حملة مقاطعة جوجل: هل تأتي مثل هذه المقاطعات بنتيجة؟

آخر تحديث:  الأربعاء، 26 سبتمبر/ أيلول، 2012، 17:00 GMT
google sign

رفضت شركة جوجل حذف الفيلم المسئ للنبي محمد من موقع يوتيوب

قام نشطاء مسلمون بدعوات واسعة النطاق على صفحات التواصل الاجتماعي ورسائل الموبايل لمقاطعة جوجل ويوتيوب.

أتت هذه الحملة بعد ان رفضت شركة جوجل حذف الفيلم المسيء للنبي محمد من موقع يوتيوب، والذي تملكه شركة جوجل منذ عام ٢٠٠٦، والذي اثار ردة فعل قوية من قبل بعض المسلمين حول العالم، وتسبب في مظاهرات امام سفارات غربية في عدة دول، منها مصر والسودان وتونس واليمن.

وعلى خلفية هذه الاحتجاجات حجبت جوجل مشاهدة الفيلم المسيء من مصر وليبيا والسعودية ودول عربية واسلامية اخرى، وقامت دول كباكستان وافغانستان وايران بحجب مواقع جوجل ويوتيوب.

طالبت هذه الحملة من مسلمي العالم ان يتوقفوا عن استخدام خدمات جوجل والتي تشمل البحث على الانترنت وإرسال رسائل البريد الاليكتروني ليومي 24 و25 سبتمبر/ أيلول احتجاجاً على قرار الشركة بعدم الاستجابة لطلبات حذف الفيلم المسيء للإسلام من موقع يوتيوب على اسس ان الفيلم لم يخرق اي من قواعد الموقع وحماية منها لحرية التعبير.

اثارت هذه الحملة جدل واسع على صفحات الفيسبوك وتويتر حيث يرى البعض ان هذه المقاطعة سيكون لها تأثير سلبي كبير على ارباح جوجل اذا ما شارك جميع المسلمين، والذين يبلغ عددهم حوالي مليار ونصف حول العالم، في الحملة. ومن بعض الردود على من يشاركون في هذه الحملة ان هذه الاعداد مبالغ فيها حيث ان الكثيرين من المسلمين – خاصة في الدول الفقيرة - لا يستخدمون الانترنت.

ويرى اخرون ان مثل هذه الحملات لا تأتي بنفع حيث ان البدائل المتاحة لمستخدمي الانترنت جميعها تابعة لشركات امريكية تتبع نفس السياسات لحماية الحرية الفكرية.

من ناحيتها قالت جوجل في تصريح خاص لبي بي سي العربية "نحن نؤمن في حق كل شخص في التعبيرعن أنفسهم بحرية، ولكن في الوقت نفسه نحن نعلم ان المستخدمين يدركون دور جوجل في منحهم القدرة العالمية للوصول للمعلومات."

ورفضت جوجل التعليق على تاثير هذه المقاطعة على اداء ارباح الشركة بعد ان نشرت صحيفة "الدستور" الأردنية ان خسائر جوجل وصلت يوم الثلاثاء 25 سبتمبر/ايلول إلى 3 ملايين مشاهدة.

برايك: هل تأتي مثل هذه المقاطعات بنتيجة؟

هل تهدف هذه الحملات معاقبة الجهات المعنية ام انها تهدف لتغيير سياسات شركات عالمية؟

هل تأتي قوة الشعوب العربية و الاسلامية من اعدادها كمستهلكين؟

وهل تسلط مثل هذه الاحداث الضوء على وضع الدول العربية وسط العالم كدول مستهلكة اكثر من كونها منتجة؟

هل يمكن لمثل هذه الاحداث توجيه الشعوب العربية و الاسلامية نحو الابداع في مجال التكنولوجيا حتى تتوفر البدائل؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 1.

    دائما هنالك احداث ومواقف تغير التاريخ وتصنع الرجال وتصنع الدول .ولدينا حرية تعبير لم يعد لها سقف وهذه النقطه تستخدم كذرعية لسب الرسول علية الصلاة والسلام والاسلام .ونحن كمسلمون وعرب يجب علينا ان نستغل حرية التعبير والتكنولوجيا لكي ننشر ديننا ونفقه ونعرف الامم بمهية الدين الاسلامي وسماحته ونستغل الحرية التي اصبحت امر واقع ويجب مواجته بالعمل التطوير.

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 2.

    وما ذنب جوجل فيما حدث ؟ دائما تكون اعتراضاتنا سلبية أو في غير محلها سادتي الأعزاء إن الذي يدعوا هذا هو بين أمرين احدهما إما إن يكون يريد الفضاء على هذا الموقع الشهير الذي أصبح أفضل المواقع التي يحب أن يستخدما مستخدم الانترنت في أي عملية بحث أو ترجمة إلى أخره من مميزات هذا الموقع بل ويجعلها على صفحته الرئيسية أيضا أي أن الأمر حرب مواقع أما الأمر الآخر هو أمر سياسي بحت لان شعبية جوجل السياسية أصبحت مقلقة للغاية وخصوصا في البلاد التي تقوم بها تظاهرات أو اعتراضات فغلق هذا الموقع يكون بمثابة تكميم أفواه الكثير و الكثير من مستخدمي هذا الموقع الشهير إذا الأمر ليس له علاقة بالدين ولا بالرسل إنما الأمر سياسية تجاريا بحتا

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 3.

    اولا بالتأكيد تأتي مثل هذه المقاطعه بنتيجه ايجابيه و تهدف هذه الحملات لتغيير سياسات شركات عالميه
    بالتاكيد فبأيام المقاطعه تكبدت شركة جوجل لاول مرة خسارة وصلت الي 3 مليون مشاهدة , وتراجع محرك البحث جوجل فى الترتيب العالمي على المواقع ليحتل المرتبه الثانية للمرة الاولي منذ 8 سنوات كان خلالها يحتل المرتبة الاولي
    و تبين هذه الاحداث عن غيرها خروج الدول العربيه و المسلمه من دول مستهلكه الى دول منتجه فالوحده هيا ما يؤدي الى نهضة الشعوب و هنا نرى وحدة الشباب العربي بدزن تسيس من قادة الشعوب

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 4.

    مقاطعة جوجل و يوتيوب قد تجدى لوقت ما و لكن ما البديل على المدى الطويل بالفعل تتعامل معنا هذه الدول على أننا أمه مستهلكه و ليس لديها القدره على الإبداع و لقد أعجبنى ما فعلته الصين من إيجاد مواقع بديله ليوتيوب و الفيس بوك و تويتر كبديل محلى و كوسيله للحفاظ على الهويه الصينيه فلما لا تتضافر العقول العربيه النابغه فى مجال البرمجه لتوفير الحل البديل

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 5.

    نعم تأني بنتيجه اذا قاطعتها كل الدول العربيه ولاسلاميه ويجب مقاطعه الدول التي تنتج مثل هذه الافلام وطرد سفرائها من الدةل العربيه والاسلاميه عند ذلك تأتي بنتيجه لكن اكثر حكام العرب والمسلمين خاصه حكام الخليج شجعوا امريكا على هذا الفيلم بل وادانو الهجوم على سفارات سيدتهم امريكا هذه الحمله مولتها الصهيونيه لتغير سياسات عالميه من اجل الفتنه بي المسلمين والمسحيبن ويجب على كل مسلم المشاركه فى طرد سفراء امريكا ومعادات من يتعاون معها والثوره القادمه هي ثوره اسلاميه ضد امريكا

 

تعليقات 5 من 12

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك