لماذا ارتفع سقف مطالب المحتجين في الاردن؟

آخر تحديث:  الاثنين، 10 سبتمبر/ أيلول، 2012، 17:20 GMT

خرجت مظاهرات يوم السبت 8 سبتمبر/ايلول في أحياء من العاصمة الاردنية عمان وفي محافظة الطفيلة جنوبي المملكة طالبت بإسقاط النظام الأردني، وذلك رداً على حملة اعتقالات قامت بها الاجهزة الامنية وطالت عدداً من ناشطي المعارضة.

وشهد حي الطفايلة القريب من الديوان الملكي في عمان اعتصاما مفتوحا ومسيرات طالبت بالإفراج عمن وصفهم المتظاهرون بمعتقلي الحرية والرأي، كما توالت الدعوات إلى القيام بعدد من الاعتصامات والمسيرات احتجاجاً على هذه الاعتقالات في أرجاء الأردن كافة.

ويسود مناخ من التوتر في الاردن منذ ان اعلنت الحكومة رفع أسعار المحروقات، وذلك قبل أن تتراجع عنه بتدخل من الملك اثر احتجاجات واسعة وغير مسبوقة شهدتها العاصمة ومناطق اخرى.

وكانت مسيرات خرجت في مناطق أردنية عدة قد وجهت انتقادات لاذعة للنظام واتهامات للملك، وطالب بعضها بحكومة إنقاذ وطني وإقالة حكومة رئيس الوزراء فايز الطراونة.

من جهته، أعلن مصدر مسؤول في وزارة الداخلية أنه تم توقيف عدد من الأفراد على خلفية قيامهم برفع شعارات و"إطلاق ألفاظ تتجاوز الأعراف والأخلاق الأردنية، فضلا عن مخالفتها الواضحة والصريحة لأحكام القانون".

وقال المصدر في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) الأحد 9 سبتمبر/أيلول أنه سيتم تحويل هؤلاء الأشخاص إلى القضاء لمحاسبتهم وفق أحكام القانون.

وتؤكد الوزارة جدية الحكومة في "محاسبة كل من يتجاوز القانون، واحترامها لحق التعبير السلمي لكل المواطنين والقوى السياسية".

  • ما سبب ارتفاع سقف مطالب المحتجين في الاردن الى المطالبة بسقوط النظام؟
  • هل ساهم تعامل السلطات مع الاحتجاجات في زيادة توتر الأوضاع؟
  • هل يمتد الربيع العربي إلى الأردن؟
  • وماذا عن الازمة المالية التي تواجهها الحكومة الاردنية، كيف يمكن للسلطات ان توازن بين الضغوط المالية التي تتعرض لها، ورفض الجماهير لرفع الاسعار؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 1.

    لأنه لم يكن هناك صدق في التعامل من الحكومة مع الشعب أثناء الاعتراضات الماضية وكأن التغيرات التي أجريت مجرد التفاف حول الشعب ولكن الشعب عندما شعر أن المطالب الأولى لم تتحقق ولم تستجب لها الحكومة وتهاونت فئ الاهتمام بها ارتفع سقف المطالب لكي يضم المطالب القديمة والمطالب الجديدة أيضا بل إن الشعب في المطالب الحالية طالب بإسقاط الحكومة مع العلم انه لم يطالب بها في الماضي بل كانت المطالب الماضية عبارة عن إجراء إصلاحات سياسية ولأن الشعب شعر بأن الحكومة لن تحقق أي مطالب في المستقبل وسيبقى الوضع على ما هو عليه لذلك الأردن على مشارف ربيع عربي إن لم تستجب الحكومة لمطالب الشعب والسؤال لماذا لم تقم الحكومة بإجراء التغيرات التي طالب بها الشعب الاردنى من قبل ؟ هو عند وخلاص ؟

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 2.

    ان السبب الرئسي لارتفاع مطالب الشعب الاردني هي تلك العقلية للقيادة الاردنية التي لم تتغير حتى بعد حدوث الثورات العربية والتي لا زالت مصرة على التعالي فوق انات الشعب الاردني مهما كلف الثمن .

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 3.

    سبب الرئسي لارتفاع مطالب الشعب الاردني هي تلك العقلية للقيادة الاردنية التي لم تتغير حتى بعد حدوث الثورات العربية والتي لا زالت مصرة على التعالي فوق انات الشعب الاردني مهما كلف الثمن .

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 4.

    النظام العربي الرسمي لاينظرلشعبه أبدا, ولاير فيه قيمة تذكر, ويكتفي بإبقاء الخوف ولحد الرعب فيه ليبقى الشعب رعية لامواطنة.
    النظام العربي الرسمي ينظر فقط لدوائر الغرب المهيمن وبعين التبجيل والتقدير, ويرى أن الغرب هو قدره, وبالتالي يجب أن يكون هو أي النظام قدر الشعب أيضا.
    إنما ربيع شباب العرب وفق دورة الزمن يحطم اليوم خوف الشعب من النظام, فإذا زال خوف الضحية من الجلاد, لايبق الجلاد جلادا وعليه أن ينقرض, والثمن يرتفع في بلد وينخفض في آخر.
    ثورة الشعب أو ثورة العبيد مثل كرة الثلج, كلما تدحرجت من بلد إلى بلد تكبر وتزداد قوة, ولن تنقع معها أية شراسة من أي نظام.
    تعددت الأسباب والثورة واحدة: ثورة الحرية والكرامة والعدالة.

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 5.

    يمكن لصناع القرار بالاردن تفادي التصعيد لدى المحتجيت وذلك بتطبيق اصلاحات حقيقية وعدم اعتماد الحل الامني والاعتقالات وعلى كافة الاحوال فنحن السوريون كنا نتمنى لو تعاملت معنا الاجهزة الامنية كما تتعامل الاجهزة الامنية الاردنية بحيث يستطيعوا ان يتظاهروا ولا احد يطلق عليهم النار

 

تعليقات 5 من 15

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك