هل تشكل حركة النهضة خطرا بالفعل على مدنية الدولة في تونس؟

آخر تحديث:  الجمعة، 12 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 14:36 GMT
راشد الغنوشي - زعيم حركة النهضة التونسية

راشد الغنوشي - زعيم حركة النهضة التونسية

طالب 75 من جملة 217 من نواب المعارضة بالمجلس الوطني التأسيسي (البرلمان) يوم الخميس 11اكتوبر / تشرين الأول 2012 بحل حركة النهضة الاسلامية الحاكمة بسبب ما سموه "تآمرها على مدنية الدولة" في تونس، في حين أقام محام تونسي دعوى قضائية ضد رئيس الحركة راشد الغنوشي بتهمة "التآمر على أمن الدولة الداخلي".

يأتي ذلك غداة تسريب شريط الفيديو للقاء الذي جمع بين سلفيين وراشد الغنوشي، حيث قال معارضون إنه "فضح" المشروع "السلفي" لحركة النهضة.

وفي شريط الفيديو المسرب، نصح الغنوشي السلفيين ب"الصبر" ومراكمة المكاسب وعدم التسرع لان الجيش والشرطة في تونس "غير مضمونين" باعتبارهما "ما زالا بيد العلمانيين" وفق قوله. ودعاهم الى ان "يملأوا"، في الاثناء، البلاد بالجمعيات الدينية والمدارس القرآنية وأن ينشئوا الاذاعات والتلفزيونات لأن "الناس (في تونس) لا تزال جاهلة بالإسلام" حسب رأيه

وقالت حركة النهضة في بيان لها يوم الاربعاء ان شريط الفيديو "يتعلق بمداخلة للغنوشي أمام مجموعة من الشباب السلفي في شهر شباط/فبراير 2012 خلال المناقشات الدائرة حول الفصل الاول من الدستور" التونسي الجديد الذي يعكف المجلس التأسيسي على صياغته.

وأقر راشد الغنوشي في مقابلة مساء الخميس مع التلفزيون الرسمي أن الفيديو المسرب حقيقي لكنه قال إنه تم "اجتزاء بعض مقاطعه وتركيبها".

وأضاف ان الكلام الذي قاله للسلفيين بخصوص الجيش والشرطة في تونس قصد منه دعوتهم إلى عدم "الاستهانة" بقوى الدولة التي "لها جيشها وشرطتها".

وأشار الغنوشي إلى انه لا يعادي "العلمانية" وأن العلمانية التي انتقدها في شريط الفيديو هي العلمانية "المتشددة والمتطرفة".

وذكر بأن حركته شكلت تحالفا حاكما مع "العلمانية المعتدلة" في إشارة إلى حزبي "التكتل" و"المؤتمر" اليساريين الوسطيين.

ويقول مراقبون إن الجيش هو المؤسسة الوحيدة في البلاد التي لم "تخترقها" حركة النهضة حتى الان.

يُشار إلى أن قياديين بحركة النهضة يتولون مسؤولية ثلاث وزارت سيادية هي الداخلية والعدل والخارجية إضافة إلى رئاسة الحكومة التي يتولاها حمادي الجبالي أمين عام حركة النضهة، بينما يتولى عبد الكريم الزبيدي (مستقل) وزارة الدفاع.


برأيك، كيف ترى دعوات نواب المعارضة بالمجلس الوطني التأسيسي بحل حركة النهضة الاسلامية الحاكمة؟ وهل تشكل حركة النهضة خطرا بالفعل على مدنية الدولة في تونس؟

هل سينهار الائتلاف الحاكم في تونس بسبب تلك الدعوات؟

هل تبريرات الغنوشي كافية ام ستتصاعد الازمة؟

وإن كنت في تونس برأيك، كيف تقيم اداء حركة النهضة الاسلامية الحاكمة؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    +2

    رقم التعليق 1.

    صراحة بعد صعود الإسلاميين إلى السلطة أصبح كل تيار ضد الإسلاميين يشكك فيهم ويتهمهم بأنهم خطر على البلاد أو على مدنية البلاد ليس في تونس فقط وإنما أيضا في مصر فالتيار الاسلامى يواجه انتقادات حادة جدا جدا من جميع التيارات سواء العلمانية أو الليبرالية لأنهم كلهم يتهمونه بالتشدد أو الرجعية

  • قيم هذا
    +2

    رقم التعليق 2.

    وكل هذه الاتهامات التي توجه إلى التيار الاسلامى ما هو إلا نوع من الصراع على السلطة أي انه ليس في مصلحة البلد أو الشعب وصراحة التيار الاسلامى يتحمل الكثير من أسباب هذه التوترات التي زادت بينه وبين جميع التيارات الأخرى لأنه للأسف الشديد انفرد بكل شيء وعزل جميع التيارات الأخرى وينظر أليهم نظرة دينية لا نظرة شمولية وأنهم لهم الحق في بناء الوطن كمثل أي مواطن عادى ولكن أنانية التيار الاسلامى هي السبب في هذه التوترات وهذه الاتهامات والانتقادات التي توجه إليه

  • قيم هذا
    -2

    رقم التعليق 3.

    التنظيمات الدينية عندما تبحث عن السياسة والتأثيرات السياسية في المجتمع تصبح كمؤسسات المافيا التي تسمح لنفسها بممارسة أي إجرام للوصول لكرسي العرش.

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 4.

    كلا لاتؤثر حركة النهضة الإسلامية سلبا على مدنية تونس, بل أعتبر زعيمها الغنوشي أكثر مدنية من كل ليبراليي ويساريي تونس.
    لكن أبو شورت وسنسال ووشم لايحتمل رؤية أبو دشداشة ولحية ومسبحة في الشأن العام.

  • قيم هذا
    -1

    رقم التعليق 5.

    حركة النهضة الإسلامية في تونس لا تختلف عن أي تحرك إسلامي أو تنظيم إسلامي يسعى إلى إقامة دولة الخلافة الإسلامية بمعنى ( دار الإسلام ) وتطبيق لالشريعة الإسلامية حسب قول الله في القرآن الكريم وقول الرسول صلعم كوحي وسنة وحديث شريف ينتقص من حقوق المرأة ا ويمنعها من حق التعليم والحجر عليها في البيت للمتعة الجنسية وإنجاب الأولاد على أنها عورة وبنصف عقل وبنصف ميراث وبنصف ميراث. وهذا يعني أن نصف المجتمع الإسلامي كيد عاملة يكون مشلول وكذلك نجاستها كالبراز في عدم مصافحتها
    يوسف جبرائيل - السويد

 

تعليقات 5 من 12

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك