كيف ترى قرار فرنسا منع المظاهرات التي تندد برسوم مسيئة للنبي محمد؟

آخر تحديث:  الأربعاء، 19 سبتمبر/ أيلول، 2012، 17:44 GMT
إغلاق جميع السفارات والمراكز الثقافية والمدارس الفرنسية

إغلاق جميع السفارات والمراكز الثقافية والمدارس الفرنسية

قررت فرنسا حظر اي مظاهرات تندد بالرسوم المسيئة للنبي محمد التي نشرتها مجلة "تشارلي إبدو" الأسبوعية الساخرة يوم الاربعاء 19 ايلول/سبتمبر.

وقال وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس الجمعة 21 ايلول/سبتمبر ان مديري الشرطة في فرنسا قد اعلموا بان من يخالف هذا الحظر سوف يتم التعامل معه.

وكانت القنصلية الفرنسية في مصر قد اعلنت الأربعاء 19 ايلول/سبتمبر إغلاق المدارس والمراكز الثقافية الفرنسية، مع استمرار حالة التوتر التي أثارها الفيلم المسيء للإسلام الذي أُنتج في الولايات المتحدة، ولحقته الرسوم المسيئة للنبي محمد التي نشرت في فرنسا.

وأعلنت الخارجية الفرنسية أنه تقرر إغلاق جميع السفارات والمراكز الثقافية والمدارس الفرنسية في 20 دولة الجمعة 21 ايلول/سبتمبر "كإجراء احترازي".

وكان وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس قد أعلن الاربعاء 19 ايلول/سبتمبر ان حرية التعبير بما فيها رسم الكاريكاتور هي "حق أساسي" يصونه القانون، وقال ان "حرية التعبير حق اساسي وحرية رسم الكاريكاتور جزء من هذا الحق الاساسي".

لكنه أضاف انه "يتعين على كل شخص تحمل مسؤوليته، وكل عمل فردي وكل مقالة وكل رسم وكل تصريح يمكن أن يتسبب في ردود فعل أو يؤجج مواجهات".

من جانب اخر، حثت الجامعة العربية الغاضبين من الرسوم الكاريكاتيرية الساخرة من النبي محمد التي نشرتها المجلة الفرنسية على "ضبط النفس" وإبداء رفضهم للصور بشكل سلمي. ودعت إلى التسامح والاحترام بين الثقافات.

برأيك، هل يحق لفرنسا او اي دولة منع تظاهرات على اساس الحفاظ على حرية التعبير؟

ما هي تداعيات نشر صور مسيئة للنبي محمد في مجلة شارلي إيبدو؟

وهل ترى ان هناك إصرارا من الوسائل الإعلام الغربية على استمرار الإساءة للنبي محمد؟ أم تتفق مع وزير الخارجية الفرنسي أن هذا يصب في سياق حرية التعبير؟

وهل ترى أن نشر هذه الرسوم يضاعف الأزمة وحالة التوتر بين الغرب والعالم الاسلامي؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 1.

    نشر صور مسيئة للرسول بعد أيام قليلة من عرض الفيلم المسيء أيضا عبارة سلسلة من عمليات استفزازية سوف تتعرض لها الأمة الإسلامية ويجب على علماء المسلمين الدفاع عن الرسول بأسلوب حضاري ثقافي ديني علمي ولا داعي لان يقوموا بعمل داعية للمجلة التي نشرت هذه الصور كما قاموا بعمل دعاية للفيلم من خلال التظاهرات والاعتراضات التي تطورت إلى حد التهجم والقتل وكانت سلبية بشكل كبير ولم تكن ايجابية

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 2.

    هذا ليس الاول ولا الاخير فالتقنين دوليا يقينا من هذة عبر قدسية المنتهك وعدم تخطى المحظور للاخرين وكما نقر بقدسية الحرية فى النشر لابد من الاقرار بقدسية المعتقد للاخر مهما كان بلا ازدراء او تقليل او تحطيط من القدر السامى فى نفوس الاخرين ولو كان يعبد صنم فالمعتقدات معلومة ونقاط الخلاف والاتفاق الجميع يدركها .وما دام هذا فلما دخول بيت بلا ااذن وندمر ما فيه من جماليات عبر الاختلاف والصراع النفسى والمرهب للاخر فالاولى هنا دوام الاحترام وليس دوام الحط من القدر والتقبيح للفكر والصورة وهى مقدسة عند الاخر...ودمتم

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 3.

    سادتي الأعزاء هناك سؤال مهم جدا ما هو؟ لماذا اختلف رد الفعل من المسلمين بالنسبة للفيلم وبالنسبة للصور ؟ شيء غريب جدا كان رد الفعل الأول عنيفا جدا وبذل فيه المسلمين جهدا كبيرا للغاية وافرغوا جميع طاقتهم في إما في التهجم أو الحرق أو القتل أما إلى ألان لم نرى أي رد فعل للمسلمين ؟ شيء غريب جدا أإلى هذا الحد وصل رد الفعل تجاه أمريكا أي لمجرد أن الفيلم تم عرضه في أمريكا مع العلم أن الإدارة الأمريكية ليس لها دخل بالفيلم لا من قريب أو من بعيد ولكن الأمر في فرنسا يختلف أن الحكومة الفرنسية كانت على علم بهذا الصور وسمحت للمجلة بنشرها تحت اسم حرية التعبير إذا الأمر فيه ازدواجية والأمر فيه شيء ما يحتار فيه الإنسان العاقل

  • قيم هذا
    +1

    رقم التعليق 4.

    تداعيات الفلم ليس لها اي اثر ولكن المظاهرات وطرق اساليب الاحتجاج لها اثر سلبي هائل ومزري على سمعة الاسلام والمسلمين
    يوما بعد يوم نثبت للعالم اننا شعب غير متحضر ولا نحترم الرأي الاخر

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 5.

    اتمنى ان يستمر اصحاب الرأي الحر بنشر المزيد كي ينتبه ويسكتوا متخلفينا عن ذلك

 

تعليقات 5 من 121

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك