كيف يمكن الحد من ظاهرة تأخر سن الزواج في السعودية؟

آخر تحديث:  الثلاثاء، 9 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 17:39 GMT
تزايد ارتفاع تأخر سن الزواج في اوساط الشباب السعودي

تزايد ارتفاع تأخر سن الزواج في اوساط الشباب السعودي

أطلقت جامعة الملك عبدالعزيز بجدة مشروعاً لتيسير الزواج، يهدف إلى مكافحة ظاهرة تأخر سن الزواج في المجتمع، لاسيما في أوساط طلابها وطالباتها.

ويعد هذا المشروع هو البادرة الأولى على مستوى الجامعات السعودية، من خلال مشروع اجتماعي أطلقته الجامعة ممثلا في "الوقف العلمي" الذي يهدف إلى محاربة ظاهرة تأخر سن الزواج في المجتمع، ومنع ارتفاع نسبتها بشكل ملحوظ بحيث تكون الجامعة النواة الأولى لتنفيذه.

وأكد المتحدث الرسمي للجامعة الدكتور شارع البقمي لبرنامج نقطة حوار بال بي بي سي إن المشروع يهدف إلى محاربة هذه الظاهرة في المجتمع ومنع ارتفاع نسبتها، وأن الجامعة ستبدأ بطالباتها وطلابها.

من جانبهم توقع مختصون أن يلقى المشروع في حالة تفعيله نجاحا كبيرا، بالمساهمة في الحد من تنامي الظاهرة في المجتمع السعودي بينما أعرب منتقدون للمشروع عن مخاوفهم من أن يؤدي إلى تدخل في خيارات الأسر السعودية المحافظة .

يذكر أن قائمة الذين أسهموا في تدشين برنامج "الوقف العلمي" في الجامعة تضم العديد من المسؤولين في الجامعة ورجال أعمال وهو يهدف إلى تقديم حلول عملية للمشكلات التي تواجه المجتمع.

برأيك، كيف يمكن الحد من ظاهرة تأخر سن الزواج في السعودية؟

هل يثمر هذا المشروع جهود الحد من ارتفاع سن الزواج ؟

وإن كنت في السعودية، هل تتقبل فكرة هذا المشروع؟ وان كنت تخالف، ماهي الحلول؟

برأيك، لماذا يتزايد ارتفاع تأخر سن الزواج في اوساط الشباب؟

ما الذي دفع الوقف العملي للجامعة لاتخاذ هذه المبادرة؟ و كيف ستكون تطبيقها؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    +1

    رقم التعليق 1.

    هو تواضع الأسر السعودية والتخلى عن المهور الغالية وتطبيق ما قاله الرسول إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه هذا المشروع جيد لكن الأسر الغنية ترفضه وهذه الجامعه تريد عمل الخير للشباب

  • قيم هذا
    -2

    رقم التعليق 2.

    أعتقد أن تأخر الزواج له أسباب عدة، لكني أعتقد أن السبب الأول هو المهر، خاصة في السعودية، عن نفسي أعتقد أن المهر عادة من عادات الماضي التي علينا أن نتوقف عنها، واعتقد أن الشباب و الشابات يتمردون عقلياً في باطنهم على تلك العادات بعدم الاقبال على الزواج. المهر هو كشراء الزوج لزوجته وكأنها كانت قطعة اثاث أو عفواً في التعبير (بهيمة) يشتريها لقضاء حاجته!
    كما أني لا أعتقد أن للحكومة التدخل في مثل تلك الأمور حيث أنها أمور شخصية ولكل شاب أو فتاة أن يحددوا متى هم جاهزين للاقبال على الزواج.

    عن نفسي، أنا لا شجع أو أحبذ مثل هذا القانون، لأننا نحاول أن ندفع بالشباب للزواج وربما أنهم مازالوا غير راغبين فية، وأعتقد أنه لن يكون مثمراً.

    لا في السعودية أو خارجها أقبل بهذا، والحل أن نترك الناس وشأنها، فليتزوج من يريد وأن لا يتزوج من لا يريد الزواج! فما هي المثقلة لو يتزوج البعض بسن متأخر.

    (المهر) أو شعور الشاب أنه يشتري قطعة أثاث بدلا من لقاء شريك الحياة، كما أن الفتاة باطناً تشعر بأنها مازلت سلعة تباع وتشترى، مما يحدث إحباط للطرفين.

    أعتقد أنه تمرد باطن على العادات والتقاليد الغير صحيحة.

    فلنكن واقعيين! السعودية تريد أن تبقي على وجود عادتها وتقاليدها التي اعتادوها لمئات السنين. انهم يريدوا إحياء ما هو في طريقه للزوال.

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 3.

    المغالاة في طلبات الزواج وعدم القدرة الاقتصادية لدى الفرد الذي يريد الزواج تأخر سن الزواج للطرفين سواء للرجل أو المرأة سادتي الأعزاء ما هو الحل في الحد من هذه المشكلة ؟ الحل في الحديث الذي يقول ( إذا أتاكم من ترضون دينه وأمانته فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير) هذا بالنسبة للزوج أما بالنسبة للزوجة فهناك أيضا الحديث الذي يقول ( تُنْكحُ الْمَرْأَةُ لأرْبَعٍ: لمالها ولِحَسَبها ولِجَمَالها وَلدينها: فَاظْفَرْ بذاتِ الدِّينِ تَربَتْ يَدَاكَ ) إذا الحل موجود ولكن الأعراف والتقاليد والعصبية هي التي تسبب هذه المشاكل والسؤال أليس تأخر سن الزواج للطرفين هو فتنة في الأرض وفساد كبير ؟

  • قيم هذا
    +1

    رقم التعليق 4.

    الحل واضح ويسيط: دعم الدولة للزواج, وتشجيع المجتمع للشباب.
    أتوقع النجاح لمشروع الجامعات إن لم يتم عرقلته لاحقا من أحد النافذين الكبار .
    سبب تزايد العنوسة الأول هو نفاذ إغراءات التغريب, فمع خروج حواء من البيت تعف في شبابها عن فكرة الزواج وتأسيس أسرة,ويزهد الذكور بالزواج المكلف مادام يحصل على الأنثى بسهولة باسم الصداقة والتعارف, ثم يصعب عليه تقبلها في بيته كزوجة.

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 5.

    هل بامكاننا ان نقول انه حرب بين الجامعة وتقاليد المجتمع ؟
    لماذا يضعون قوانين تعرقل من مسيرة الامور الطبيعية في الحياة ؟
    او ليس الزواج هو متابعة لقصة حياة سطرها الله سبحانه وتعالى ؟
    من باع روحا او اشتراها من اجل الزواج ، هو كمن يلقي بحجر كريم بين الحثالة ظنا انه كبقية الاحجار
    الحب ، هو حجر اساس العائلة والكون ، هو اثمن من يباع او يشترى ، متى عشناه نكتشف عمق الله.
    ليسمحوا للحب ...تختفي العنوسة

 

تعليقات 5 من 27

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك