هل تجتاح اسرائيل غزة مجددا؟

آخر تحديث:  الأربعاء، 14 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 18:54 GMT
غزة

شنت اسرائيل 17 غارة جوية فوق مناطق مختلفة في قطاع غزة

قتل ثلاثة إسرائيليين في هجوم صاروخي استهدف جنوب إسرائيل ليلة الأربعاء 14 نوفمبر/تشرين الثاني في إطار التصعيد العسكري الذي شهده قطاع غزة ظهر اليوم نفسه حيث قتلت اسرائيل في غارة جوية أحمد الجعبري، قائد كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، وسبعة افراد آخرين.

ويعد الجعبري، الذي تتهمه اسرائيل بتمويل هجمات عسكرية ضدها، أكبر مسؤول من حماس يتم قتله منذ الاجتياح الاسرائيلي لغزة منذ اربع سنوات.

وقال إنه شن أيضا عملية امنية واسعة ضد مطلقي الصواريخ في غزة محذرا أن قواته تستعد لعمليات عسكرية واسعة جديدة قد تستمر فترة من الوقت.

قال المتحدث العسكري الاسرائيلي ان الغارات الإسرائيلية قد تدفع الفلسطينيين الى شن هجمات صاروخية عبر الحدود، مما يؤدي الى ايام من القتال قد تشمل هجوما بريا على غزة إذا اقتضت الضرورة.

وتأتي الغارات الاسرائيلية بعد توسط مصر في هدنة بين إسرائيل وحماس، وذلك اثر تبادل الطرفين اطلاق الصواريخ والغارات الجوية على مدى خمسة ايام.

كما تأتي الهجمات الاسرائيلية قبل أسابيع من الانتخابات الإسرائيلية المنتظر ان تجرى في شهر يناير/كانون الثاني من العام القادم.

كما انه من المخطط ان ان يتم التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة للاعتراف بفلسطين كدولة مراقبة في 29 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

ودعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس جامعة الدول العربية الى عقد اجتماع طارئ لبحث التصعيد الاسرائيلي بينما أدانت مصر الغارات الإسرائيلية محذرة من انعكاساتها على أمن المنطقة.

برأيك، ما هي دلالات توقيت الغارات الاسرائيلية على قطاع غزة؟

هل هناك ارتباط بين الانتخابات الاسرائيلية وبين التصعيد في غزة؟

ما هي الردود التي تتوقعها من حماس وباقي الفصائل الفلسطينية المسلحة في غزة؟

هل تجتاح اسرائيل غزة مجدداً؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة يوم الخميس 15 نوفمبر/تشرين الثاني من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

اضغط هنا اضغط هنا للمشاركة في الحوار بالصوت والصورة

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل علىnuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم ايضا ارسال ارقام الهواتف الى اضغط هنا اضغط هنا صفحتنا على الفيس بوك من خلال رسالة خاصة Message كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة.


تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 1.

    ولم لا لتخفيف الهجوم العالمي على مجازر بشار بحق شعبه خصوصا انه بات من الواضح ان ايران هي حليفه غير معلنه لإسرائيل وسوريا وحزب الله هم من يحمون الحدود الإسرائيلية

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 2.

    إسرائيل تجتاح غزة وتجتاح العالم كله على مسمع ومرأى من المجتمعات والمنظمات الدولية ولا احد يستطيع الوقوف أمامها وأمريكا تساندها بكل قوة ومساندة أمريكا لها لهو رد على سؤال نقطة حوار الماضية والذي كان يقول هل ستتغير السياسة الأمريكية تجاه القضايا العربية ؟ وجاء الرد بشكل ايجابي ويبدوا أن هذه الهجمات الني تشنها إسرائيل على غزة هي مقابل نجاح اوباما في الانتخابات الأمريكية ومن الملاحظ أيضا أن أمريكا ووزيرة خارجيتها السيدة كلينتون والتي من المفترض أن تقدم استقالتها بعد تولى اوباما رسميا مقاليد الحكم لم نسمع لأي منهما أي تصاريح تندد أو تدين هذا الموقف الاسرائيلى بل إن أمريكا تذهب نظر العالم عن أحداث غزة وتعترف بالإتلاف السوري المعارض وصرحت السيدة الوزيرة بأنه خطوة مهمة

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 3.

    ان القلب ليحزن والعين لتدمع على هذا الشهيد البطل رحمة الله عليه وكل القادة الابطال الذين طالتهم يد الغدرالصهيوني، نحن بانتظارموقف مصر ورئيس مصر وتصريحاته النارية التي قال فيها ( اننا لن نسمح بأي عدوان على غزة وسيكون لنا موقف ). في عهد مبارك كان الاسرائيليون يشنون الغارات ويقتلون القادة ويحرقون غزة عندما تتاح لهم الفرصة ، ثم تتدخل مصر(بوساطة) لوقف الغارات وتحقيق تهدئة، وهكذا استمرأت اسرائيل هذا الاسلوب المائع الرائق ، فعندما ترغب اسرائيل باغتيال القادة واحراق غزة تقوم بذلك دون احترام للهدنة وتستفززالفصائل لترد وتتتباكى امام العالم ان مواطنيها في خطربينما تقتل الاطفال والقادة بدم بارد بضوءامريكي اخضر ، وتتدخل مصرثانية وتتوسط..وهكذا ،الان في عهد مرسي نفس الاسلوب ينتهج فقبل يومين تدخلت مصر لهدنة فضربت اليوم اسرائيل بالهدنة عرض الحائط متحدية مصرورئيسها، متوقعة تدخل مصرللتهدئة بعد ان تكون قد اراقت الدماء ودمرت الاهداف وستقبل بالتهدئة وكأنها منحة لمصر، وستعود للاغتيالات والتدمير كعادتها. حماس ستتذكرالان سوريا وموقعها ودعمها،بصرف النظرعما يجري هناك ، فعندما تتدمر سوريا ويقتل شعبها وضباطها وجنودها تضعف مصر،وكل الجسد العربي، كانت سوريا تقدم كل اسباب القوة لحماس وبقية الفصائل ولا تزال، سنرى الان من سيقدم شئيا من السلاح لحماس للدفاع عن النفس ومن سيعطيها هامشا للحركة والانطلاق؟ بعد ان انحرفت بوصلتها غن سوريا ونظامها بفعل تغييرات الثورات العربية.

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 4.

    اسرائيل ترد على وصول أمير قطر لغزة وتقطع الطريق أمام اردوغان من الوصول لغزة لأن غزة إن أخذت باستقبال الرؤساء سينفك الحصار المفروض عليها وسيعطي قدومهم الشرعية لحماس. هذا ما لا تريده إسرائيل وهذا ما لم يفهمه قادة حماس فالتحرشات الاخيرة لم تفهمها حماس وذكتها فوقعت في الفخ.

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 5.

    لا أعتقد أنه هناك ما يمنع إسـرائيل من إجتياح غزة متى شـاءت و كيف شـاءت بعد خروقاتها المتواصله لأي هدنة أو إتفاق لوقف إطلاق النار كشـريعة الغاب هى منهجها و خصـوصـاً بعد أن حققت أمريكا لصـالحها ما كانت تصـرح به هل هناك من تحسـب له إسـرائيل حســاب حتى تكف عن ذلك؟؟ للأسـف لا أحد فالكل يخدم خططهـا التدميرية التوسـعية عرباً و عجمـاً..!!

 

تعليقات 5 من 36

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك