هل تطمح بالعمل في جهاز الشرطة في بلدك؟

آخر تحديث:  الاثنين، 24 سبتمبر/ أيلول، 2012، 13:09 GMT
رجال امن

رجل الامن رمز السلطة

يعتبر رجل الشرطة الاداة التنفيذية لتطبيق القانون والعدالة في المجتمع، اضافة الى مهام حمايته والحرص على امنه وبالتالي الحفاظ على السلم الاجتماعي.

وكان رجل الشرطة في البلدان العربية بزيه المتميز مثار اعجاب قطاع واسع من الشبان الذين كانوا يطمحون الى الانتساب الى سلك الشرطة لانه الجهة المسؤولة عن التصدي للاشرار والخارجين على القانون كما تصوره الكتب المدرسية.

لكن مع التغيرات الكبيرة التي شهدتها البلدان العربية في القرن الماضي وتضخم جهاز الدولة، وسيطرة انظمة جاءت الى الحكم عبر انقلابات عسكرية، اصبح الحفاظ على النظام عبر العديد من الاجهزة الامنية الهاجس الاساسي لهذه الانظمة، وبالتالي تراجع دور رجل الشرطة في حماية امن المواطن، وتركز اكثر على حماية امن النظام.

وتردت صورة رجل الشرطة اكثر في الدول العربية التي شهدت تحولات سياسية في الاونة الاخيرة، حيث لجأت الانظمة السابقة الى استخدام القمع والعنف، وحتى القتل، ضد معارضيها وكان رجال الشرطة والامن اداة القمع في يد السلطة، الامر الذي جعل قطاعات واسعة من المجتمع في هذه الدول تنظر الى جهاز الشرطة بشك وارتياب، وترى انه لابد من اعادة تنظيمه لضمان قيامه بمهمته الاصلية في حفظ امن المجتمع، وليس في حفظ امن النظام.

على الجانب الآخر يرى كثير من رجال الشرطة انهم غير مسؤولين عن سياسات الانظمة التي اسقطتها الثورات، وانهم لا يمكنهم العمل في ظل اجواء من انعدام الثقة بينهم وبين فئات كثيرة في المجتمع، وان الدولة كلها تخسر باضعاف دور رجال الشرطة.

  • كيف تنظر الى رجل الشرطة في بلدك؟ وكيف ترى نظرة المجتمع بشكل عام الى رجال الشرطة؟
  • هل تغيرت هذه النظرة بعد الثورات التي شهدتها عدة دول؟

  • هل ترى ان هناك حاجة لاعادة تنظيم جهاز الشرطة في بلدك، وباي شكل؟

  • ما الذي تتوقعه من رجال الشرطة مستقبلا؟
  • وهل لا يزال هناك اقبال على الالتحاق بكليات الشرطة في بلدك؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 1.

    هناك مثل يقول ابعد عن الشر وغنى له أو مثل أخر يقول يا نحلة لا تقرصيني ولا عايز منك عسل

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 2.

    شرطة مين يا عمنا هو الواحد ناقص مصايب مهما قلت عن جهاز الشرطة انه تغير أو أنهم سوف يطلقون اللحى فلا تتغير مبادئهم ولا سلوكياتهم أبدا في التعامل مع المواطنين صراحة سمعنا أن هناك تغيرات في جهاز الشرطة ولكننا ما زلنا نسال أين هو رجل الشرطة ؟ انه إلى الآن مختفي المهم بصفة عامة مهنة رجل الشرطة مهنة المتاعب ومهنة الشبهات والشبهات تحيط بها من كل جانب وليس من السهل نسيان ما كان يفعله رجال الشرطة في المواطنين وأيضا كان رجل الشرطة وكأنه فوق القانون ولا نسينا امن الدولة و الأمن المركزي والملفات السرية وتلفيق التهم وبعد كل هذا تقول لي هناك تغيرات في جهاز الشرطة كان غيرك اشطر يا صحبي

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 3.

    أبدا لاأطمح بالعمل في سلك الشرطة, فأنا أنفر كلية من الزي العسكري والأمني, إنما أطمح بعصا عمر بن الخطاب في كل مرحلة انتقالية بعد ثورة الشباب, إذ فيها الشدة مع الرحمة في تمام العدل.

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 4.

    كيف تنظر إلى رجل الشرطة في بلدك؟ ما الذي تتوقعه من رجل الشرطة مستقبلا؟ أسئلة رائعة جدا وفى الصميم أيضا رجل الشرطة لا يتغير لأنه ببساطة شديدة إن الذي يقوم بتعليم رجل الشرطة أو يدرس له العلوم وكيف يتعامل مع المواطنين هو نفسه رجل الشرطة الذي نراه في الشارع أو في الأقسام أي أن الذي يتعلمه رجل الشرطة في الكلية يطبقه بحذافيره في الحياة العامة أما رجل الشرطة في المستقبل فلن يفرق عن الماضي في شيء لماذا ؟ لأنه في هذه الأيام والتي زادت فيها الأعمال الخارجة عن القانون وهناك مطالب كثيرة من الشعب بعودة الأمن ورجل الشرطة أيضا وهناك غياب غير مفهوم سببه من رجل الشرطة فبناء على زيادة الطلب بعودة رجل الشرطة مرة ثانية لعودة الانضباط فسيعود رجل الشرطة بقوة كبيرة جدا وفى نفس الوقت الكل سيقوم بتأيد رجل الشرطة فيما يقوم به لان الطلب زاد عليه من ناحية ومن ناحية أخرى سيكون له مبرره فيما يقوم به وهو عودة الانضباط و الأمن من جديد والشعارات إياها التي تلهب من مشاعر المواطنين كالتصدي للإجرام إلى أخره كل هذا ضمان لعودة رجل الشرطة القديم مرة أخرى ولكن بشكل جديد بلحية أو بذقن وشكرا

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 5.

    في العراق بعض منهم يسير جدا شرفاء لا زلت اتذكر احدهم يحاول بصدر عاري ان يفكك عبوة ناسفة ولكن ذكرياتي الاليمة عنهم اكثر بكثير اولهما ذلك الذي اجبرني على دفع رشوة 500 دولار لاستكمل بناء على الارض العائدة لي واخرى وقوفهم مكتوفي الايدي في حادث اختطاف احد افراد اسرتي وكذلك عند السطو على المنزل بساطة لم تقدم الشرطة اي خدمة من الخدمات الشرطوية وما زالت الشرطة العراقية غير محترفة بل هي كثيرة في العدد بلا قيمة تذكر وهي مهنة من لا مهنة له والشرطي انسان سلطوي يتعامل مع افراد مجتمعه بافتراضهم متهمين الى ان تثبت برائتهم اضافة الى ظهور عامل اضافي هو الصبغة الطائفية المقيتة للشرطة العراقي لكني اؤكد وجود بعض قليل منهم شرفاء فلو خل

 

تعليقات 5 من 40

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك