بين غزة وسورية: كيف ترى الدور الخليجي؟

آخر تحديث:  الأربعاء، 21 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 15:22 GMT
الشيخ حمد واسماعيل هنية

امير قطر اثناء زيارته الى غزة قبيل التصعيد الحالي

تلعب كل من قطر والسعودية دورا هاما في الصراع الدائر في سوريا، اذ ان الدولتين تقدمان الدعم المالي والسياسي لفصائل المعارضة السورية. واستضافت الدوحة مؤخرا مؤتمرا لمختلف هذه الفصائل أسفر عن الاعلان عن تأسيس الائتلاف الوطني السوري المعارض الذي يسعى لتوحيد الجهود لاسقاط نظام بشار الاسد.

وسبق ان طالب وزير الخارجية السعودية سعود الفيصل بتسليح المعارضة السورية على اساس ان نظام الأسد "اصبح فاقدا للشرعية بسبب قيامه بقتل شعبه" على حد وصف المسؤول السعودي. وفي ذات الاتجاه تقوم قطر بتقديم السلاح لمقاتلي الجيش السوري الحر، وتطالب الولايات المتحدة بتقديم اسلحة متطورة لهذا الجيش تمكنه من التغلب على القوات الموالية للنظام السوري.

ويتباين هذا الموقف تجاه المعارضة السورية مع موقف الدولتين، قطر والسعودية، تجاه حركات المقاومة في غزة، اذ لا توجد دعاوى لتسليح هذه الحركات لتمكينها من مواجهة القوات الاسرائيلية، ولا توجد ضغوط فاعلة على اسرائيل لتغيير سياستها تجاه قطاع غزة.

ومؤخرا انتقد حسن نصر الله، الامين العام لحزب الله، بشدة ما قاله رئيس الوزراء القطري "ان اسرائيل ليس ذئبا، ولكن نحن النعاج"، وقال ان هناك "أسودا" في لبنان وفلسطين اختاروا مقاومة اسرائيل، وطالب قطر وغيرها من الدول العربية بتسليح الفلسطينيين.

ما رأيك في الموقف الخليجي من غزة وسوريا؟ هل هناك تناقض بين الدعوة لتسليح المعارضة السورية، والإحجام عن تسليح المقاومة الفلسطينية؟

هل اختلاف الظروف في الحالتين يبرر انتهاج سياسات تجاه غزة تختلف عن سوريا؟

هل قيام قطر والسعودية بتقديم الدعم المالي لقطاع غزة هو اقصى ما يمكن القيام به في ظل الاوضاع الدولية القائمة حاليا؟

هل تأثر الموقف الخليجي من حركة حماس بالتغييرات التي نتجت عن الربيع العربي؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الخميس 22 نوفمبر/ تشرين الثاني من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

اضغط هنا للمشاركة في الحوار بالصوت والصورة

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407

إذا أردتم المشاركة بالهاتف، يرجى إرسال أرقامكم إلى nuqtat.hewar@bbc.co.uk أو إرسالها في رسالة خاصة على اضغط هنا صفحة البرنامج على فيسبوك. هناك، يمكنكم المشاركة في المواضيع المنشورة على نفس الصفحة.


تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 1.

    الدور الخليجي سلبي جدا مع كل من الطرفين سواء سوريا أو غزة اللهم إلا قطر فقط تهتم بتلك الأحداث فهناك كان الائتلاف السوري بالدوحة والذي لاقى تأييد من معظم الدول كأمريكا وبريطانيا مثلا وبالنسبة لغزة أيضا تم عقد مؤتمرات كثيرة في قطر أثناء الغارات السابقة أيام ليفنى رئيسة الوزراء الإسرائيلية السابقة وزيارة أمير قطر لغزة منذ عدة أيام وتقديم مساعدات مادية وأيضا لقائه مع اسماعيل هنية والغريب أن أمير قطر لم يقم بزيارة أبو مازن الرئيس الفلسطيني. كما كان هناك اهتمام من السعودية ولكن كان هذا أيام النظام السابق فقط عندما قام الملك عبد الله بتقديم معونات مادية لغزة ولكن كان ابو مازن يعتبر الممثل الشرعي لفلسطين وليس حماس أو غيرها لان السعودية كانت أيضا تصنف حماس وغيرها من الإرهابين كما جاء في التصنيف الأمريكي الإسرائيلي أيضا

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 2.

    أما باقي الدول الخليجية لم نسمع عنها أي صوت بخصوص هذه الأحداث ولكن مواقفها من إيران طبعا واضحة جدا لنا لأنها تعتبر إيران هي المتهم الأول في كل ما يحدث من اضطرابات أمنية الآن ولذلك فهي لا تريد أن تنشغل بأي قضايا أخرى غير هذه القضية الإيرانية سواء البحرين أو الإمارات وصراعاتها مع إيران حول الجزر الثلاث الإماراتية وأيضا ما يحدث في البحرين من تظاهرات وتصادمات أمنية هناك وما تسبب عنه من سحب جنسية عدد كبير من المواطنين أما الكويت فليس لها دور لا من قريب ولا من بعيد تجاه غزة وسوريا ولكن لا شك أن هناك قضايا داخلية أخرى أهم عندها من أي قضايا خارجية

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 3.

    ان اي مراقب لما حدث ويحدث من السهل عليه ان يرى هذا التناقض الواضح بين المواقف العربيه اتجاه سوريه وما يحدث اليوم في فلسطين المحتله ...
    ان تسارع الجامعه العربيه في اخذ قرارات ضد سوريا وتدويل الازمه كان واضح وبالمقابل هذه المهادنه والملاطفه مع اسرائيل وهناك من حمل الفلسطينين المسؤوليه .
    ما يحدث من ارهاب في سوريا مدعوم بالمال العربي والدولي هو شبيه بما يحدث في فلسطين المحتله ولكن الفارق ان الدعم للعصابات في سوريا علني اما الدعم لاسرائيل فهو شبه سري .
    وهذا كله ما يثبت ان المؤامره على سوريا هي مؤامرة دول على شعب وليس دعم لما يسمونه هم الربيع العربي اذا كان حق السوريين بتغير النظام يجب ان يدعم بالسلاح اليس من حق الفلسطيني تحرير ارضهم ودعمهم بالسلاح ؟؟
    ان ما تقوم به قطر جميعنا يعلم انه اكبر من حجمها كقوه ولكنها تنفذ تعليمات امريكيه واسرائيليه -

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 4.

    بالتاكيد هناك تناقض كبير اولا لجهة دعم الجماعات المسلحة في سوريا لاسقاط نظام تسعى امريكا ومن خلفها اسرائيل لاسقاطه كما ان هذه الدول تتدعي دعم في سوريا مالا تملكه من الحرية والديمقراطية فمن الواضح ان هذا الدعم في سوريا هو لاجندات سياسية وليس محبة بالشعب السوري اما في فلسطين فكما قال حمد بن جاسم انهم نعاج وليس الاسرائيليون ذئاب وامريكا تسوق النعاج حسب مصالحها ولا علاقة للظروف بما يحصل فبحسب الظروف غزة والقضية الفلسطينية اولى بالتسليح فلو طبقت الجامعة العربية العقوبات الاقتصادية على اسرائيل ومن يدعمها كما طبقتها على سوريا وخصوصا سلاح النفط لراينا تحولات كبيرة
    من المستحيل ان ترسل الدول الخليجية رصاصة واحدة الى فلسطين وكان من المستحيل ان ترسل رصاصة الى سوريا بدون موافقة امريكا فالكلام المنمق لا يلغي الحقائق الواضحة

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 5.

    الفرق واضح وكبير هناك دعم كبير لسوريا وجزئي لغزة والاسباب:-
    1- ايران تدعم حماس وتدعم الاسد والعداء الخليجي لايران سبب التباين
    2- امريكا تدعم اسرائيل والمعارضة السورية والتغازل الخليجي لامريكا قديم
    وقد تتغير وجهات نظر الخليج بعد ابتعاد حماس عن ايران جزئيا ولكن للاسف الموقف العربي كان اكبر من ضعيف تجاه القصف الاسرائيلي لغزة فلو ان وزير الخارجية القطري قالت جملة بسيطة بدل ان يصف العرب بالنعاج وكلمته (( ندعو لتشكيل جيش عربي للدفاع عن غزة اذا لم يتوقف القصف خلال24ساعة )) لكان لها صدا كبير بدل الاستهجان من النعاج فان الحروب العربية اثبتت ان لدى العرب اسود انجبوا ليوث تريد الطريق للجهاد

 

تعليقات 5 من 28

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك