدمار تزداد يوما بعد يوم وكل المؤشرات تدل على ان مدة هذه الحرب مشروطة بتنحى هذا النظام ولكن النظام يعتبر ان ما تتعرض له سوريا عبارة مؤامرة والسؤال الى النظام ورئيسه طالما انت تعلم ان هذه مؤامرة لماذا لا تعمل على انهاء هذه المؤامرة وترحل الى غير رجعه ام انت مشارك فى تلك المؤامرة ؟ وقد فعل هذا الرئيس الروسى جورباتشوف عندما تنحى من اجل مصلحة روسيا

 

تعليقات 5 من 27

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك