بعد تألق الرياضيين العرب في اولمبياد المعاقين، ما الذي يتطلعون اليه؟

آخر تحديث:  الجمعة، 7 سبتمبر/ أيلول، 2012، 12:19 GMT
العداء التونسي محمود خالدي

العداء التونسي محمود خالدي يحتفل بذهبيته في سباق 400 متر

حقق الرياضيون العرب انجازات كبيرة في اولمبياد المعاقين في لندن، خاصة في رياضات العاب القوى ورفع الاثقال.

وتصدرت تونس الدول العربية من حيث عدد الميداليات، اذ حصل لاعبو تونس على 19 ميدالية، كلها في العاب القوى، منها 9 ذهبيات. وبعدها تأتي الجزائر برصيد 19 ميدالية، منها 4 ذهبيات، وجائت مصر في المركز الثالث عربيا، اذ حصد لاعبو مصر 15 ميدالية، منها اربعة ذهبيات، واغلب هذه الميداليات في رفع الاثقال.

بينما فاز لاعبو المغرب بست ميداليات ثلات منها ذهبية. كما حصدت الامارات ذهبية في الرماية.

وعلاوة على الميداليات التي حصدها هؤلاء الرياضيون، تمكن بعضهم من تحطيم الارقام الاوليمبية، وتسجيل ارقام جديدة، ومنهم على سبيل المثال العداء التونسي عبد الرّحيم زْهيو الذي حقق رقماً عالمياً جديداً بفوزه بذهبية سباق ألف وخمسمئة متر. والرباع المصري محمد الديب الذي حقق رقما جديدا في وزن اقل من 100 كيلو جرام.

وانضمت رياضيات عربيات لقائمة الارقام الاوليمبية الجديدة، منهن المغربية نجاة الكرعة التي حققت رقما جديدا في مسابقات رمي القرص.

تأتي هذه الانجازات في وقت يشكو فيه عدد من هؤلاء الابطال من صعوبة الاوضاع التي يعيشون فيها في دولهم، اذ لا يحصلون على نفس الدعم المالي الذي يقدم للرياضين الاصحاء، ولا يتمكنون من المشاركة في دورات الاعداد والتدريب بالشكل المناسب، ولا يلقون اهتماما اعلاميا يتوازى مع انجازاتهم.

بالنسبة لك، في رأيك، ما الذي يحتاجه الرياضيون العرب الذين يتحدون الاعاقة لتحقيق المزيد من الانجازات؟

هل تتوقع تغيرا في سياسات الحكومات العربية تجاه رياضة المعاقين؟

لماذا فاقت انجازات المعاقين في الاولمبياد انجازات الاصحاء؟

هل تساهم مثل هذه الدورات في تغيير النظرة الى المعاقين؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • رقم التعليق 1.

    حذف التعليق لأن المراجع وجد أنه ينتهك قواعد المشاركة. وضح.

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 2.

    هؤلاء الأبطال الذين رفعوا اسم البلاد العربية وأعلام دولهم بعدما أخفقها من كان قبلهم يريدون التكريم المناسب لهم لا العطف فلابد من تكريمهم واستقبالهم الاستقبال الرسمي بالمطار كما كنا نستقبل الذين حصلوا على المراكز المتأخرة من قبل ويجب أن نكرمهم إعلاميا فالصحف المحلية حتى الآن تتجاهلهم ولا يسلطون الضوء عليهم فيجب توفير الدعم اللازم لهم وتوفير الإمكانيات التي تؤهلهم للبطولات القادمة بدل أن نصرف مصاريف باهظة على أناس يخذلوننا ويرجعون من البطولات قفاهم يقمر عيش فهؤلاء أولى بكل هذه المصروفات

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 3.

    تالق الرياصين العرب في اوليمبياد المعوقين تدل علي المؤشرات التاليه : 1-ان الاراده العربيه والموهبه العربيه لاتقل تميزا عن غيرها 2-ان المعوق العربي يتميز عن نظيره الغير معوق بالرغبه في اثبات الذات والقدره علي ذلك 3-الاعلام الرياضي العربي يشكل جزءا كبيرا من مشكله الرياضيين الاسوياء في الحصول علي مراكز متقدمه في المسابقات الاوليمبيه نتيجه التركيز في القاء الضوء عليهم الذي ربما يؤدي الي افسادهم 4-غياب برامج النهضه الرياضيه علي مستوي الدوله في معظم الحكومات العربيه حيث يعكس تفوق المعاقين مبادرات فرديه اكثر منه عملا ممنهجا .

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 4.

    ماعندي أجوبة فورية على الأسئلة المطروحة, إنما ربما لأن العربي المعاق ليس ملاحقا من دوائر الأمن, وليس متهما من السلطة ومرحب به لدى الحكم.

  • قيم هذا
    +1

    رقم التعليق 5.

    ارجو من الله ان ينقل روح وإرادة هؤلاء الأصحاء العرب إلى المعاقين من أًصحاب الأجسام السليمة

 

تعليقات 5 من 21

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك