هل يكفي اعتراف اولاند بمعاناة الجزائريين لبدء صفحة جديدة؟

آخر تحديث:  الثلاثاء، 18 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 16:49 GMT

الرئيس الفرنسي يلقي خطابه أمام البرلمان الجزائري

اعترف الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند يوم الخميس 20 ديسمبر/كانون الأول الحالي بـ "المعاناة" التي تسبب فيها الاستعمار الفرنسي الذي دام 132 عاما في الجزائر.

ووصف هولاند، الذي كان يزور الجزائر رفقة وفد سياسي واقتصادي هام، فترة الاستعمار الفرنسي بأنها كانت ظالمة ووحشية في حق الشعب الجزائري.

لكن هولاند خيب آمال الكثير من الجزائريين، وأحجم عن تقديم اعتذار للدولة المغاربية الغنية بالنفط.

وكان هولاند يتحدث أمام البرلمان الجزائري في ثاني أيام زيارته، التي توجت بتوقيع اتفاقيات اقتصادية عدة.

وأتى هولاند على ذكر أحداث سطيف وقالمة وخراطة وهي أحداث عجلت باندلاع حرب التحرير سنة 1954 ويعترها الجزائريون مجازر حدثث في حقهم.

وقال هولاند إن هذه الأحداث ستظل راسخة في ذاكرة الجزائريين وضمائرهم.

وكان قادة 14 حزبا سياسيا جزائريا قد وجهوا رسالة إلى السلطات الفرنسية يطالبون فيها باريس بالاعتراف والاعتذار عما سموه جرائم فرنسا ضد الجزائر.

وأضاف هؤلاء أن ما قامت به فرنسا في الجزائر بين عامي 1830 و1962 لا يطاله النسيان أو التقادم.

وكانت العلاقات الجزائرية الفرنسية قد مرت بأزمة خلال فترة حكم ساركوزي بسبب قانون سنه البرلمان الفرنسي عام 2005 يمجد الاستعمار، وينص على رفض الحكومة الفرنسية الاعتراف بجرائمه.

في نظركم،

  • هل يكفي اعتراف الرئيس الفرنسي بمعاناة الجزائريين لبدء صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين؟
  • لماذا أحجم هولاندا عن الاعتذار للشعب الجزائري؟
  • كيف يساهم الجانب الاقتصادي في تجاوز الخلافات السياسية بين الجزائر وفرنسا؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 1.

    زيارة لتوطيد العلاقة بين البلدين ومن جانب أخر توجيه الشكر للشعب الجزائري الذي يعيش بفرنسا والذي يبدوا انه صوت لهولاند بفرنسا وهذه الزيارة من الممكن أن تكون بداية لاعتذار فرنسا عن فعلته بالشعب الجزائري وبالتالي سيكون هناك تعويضا ماديا ضخما لصالح الجزائر نتيجة هذا الاعتذار لأنه سيكون بمثابة اعتراف صريح من فرنسا والذي حاولت الجزائر مرارا وتكرار لكي تحصل عليه من قبل الحكومات الفرنسية السابقة ولكن دون جدوى فهل مصر ستجعل انجلترا تعتذر عما فعله الاحتلال الانجليزي بالشعب المصري ؟

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 2.

    زيارة هولاند للجزائر زياره بهدف الاستثمار في الدولة الضحية سابقا وهذه الزيارة لن تنسي شعب الجزائر ما حدث له من حرب ابادة خاضها الاستعمار الفرنسي ضد شعب الجزائر وادعو شعب الجزائر الي طرد الرئيس الفرنسي لان ابائه هم قتلة هذا الشعب واعتقد ان اعتذار هولاند لن يشفي غليل الشعب الجريح الذي فقد مليون ونصف من مواطنيه اما عائلات الضحايا فمن حقهم مطالبة هولاند بتعويضهم

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 3.

    كل ما نريده من فرنسا ان تصارح نفسها وتعترف بجرائمها وتمكن الجزائر من التعويضات اللازمة وعلى رأسها ارشيف الجزائر بفرنسا ،قلوبنا مفتوحة لكل العالم شرط ان يحترم هويتنا ويقبل بمبدا تبادل المصالح ومبدا التكافؤ بين الدول ،فرنسا كغيرها من الدول نقبل منها ما يفيد ونمكنها من الإستفادة ،يمكن لهذه الزيارة ان تفتح آفاقا واعدة في التطور الإقتصادي للبلدين إذا ضغط هولاند على نفسه وكسر غرور فرنسا بماضيها الإستعماري واعترف بحقوقنا تجاه جرائم أجداده في بلدنا الحبيب

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 4.

    الماضي مضى و المستقبل آتٍ..فرنسا العدوّة انتهت سنة 1962 علينا التعاون مع بلد صناعي و متقدم كفرنسا وفي كل المجالات وعدم المطالبة بتقديم اعتذار عن تاريخها الاستعماري لانه بالمقابل يحق لهم ايضا مطالبتنا نحن كعرب مسلمين شمال افريقيين بالاعتذار عن غزو جنوب فرنسا انطلاقا من شبه الجزيرة الايبيرية التي كانت تحت سيطرتنا ما يقارب 800 عام ناهيك عن غزو جنوب ايطاليا و مالطا..و..و.. فما يحق لنا يحق لهم ايضا وهذا هو المنطق..

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 5.

    لماذا تتطلب مراجعة التعاليق وقتا طويلا جدا رغم قلتها..؟!!.. مجرد سؤال..

 

تعليقات 5 من 19

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك