هل تلاشت فرص التوصل إلى مصالحة وطنية في البحرين؟

آخر تحديث:  الثلاثاء، 8 يناير/ كانون الثاني، 2013، 18:32 GMT

صور لمعارضين معتقلين في السجون البحرينية

قوبلت الاحكام بالسجن التي أقرتها محكمة التمييز – أعلى هيئة قضائية في البحرين – في حق 21 قياديا في المعارضة على خلفية احتجاجات عام 2011، بانتقادات في عدد من العواصم الغربية ومن جماعات حقوقية دولية.

وشملت قائمة الاتهامات الموجهة للناشطين الواحد والعشرين – بينهم 7 حوكموا غيابيا - تأسيس جماعة إرهابية لقلب نظام الحكم، والتواطؤ مع دولة أجنبية، في اشارة الى ايران.

وتراوحت الأحكام الصادرة في حقهم بين السجن خمسة أعوام والسجن المؤبد، وهي نهائية وغير قابلة للطعن. الا أن المتهمين ينفون ما نسب لهم ويقولون إنهم لم يسعوا إلا لإصلاح ديمقراطي.

وفي المنامة نددت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية - وهي جماعة المعارضة الرئيسية في البحرين- بالأحكام واعتبرتها "اضطهادا سياسيا."

وفي واشنطن أعربت وزارة الخارجية عن خشيتها من أن تؤدي هذه الاحكام إلى "فرض مزيد من القيود على حرية التعبير والإضرار بأجواء المصالحة في البحرين."

وفي لندن - وهي حليفة غربية أخرى للبحرين - دعا أليستر بيرت - وزير شؤون الشرق الأوسط في الحكومة البريطانية - حكومة البحرين إلى "الوفاء بكل تعهداتها بخصوص حقوق الإنسان وضمان الحريات الأساسية لمواطنيها."

وفي نيويورك نددت منظمة "هيومان رايتس ووتش" بتلك الاحكام وقالت انها تثبت "عدم قدرة النظام القضائي البحريني على حماية الحقوق الأساسية".

ونقلت المنظمة عن شريف بسيوني - رئيس لجنة تقصي الحقائق المستقلة - التي شكلها ملك البحرين للتحقيق في تداعيات احتجاجات السكان الشيعة عام 2011 – قوله إنه "لا يمكن القول بأن العدالة تحققت عندما يتم الحكم على من يدعو إلى جمهورية في البحرين بالسجن المؤبد".

وبعيد الاعلان عن تلك الاحكام قال رئيس الوزراء الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة ان "الوعي الوطني والموقف الشعبي الصلب أجهض مخططات معادية كانت ترمي الى العبث بأمن الوطن والمواطن".

  • فهل تزيد هذه الأحكام – في رأيك – من صعوبة التوصل الى مصالحة في البحرين بين السلطة والمعارضة؟
  • هل تتوقع اشتداد حركة الاحتجاج في البلاد؟
  • ماذا تستشف من انتقادات لندن وواشنطن – وهما حليفتان غربيتان رئيسيتان للمنامة - لهذه الأحكام؟
  • من الطرف الذي يمسك بحل الأزمة؟ الحكومة أم المعارضة؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 1.

    هل تلاشت فرص التوصل إلى مصالحة وطنية في البحرين؟

    الفرص لم تتلاشى .. فقط تقديم بعض التنازلات من قبل الطرفين

    فهل تزيد هذه الأحكام – في رأيك – من صعوبة التوصل الى مصالحة في البحرين بين السلطة والمعارضة؟

    هذا مؤكد أن تزيد من الاحتجاجات وتضيق الخناق حتى يتم التوصل الى حل

    هل تتوقع اشتداد حركة الاحتجاج في البلاد؟

    نعم

    ماذا تستشف من انتقادات لندن وواشنطن – وهما حليفتان غربيتان رئيسيتان للمنامة - لهذه الأحكام؟

    تبحث عن تجميل صورتهما

    من الطرف الذي يمسك بحل الأزمة؟ الحكومة أم المعارضة؟

    الاثنان الحكومة نظرة جيدة الى شعبها ..والمعارضة الابتعاد عن الاستقواء بالخارج

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 2.

    هل تلاشت فرص التوصل إلى مصالحة وطنية في البحرين؟ الاجابة على هذا السؤال فى هذا السؤال ايضا هل يريد النظام البحرينى الملكى مصالحه وطنية حقيقة ؟ اذا فالاجابة عند النظام فاذا قام اانظام البحرينى باجراء حوار حقيقى وقام بدعوة جميع القوى الوطنة فى البحرين سواء المعارضة او المؤيدة فهنا ستكون المصالحة الحقيقية وسيتجنب البحرين الربيع العربى وعواقبه وما ادراك ما عواقبه اما اذا استمر النظام البحرينى فى سياسته المستبدة القهرية وفتح السجون والمعتقلات والاستمرار فى التصادمات الامنية واعمال القتل والعنف فلاوجود للمصالحه و لننتظر الربيع العربى بالبحرين ولكن هل هناك من سيتهم الاخوان المسلمين بتصدير الثورة الى البحرين ؟ وهل سنعلق فشل المصالحه الوطنية على الاخوان المسلمين ؟

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 3.

    أرى أن أسد سورية بدا يخطو في خطى غيبوبة القذافي، ويخطو البحرين في خطى الأسد، وتخطو السعودية في خطى البحرين. المسألة مسألة وقت لا أكثر حتى تنهار الأنظمة القمعية اينما كانت!

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 4.

    دائما وأبدا فرص المصالحة الوطنية بين الشعب وبين أي نظام سواء في مصر أو ليبيا أو تونس أو سوريا أو اليمن أو البحرين أو السعودية أو الكويت أو أي نظام أخر ملكي أو جمهوري متواجدة بالفعل وفرص نجاحها موجودة أيضا ولكن كيف ؟ أن تكون مصالحه وطنية غير مشروطة وان تكون أيضا مصالحه وطنية هدفها مصلحة البلد أولا لا مصالح شخصية وان تكون مبنية على الاحترام المتبادل بين جميع الأطراف المتصالحة وكذلك لا يكون فيها سياسة التخوين والاتهامات المتبادلة بين الأطراف المتصالحة

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 5.

    ولكن هل النظام يريد ذلك أم لا ؟ هناك من الدول من يقوم بعملية اعتقالات لنشطاء سياسيين لأنهم انتقدوا النظام على صفحاتهم وهناك أيضا من قام باعتقال أدباء وشعراء إلى أخره وكل هذا خوفا من الربيع العربي السؤال كيف يمكن للبحرين او غيرها تجنب الربيع العربى ؟ الحل بسيط جدا وهو تنفيذ مطالب الشعب وهل هناك من قام بهذا ؟ نعم وهى المغرب إذا المصالحة الوطنية فرصها قائمة ومتواجدة ولا داعي لإهدارها قبل فوات الأوان مع العلم أن المصالحة الوطنية تجنب التدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية لأي بلد سواء من الإخوان أو غيرها من الدول الغربية المهم أن تكون مصالحه وطنية حقيقة تلبى مطالب الشعب فالأمل موجود إذا كانت الإرادة الحقيقة موجودة

 

تعليقات 5 من 19

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك