هل يتحسن وضع حقوق الانسان في العالم العربي؟

آخر تحديث:  الأحد، 9 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 13:30 GMT
لافتة

انتهاكات حقوق الانسان ما زالت شائعة

يحتفل العالم في العاشر من شهر كانون الاول/ديسمبر من كل عام بذكرى صدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1948.

ويمثل الاعلان الوثيقة الأهم في تحديد اسس ومفاهيم حقوق الإنسان في العالم وما زال المرجعية الأساسية التي يتم الاستناد إليها في تعريف حقوق الإنسان، على الرغم من كونه إعلانا للمبادئ يحمل الطابع القيمي وليس اتفاقية ملزمة لأطرافه.

ورغم التحسن الذي شهده العالم في مجال الحريات واحترام حقوق الانسان والوعي المتزايد بأهميتها ما زالت انتهاكات حقوق الانسان مستمرة في مختلف ارجاء العالم ومن بينها العالم العربي حسب تقارير الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان.

وما زالت حرية التعبير والتظاهر والعقيدة وهي من بين الحقوق الاساسية للانسان عرضة للانتهاك في الدول العربية.

كما تستمر الاعتقالات لاسباب سياسية في العديد من الدول العربية دون ان يتمتع المعتقلون بحق الحصول على محاكمة عادلة.

ومع اندلاع ربيع الثورات العربية وسقوط عدد من انظمة الحكم التي كانت متهمة بارتكاب انتهاكات واسعة لحقوق الانسان ساد الشارع العربي موجة تفاؤل بامكانية طي صفحة انتهاكات حقوق الانسان في الدول العربية.

  • ما اوضاع حقوق الانسان في بلدك؟

  • هل هناك ثقافة حقوق الانسان في الدول العربية؟

  • ما الذي يعرقل تحسن اوضاع حقوق الانسان في الدول العربية؟

  • هل هناك فرصة لتحسن اوضاع حقوق الانسان في العالم العربي

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 1.

    للتاريخ احداث مصر وكذلك تونس ان استمرت بنفس الاسلوب الذي نشاهده سوف تقضي على الربيع العربي المزعوم وتعيدنا لاقصى ترتيب العالم واحترام حقوق الانسان .
    حقوق الانسان العربي عرضة للامراض المزمنة والخطيرة منذ زمن ليس بالقليل ولكن انتكاسة ثورة مصر لا قدر الله سوف تؤثر على هذه الامة وتجعل من شعوب الدول العربية عرضة لاضطهاد اكبر وابلغ من قبل حكامهم حيث تطلع الانسان العربي للحرية والديموقراطية يقتله فشل تلك الثورات ولكن لا اعتقد ان هذا الانسان سوف يركن على احلام قد تاتي او تذهب بها الرياح واتفائل ان القادم خير واحترام حقوق الانسان في الدول العربية خاصة وان ثقافة الحكام والشعوب اخذت شوط لاباس به نحو الافضل

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 2.

    طبعا لدينا ثقافة حقوق الإنسان, لكنها معطلة في ديارنا بسبب استباد النظام العربي الرسمي التقليدي الذي يرى شعبه مجرد رعية لاترتقي لدرجة المواطنة فكيف بعترف بحقوق الإنسان إذن؟.
    وطبعا بدأ الحلم بنحقق مع ثورات شباب العرب الحر المثقف الواعي في الحرية والكرامة والعدالة ,وهذه المطالب الثلاثة هي أس أسس حقوق الإنسان.

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 3.

    انا من سوريا واعتقد انه ليس هناك داع لشرح وضع حقوق الانسان في سوريا اما عن ثقافة حقوق الانسان في الدول العربية فليس هناك ادنى حقوق التعبير عن الراي في جميع الدول العربية بدون استثناء حتى الدول التي ساندت الثورات وحركات التحرر في المنطقة انا لدي تجربة شخصية في لبنان التي تعتبر التجربة الديمقراطية الوحيدة في المنطقة والذي يعرقل تحسن الديمقراطية فهي عائدة لعدم تحرر الانسان العربي والفضل عائد للانظمة القمعية وفرصة تحسين اوضاع حقوق الانسان فتحتاج الى ثورة الانسان على نفسه اولا وشكرا للبي بي سي

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 4.

    ما اوضاع حقوق الانسان في بلدك؟
    أصبحت أسواء ماكانت علية فى السابق
    هل هناك ثقافة حقوق الانسان في الدول العربية؟
    توجد تلك الثقافة بالفعل لدى البعض فلنقول مجرد كلام على ورق تحتاج الى تفعيل
    ما الذي يعرقل تحسن اوضاع حقوق الانسان في الدول العربية؟
    الحكومات وسلوك البعض من الشعب
    هل هناك فرصة لتحسن اوضاع حقوق الانسان في العالم العربي
    نعم توجد تلك الفرصة وهى تتجدد باستمرار ولكن تختفى كثيرا

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 5.

    حقوق الإنسان تتحسن في الوطن العربي ؟ إن هذا لشيء عجاب ومنذ متى والدول العربية تعترف بحقوق الإنسان فهناك دول مازالت تحكم بحكم السادة للعبيد وهى لا شك الدول الملكية وهناك دولا تحكم الشعب بأسلوب فرق تسد وهى الدول الجمهوريات وبعض منها تمت الإطاحة بهذه الأنظمة ولكن الأنظمة الجديدة تحاول ولكن مازالت تجد الصعوبات في تحقيق هذا الحلم وهو تحسن حقوق الإنسان صراحة نأمل تحقيق هذا الحلم وهو تحسين الأوضاع الحقوقية للإنسان في ظل الأنظمة الجديدة ففي مصر مثلا يحاول النظام الجديد العمل على هذا ولكن هناك من بداخل النظام نفسه وخارجه يعرقلون هذا فمن بداخل النظام يقومون بإطلاق تصاريح تقلب الشعب بعضه على بعض أو يقومون بإبلاغ الرئيس بمعلومات مغلوطة عما يحدث في الشارع مما يضطر الرئيس إلى إصدارا قرارات ومن الممكن التراجع فيها نتيجة للضغط الشعبي وحدث هذا كثيرا في مصر بسبب من بداخل نظام الرئيس ومن حول الرئيس من اعوانه

 

تعليقات 5 من 28

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك