لماذا تتضاعف حالات الإصابة بالإيدز في العالم العربي ؟

آخر تحديث:  الأربعاء، 28 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 13:17 GMT

شعار التضامن مع مصابي الإيدز

قال برنامج الأمم المتحدة لمرض فقدان المناعة المكتسبة "الإيدز" إن عدد المصابين بفيروس المرض في العالم العربي وصل إلى حوالي نصف مليون شخص, وأن الدول العربية تشهد أكبر انتشار للمرض مع أوروبا الشرقية.

وأشار البرنامج خلال اجتماع حول الاستراتيجية العربية لمكافحة الإيدز انعقد في الرياض بالمملكة العربية السعودية - تزامنا مع إحياء اليوم العالمي للإيدز في الأول من ديسمبر 2012 - إلى أن عدد البالغين والأطفال الذين يحملون الفيروس تضاعف في العالم العربي ليرتفع من 180 ألفا إلى 470 ألفا خلال الفترة بين عامي 2001 و2009

وطالب البرنامج الدول العربية باستجابة فورية تتناسب مع طبيعة الوباء المختلفة فيها. وقال إن هناك عقبات مشتركة تحول دون الاستجابة الفعالة من قبل هذه الدول، مثل محدودية الالتزام السياسي وما وصفه بمستويات عالية من الوصمة والتمييز ضد المصابين بالمرض، إضافة إلى عدم كفاية الموارد المالية والتقنية والنقص في المعلومات.

برأيك

  • لماذا تتضاعف أعداد المصابين بالإيدز في المنطقة العربية؟
  • هل تبذل السلطات في بلدك ما هو كاف من أجل مساعدة مصابي الإيدز؟
  • هل يتعرض المصابون بالإيدز في مجتمعك إلى الوصمة والتمييز كما أشار برنامج الأمم المتحدة؟
  • وكيف يمكن مساعدتهم على الكشف عن إصابتهم وطلب العلاج؟
  • إذا كنت صاحب تجربة شاركنا برأيك سواء كنت تعاني من المرض أو تعرف شخصا مصابا به؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • رقم التعليق 1.

    حذف التعليق لأن المراجع وجد أنه ينتهك قواعد المشاركة. وضح.

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 2.

    هل تبذل السلطات في بلدك ما هو كاف من أجل مساعدة مصابي الإيدز؟
    مهما بذلت السلطات من جهد فهو لن يكون مجدياً، هذه مشكلة أخلاقية تخص الدين، وتدل على الفشل الديني لرفع الأخلاقيات في المجتمع، المجتمع فاسد رغم الشكليات.
    هل يتعرض المصابون بالإيدز في مجتمعك إلى الوصمة والتمييز كما أشار برنامج الأمم المتحدة؟
    هؤلاء من وقعوا في الفخ، لذلك ينظر لهم السذج بالتحقير.
    كيف يمكن مساعدتهم على الكشف عن إصابتهم وطلب العلاج؟
    هذا مرض يبدو كالحكم بالاعدام البطيء على المصاب، ولا يوجد رحمة كافية في منطقة الشرق الأوسط بهم، لابد من نشر التوعية بالرأفة والرحمة بهم، وعلى السلطات الدينية أن تمارس دورها الحقيقي وهو النهوض بالأخلاقيات في المجتمع بدلاً من التحريض وقتل من خالفهم في الرأي أو المعتقد.

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 3.

    أسباب انتشار مرض الايدز كثيرة جدا منها العلاقات الجنسية المحرمة أو ما يسمى ( بالزنا ) وهذا يأتي بسبب قلة الوعي الديني أو عدم الاهتمام بالوعي الديني وهذه العلاقة محرمة من جميع الأديان السماوية كقوله تعالى ( ولا تقربوا الزنا انه كان فاحشة ومقتا وساء سبيلا ) ومن هنا يأتي دور رجال الدين جميعهم مسيحي - مسلم - يهودي لتوعية الشباب بعدم الاقتراب من هذه الفاحشة وخصوصا الشباب ألذي ينادى بالحرية أو الشباب المهاجر أو الشباب الباحث عن الدولة المدنية ولا مانع أن تكون هناك دولة حريات أو دولة مدنية ولكن وللأسف الشديد أصبح أساس أي دولة مدنية أو دولة حريات أو العلاقات هي العلاقات المحرمة أو الأفعال الأخرى كشرب الخمر مثلا إلى أخره فالايدز يدمر جميع الشباب بمختلف عقائدهم وميولهم الدينية

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 4.

    على الرغم من اصرار مجتمعنا الذي يصف نفسه بالمحافظ والمتدين ، الا ان الغريزة الجنسية تفوق ما ينطقه لسانهم . هذه الغريزة ليست بالخطآ والخطيئة ، لانها لو كانت لم اوجدها الله وما قدس وظيفتها .
    مشكلتنا ، اننا نقيسها او ننظر اليها بمناظير مختلفة ، فمن جهة نحرمها واخرى نطالب التخمة بها كما في تعداد الزواج واحيانا بيعها وشرائها كسلعة او عمولة صعبة ، بظني ان مثل هذه الامور هي التي تدفع الى هذا الجوع الجنسي لدى مجرد اتاحة الفرصة ، الامر الذي العديد لا ياخذه بالحسبان ولا الاعتبار الا ان فات الوقت ،ويجد المصاب نفسه معلقا بين الموت والحياة وبين العار والكبرياء ، خاصة حين يعلم يقينا ان مجتمعنا الغريب والذي يتصرف بفلسفة نيتشه تجاه لضعفاء والمرضى وليس بفلسفة الله ، او اقوال عيسى ابن مريم المحثة على الرحمة والعون والمحبة والتسامح الى اخر الطريق .
    مشكلة الايدز قد تكون درسا للجميع منه نتعلم كيف نتعامل مع المصابين كدكاترة او اصدقاء او كمواطنين .من درس كهذا قد نتعلم كيف نرحم بعضنا تماما كما هو الاهنا رحوم .

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 5.

    لماذا تتضاعف أعداد المصابين بالإيدز في المنطقة العربية؟
    الأسباب : الجهل الديني - غلاء تكاليف الزواج على الشباب العربي - البطالة - الأفلام العربية المثيرة - نظرة الشباب العربي للمرءة
    هل تبذل السلطات في بلدك ما هو كاف من أجل مساعدة مصابي الإيدز؟
    أنا أعيش فى الكويت - أقول لا لا لا لا تبذل الدول العربية كافة أي مجهود لمكافحة الإيدز فما زال فيتامين واو (الواسطة) تعمل فى قضايا الآداب .
    هل يتعرض المصابون بالإيدز في مجتمعك إلى الوصمة والتمييز كما أشار برنامج الأمم المتحدة؟
    لا أظن
    وكيف يمكن مساعدتهم على الكشف عن إصابتهم وطلب العلاج؟
    الشروع لعمل منظمة عربية لمكافحة الأمراض المستعصية و تسجيل جميع المواطنون بها و بالتالي إلزام المواطنون بفحوص طبية على أن تكون مرة كل 6 أشهر و تطبق غرامات مالية فى حالة إمتناع المواطن عنها . ويمكن أن تكون مجانية أو بتكلفة رمزية جدا

 

تعليقات 5 من 39

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك