من الرابح ومن الخاسر في تصعيد غزة الاخير؟

آخر تحديث:  الخميس، 22 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 13:54 GMT
حماس تحتفل

التزمت حماس بالكف عن اطلاق الصورايخ مقابل انهاء اسرائيل الاغتيالات

خرج الآلاف من سكان قطاع غزة من مختلف الفصائل الفلسطينية ظهر الخميس 22 نوفمبر/ تشرين في مظاهرات احتفالية عارمة جابت مختلف مناطق القطاع، والميادين العامة احتفالا بإنجاز اتفاق التهدئة وما يقولون انه انتصار للمقاومة.

وقد أعلنت حركة حماس التي تدير زمام الامور في القطاع يوم الخميس عطلة رسمية تحت عنوان "يوم النصر" .

وفي اسرائيل، غمرت الإسرائيليون مشاعر الارتياح لانتهاء القتال الذي استمر ثمانية أيام إلا ان مظاهرات صغيرة ومتفرقة قد خرجت في مناطق مختلفة للاحتجاج على اتفاق وقف اطلاق النار.

وقال المحتجون الاسرائيليون إنه كان على الجيش ان يضرب حماس بشدة، كما ادانت لافتات رفعها المتظاهرون "بعقد صفقات مع ارهابيين."

وكان اتفاق لوقف اطلاق النار بين اسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة قد دخل حيز التنفيذ مساء الاربعاء.

وقد قتل منذ اندلاع الجولة الاخيرة من القتال بين الطرفين في الاسبوع الماضي 162 فلسطينيا، أكثر من نصفهم مدنيون وبينهم 37 طفلا، وأربعة مدنيين اسرائليين وجندي.

وواصل الطرفان تبادل اطلاق النار حتى الساعة التاسعة من مساء الاربعاء موعد سريان الاتفاق، ولكن لم يبلغ عن وقوع اي خروقات منذ ذلك الوقت.

وتلتزم اسرائيل بموجب الاتفاق، الذي تحقق بوساطة مصرية، بإنهاء عملياتها الحربية والاغتيالات التي استهدفت من خلالها قيادات فصائلية، بينما التزمت حركة حماس بالكف عن مهاجمة المدن والبلدات الاسرائيلية.

ودعا مجلس الامن التابع للامم المتحدة اسرائيل وحركة حماس إلى التقيد بإتفاق وقف اطلاق النار وأثنى على جهود الرئيس المصري محمد مرسي وآخرين لتوسطهم في الاتفاق.

كما رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالتوصل لاتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة.

  • برأيك، من الرابح ومن الخاسر في تصعيد غزة الاخير ومن اتفاقية الهدنة؟
  • هل حماس محقة في اعلان النصر؟
  • هل نجحت اسرائيل في تقويض قدرات حماس في إطلاق الصواريخ؟
  • وهل غياب محمود عباس رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية عن التفاوضات زادت من عزلته، كما يقول البعض؟
  • وكيف تقيم دور مصر في الوصول الى الهدنة؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 1.

    سؤال محير جدا فعلا من الرابح من الخاسر سؤال يعتبر في الصميم ولكن الأجابه عليه تكون أن هذه كل ما يحدث في غزة عبارة عن مؤامرة ضد الشعب الفلسطنيى لأنه إلى الآن مشرد ولاجئ ومطرود من بلده وهذه المؤامرة يشارك فيها الكثير والكثير من الدول العربية طبعا مع أمريكا التي لا تريد أي حل لهذه القضية الفلسطينية أبدا

  • قيم هذا
    +1

    رقم التعليق 2.

    هناك سؤال أخر من الرابح والخاسر في تصعيد غزة الماضي ؟ أليس الحال بقى كما هو عليه إلى الآن هذه حرب الخاسر فيها الوحيد هو الشعب فالقتلى من الشعب والمشردين من الشعب واللاجئين من الشعب أيضا إسرائيل فقدت قتلى وحماس أيضا بغض النظر عن عدد المفقودين من الجانبيين ولكن الطرفان ارتضيا بالهدنة فصواريخ حماس ومداها ودقتها في التصويب أصابت إسرائيل بالرعب والهلع وقنابل إسرائيل التي حصدت الصغير والكبير ودمرت هنا وهناك أصابت حماس بخيبة أمل وندامة وجعلت حماس تراجع حساباتها مرة أخرى في اتخاذ مثل هذا القرار مرة ثانية وهو ضرب إسرائيل بالصورايخ سيكلفها الكثير والكثير وحماس تعتبر متسببة في هذا التصعيد لأنها هي البادئة من الأول كما كانت من قبل فالهدنة جاءت مصلحة للطرفين إذا فالرابح حماس وإسرائيل والخاسر هو الشعب وللأسف الشديد .

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 3.

    وهناك مثل يقول مصائب قوم عند قوم فوائد فطبعا نجاح الوساطة المصرية في عهد التيار الجديد ولأول مرة بعد الثورة يعتبر طبعا مكسب كبير جدا لهذا التيار لان هناك من كان يشكك في قدرة هذا التيار في التفاعل مع الأحداث الخارجية وإمكانياته في التعامل معها بشكل سياسي وطريقة التعامل معها كان مختلفا وكان ايجابيا مثلا كإرسال رئيس الوزراء وسحب السفير المصري من تل أبيب ومطالبة السفير الاسرائيلى بمغادرة القاهرة اعتراضا على ما يحدث في غزة وتصريحات مرسى القوية بخصوص هذا العدوان لم تكن للاستهلاك الأعلامى كما وصفها السيد نور الدين زرقى من قبل في نقطة الحوار السابقة بل من الواضح أنها أتت بنتائجها وأيضا عدم إغلاق المعابر كما كان يحدث أيام النظام السابق أي هناك جديدا وفعلا كما قال مرسى مصر اليوم غير مصر أيام النظام السابق

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 4.

    في رأيي أن الرابح الاول هو مصر التي استعادت جزءا من دورها الاقليمي والريادي في المنطقة والرابح الثاني هو قطاع غزة الذي سوف ينكسر الحصار عنه ويعيش بحرية دون غارات من اسرائيل أما الخاسر الاول فهو نتياهو الذي اراد ان يكسب شعبية فلاهو استكمل العمليات فكسبها ولا هو اثبت قدرته في ردع حماس وظلت الصواريخ تسقط على تل ابيب والقدس من قطاع غزة

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 5.

    إذا فمن الممكن أن يكون السؤال بهذه الطريقة من الرابح ومن الخاسر ومن المستفيد ومن المصدوم وأصابته خيبة أمل راكبه جمل في هذا التصعيد ؟ فالخاسر هو الشعب ولا شيء جديد في هذا لأنه دائما يكون هو الخاسر وهذا حال الشعوب العربية بصفة عامة وليس الشعب الفلسطيني فقط .
    الرابح كما قلنا هو إسرائيل وحماس لان هذه الهدنة لا شك مكسب للطرفين لان هناك قتلى من الطرفين بغض النظر عن الأعداد لان صواريخ حماس هذه المرة غير صواريخها في المرة الماضية في عهد ليفيني التي لم تسبب قتلى إسرائيليين بل كانت إسرائيل تحصد الفلسطينيين حصدا بقنابلها وكانت المعابر مغلقة عليهم وإسرائيل تصعد من هجماتها هنا وهناك. قد يكون الفكر الأسرائيلى تجاه الحرب كما هو أي كما كان في التصعيد الماضي ولكن الجديد هذه المرة أن هناك قتلى إسرائيليين من صواريخ حماس الدقيقة البعيدة المدى سؤال الذي يطرح نفسه هل هناك من يقوم بتسليح حماس ؟

 

تعليقات 5 من 23

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك