هل يقدم مجتمعك دعما كافيا للمصابين بأمراض نفسية؟

آخر تحديث:  الأحد، 14 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 12:58 GMT

قالت منظمة الصحة العالمية ان أكثر من 350 مليون شخص عبر العالم يعانون من مرض الاكتئاب. وكشفت الدراسة، التي وضعتها المنظمة بمناسبة اليوم العالمي للصحة النفسية، أن هذا المرض يصيب نسبة 5% من سكان المعمورة سنويا، وترتفع نسبة الاصابة بالاكتئاب بشكل ملحوظ بين النساء.

مريض نفسي

عدد المرضى النفسيين في العالم في تزايد

واشارت الدراسة الى أنه من شأن الحالات الأسوأ من الاصابة بهذا المرض أن تؤدي الى الانتحار. ففي العام الماضي سجلت عبر العالم حوالي مليون حالة انتحار كان معظمها نتيجة المعاناة من مرض الاكتئاب.

وقال مسؤول في المنظمة انه بالرغم من أن الاكتئاب كظاهرة مرضية عمرها من عمر البشرية، فإن مايقارب نصف المصابين لا يتلقون الرعاية الصحية اللازمة بسبب تسترهم على معاناتهم خوفا من الإحراج الذي قد يتعرضون في محيطهم.

وتفيد احصائيات أن حالات الاكتئاب أكبر بكثير في المجتمعات العربية، التي يبلغ تعدادها أكثر من 300 مليون نسمة. ويعزى السبب في ذلك للبطالة وعدم القدرة على تحقيق الذات، بسبب قصر ذات اليد، إضافة إلى ارتفاع نسبة الطلاق والانفصال ناهيك عن المشاكل والخلافات الأسرية.

ويقول أخصائيو الطب النفسي إن هذه المجتمعات أكثر عرضة للاكتئاب بسبب إصابتها بنوع من الرهاب الاجتماعي بسبب التربية والتنشئة غير السليمة وعدم المشاركة في قرار أو حوار، إضافة الى أن الحالة الاقتصادية والاجتماعية الهشة لغالبية المجتمعات العربية تشكل مصدر توتر وقلق من المستقبل.

  • فهل تهتم حكومة بلادك بعلاج المصابين بالاكتئاب؟

  • هل يقدم مجتمعك دعما كافيا للمصابين بأمراض نفسية؟

  • هل تختلف اسباب الامراض النفسية في المجتمعات العربية عما هي عليها في المجتمعات الغربية؟

  • ما هي في رأيك اهم أسباب الامراض النفسية في مجتمعك، وكيف يمكن الحد منها؟

  • نرحب بسماع تجاربكم في التعامل مع الامراض النفسية. اذا عانيتم من هذه الامراض، او عانى منها احد افراد اسرتكم، فكيف نجحتم في تجاوزها؟ وكيف تعامل محيطكم مع امراضكم؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الخميس 18 أكتوبر/ تشرين الأول من برنامج نقطة حوار الساعة 15:06 جرينتش.

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407

  • اذا اردتم المشاركة عبر الهاتف يرجى إرسال أرقام هواتفكم الى nuqtat.hewar@bbc.co.uk أو إلىصفحة البرنامج على فيسبوك. كما يمكنكم المشاركة في مختلف المواضيع المنشورة على نفس الصفحة.

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    +1

    رقم التعليق 1.

    للأسف الشديد الوعي بالصحة النفسية منعدم تماما وذلك للمفهوم الخاطئ لهذه الثقافة لان البعض يظن أو يعتقد أن الوعي بالصحة النفسية تكون فقط للمريض العقلي أي أن الشخص الذي يذهب إلى الطبيب النفسي يعتبر مريضا نفسيا أو متخلفا عقليا وهذا هو السبب الرئيسي في إحجام الناس عن الاهتمام بالصحة النفسية

  • قيم هذا
    +1

    رقم التعليق 2.

    مع العلم أن الاهتمام بالصحة النفسية يخفف الكثير والكثير من الإصابة ببعض الأمراض الأخرى كالسكر والضغط وأيضا الجلطات بجميع أنواعها أو الاكتئاب ولكن و للأسف الشديد ليس هناك توعية صحية تقوم بتوعية المواطنين بالاهتمام بهذه الثقافة النفسية بل التوعية لتجنب الأمراض الأخرى هي المنتشرة في معظم المجتمعات كالتوعية بعدم الإصابة بالسكر أو تجنب الإصابة بالضغط إلى أخره ولم يكن هناك توعية بالاهتمام بالصحة النفسية بل ومن الممكن أيضا أن الصحة النفسية تساهم بشكل كبير في عملية إنقاص الوزن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض زيادة الوزن أو السمنة وأيضا الاهتمام الصحة النفسية تساهم إلى حد كبير في توعية المواطنين في كيفية التعامل مع الأحداث السياسية سواء من الاعتراضات والتظاهرات وخصوصا مواطني الربيع العربي والتي تسببت الأنظمة التي كانت تحكمهم في كثير من الأمراض النفسية بسبب الفساد السياسي الذي كان يعانى منه الشعب وسبب لكثير من المواطنين الاكتئاب النفسي حيث جعل المواطن يكلم نفسه أو يفكر بصوت عال أحيانا لعدم قدرته على تدبير أموره المعيشية في ظل هذا الفساد السياسي الذي كان متفشيا

  • قيم هذا
    +1

    رقم التعليق 3.

    ولذلك بعد ما تم إسقاط النظام المفاجأ والذي كان كاتما على أنفاس الشعب تعاملت بعض الشعوب مع الثورات بشكل إلى حد ما عنيف وقاسى وصل أحيانا إلى درجة الانتقام وأيضا وصل إلى أنهم لا يقبلون أي حكم قضائي وشعر الشعب بأنه الرئيس والقاضي وهو المشرع وكل شيء وأصبح الشعب خوانا لا يقبل أي حكم أو اى قانون يصدر ويكون مخالفا لحكم الشعب الذي حكم به حتى وان طالب الشعب بحكم الإعدام إلى أخره من السلوكيات النفسية الأخرى إذا فيجب الاهتمام بالصحة النفسية في هذا الوقت بالذات لتجنب الكثير من المشاكل التي تتعرض لها البلاد بل ومن الممكن أن تساعد على تهدئة الأوضاع الداخلية في البلاد

  • قيم هذا
    +1

    رقم التعليق 4.

    الصحة النفسية تستخدم في المجالات الرياضية فهناك بعض الأندية الرياضية يكون من ضمن طاقمها التدريبي الطبيب النفسي لكي يقوم بتهيئة اللاعب في التعامل مع الظروف سواء إن كان فائزا أم كان مهزوما فهناك بعض الأندية مثلا التي اعتادت على الفوز وخصوصا الأندية ذات الشعبية الجارفة فإذا تعرض الفريق مثلا للهزيمة يقوم الدكتور النفسي بمعالجة اللاعب نفسيا لكي يتقبل الهزيمة وأيضا لكي يتعامل مع الضغط الجماهيري إذا تعرض لنقد لاذع أو نقد خاص أيا كان نوع النقد من الممكن أن يعرض اللاعب لإحباط شديد جدا يضر به وبناديه والعكس إذا فاز النادي مثلا فستقوم الجماهير بالتشجيع الجارف ومناداة اللاعبين بألقاب إعلامية رائعة مما يصيب اللاعب بالغرور أيضا يضر اللاعب وبالنادي أيضا من الممكن أن يطلب اللاعب زيادة مالية كبيرة في عقده مع النادي أو يترك النادي لنادي أخر من اجل المال أو ينقطع عن التدريب ولا يعود إلا بشروط معينة إلى آخره من تمرد اللاعبين المعروفة والأمثلة كثيرة جدا جدا على هذا

  • قيم هذا
    +1

    رقم التعليق 5.

    والصحة النفسية أو الاهتمام بالصحة النفسية ليست قاصرة على المريض النفسي فقط لا وإنما أيضا على باقي الأصحاء لكي يتجنبوا باقي الأمراض العضوية الأخرى. وهناك أيضا مثلا مرضى غير نفسيين آخرين العلاج لا يؤثر فيهم إلا إذا كانت حالتهم النفسية مرتفعة وخصوصا مرضى الحالات الحرجة لذلك من آداب زيارة المريض أن تعطيه الأمل دائما في الشفاء حتى وان كان مرضه شديدا لان المريض لا يرى إلا حالته المرضية الا بعين من حوله فإذا أعطيته أملا فى الحياة حتى وان كنت كاذبا من الممكن أن يرفع من روحه المعنوية تساعده على تقبل العلاج ويشفيه الله أما إذا قلت له الأعمار بيد الله ربنا يتولاك برحمته فقد أصبته بالموت قبل أن يموت وتسببت في تحطيم معنوياته إذا فالعناية فالصحة النفسية مهمة جدا في التعامل مع حياتنا اليومية سواء الاجتماعية أو العملية أو السياسية ... إلى أخره

 

تعليقات 5 من 29

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك