ما الذي قد يدفعك للتخلي عن جنسية بلدك؟

آخر تحديث:  الخميس، 10 يناير/ كانون الثاني، 2013، 13:41 GMT
ديبارديو

اتهم ديباردو حكومة بلده بعرقلة "النجاح والابداع والموهبة"

سؤال قد يبدو غريبا للوهلة الأولى لكننا نناقشه معكم في ظل انشغال الرأي العام في فرنسا بالموقف الذي اتخذه اثنين من أكبر النجوم السينمائيين هناك.

فقد أثار الممثل جيراد ديبارديو جدلا واسعا حين أعلن عن نيته في التخلي عن جنسيته الفرنسية وقبوله في وقت لاحق عرض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين منحه الجنسية الروسية.

وقد اتهم ديباردو الحكومة بلاده بعرقلة "النجاح والابداع والموهبة" اثر اقتراحها رفع الضريبة على الأثرياء بنسبة تصل إلى 75 في المئة.

يذكر أن المجلس الدستوري الفرنسي رفض مشروع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند للضرائب إلا أن ديبارديو قال إن ذلك لن يغير قراره "ولو حتى بقدر ضئيل".

وفي خطوة مشابه، هددت زميلته النجمة الفرنسية السابقة بريجيت باردو في رسالة بعثت بها للرئيس هولاند بالتخلي عن بلدها والهجرة الى روسيا ما لم تتدخل الحكومة الفرنسية لإنقاذ حياة فيلين مهددين بالقتل لاصابتهما بالسل.

وكانت محكمة في ليون بجنوب فرنسا قد حكمت بقتل الفيلين كإجراء احترازي بعد اشتباه السلطات الصحية بإصابتهما بمرض السل.

وقالت باردو، التي تعتبر من اقوى المدافعات عن حقوق الحيوانات في بلدها، في بيان لها "إذا أقدمت السلطات على هذا العمل الجبان والمشين المتمثل في قتل "بيبي" و"نيبال" فإنني سآخذ الجنسية الروسية، وسأغادر هذا البلد الذي أضحى ليس أكثر من مقبرة للحيوانات".

ما رأيك؟ كيف تنظر الى موقف الممثلين الفرنسيين؟

هل تقوم أنت بمثل هذه الخطوة ان سحنت لك الظروف؟

ما هي الحالات التي قد تدفعك الى التخلي عن جنسية بلدك؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 1.

    لن أفكر علي الاطلاق في مغادرة مصر , أو التخلي عن جنسيتها , لسبب بسيط وهو الطمع في دخول الجنة في نهاية المطاف , تعويضا عما نعانيه في حياتنا من تردي الأحوال والبؤس !!

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 2.

    ما رأيك؟ كيف تنظر الى موقف الممثلين الفرنسيين؟
    هذه مسألة مبدأ! الممثلة بريجيت باردو هي ناشطة في حقوق الحيوان، وإن لم تقف للدفاع عن تلك الحيوانات في هذا الوقت، فما هو الهدف من أنها تعمل للحفاظ على حقوق الحيوان!
    هل تقوم أنت بمثل هذه الخطوة ان سحنت لك الظروف؟
    نعم! لأن الموضوع هو عن المبدأ، وما يحدث فهو ينتهك هذا المبدأ، فإن لم أقف في هذة الوقت للدفاع عن المبدأ الذي أأمن بة، فمتى سأقف للدفاع عن مبادئي!
    ما هي الحالات التي قد تدفعك الى التخلي عن جنسية بلدك؟
    أي شيء ينتهك المبدأ الذي نؤمن بة، وإن لم نستطع تغيير هذة العطب في بلدي الأم، فيكون من الأفضل في هذه الحالة أن أفعل ما فعل الممثلة بريجيت باردو، ألا وهو ترك الوطن والأهل والأصدقاء، وهذا يعد من أكبر وأعظم التضحيات من أجل المبدأ.
    انحني لهذه السيدة ومن شابهها في التمسك بمبادئها لتلك الدرجة، قليلون ممن يقوم بتضحية جريئة كهذه.

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 3.

    قال الزعيم مصطفى كامل رحمه الله ( لو لم أكن مصريا لوددت أن أكون مصريا ) ولكن السؤال الآن هل إذا كان مصطفى كامل بيننا الآن وفى ظل هذه الصراعات السياسية والانقسامات التي تشهدها الساحة السياسة هل كان سيقول هذا أيضا ؟ أي نعم كانت هناك صراعا على عهد مصطفى كامل ولكن هناك فرق بين هذا الصراع وما نحن فيه الآن فالصراع كان على أيام مصطفى كامل من اجل مصلحة البلد وان تحرر مصر من الاستعمار أما الآن فالصراعات التي نراها لها شكل آخر فليس هناك احتلال أجنبي ولكن هناك احتلال سلطوي إن جاز التعبير أو احتلال أحزاب سياسية داخلية ولذلك نجد الثورة ليسن من اجل تحرير مصر من احتلال أجنبي لا ولكن تحرير مصر من احتلال حزبي أو تحريرها من احتلال تيار سياسي أو ديني ولذلك قال مصطفى كامل قولته المشهورة في رسالة إلى الاحتلال الأجنبي بأنه لن يترك البلد أبدا ولا التخلي عن جنسيتها مهما كانت المسافات أو العواقب حتى وان مات خارج البلاد فانه سيموت مصريا

  • قيم هذا
    -1

    رقم التعليق 4.

    أما الآن فالمصري للأسف الشديد مهان في بلده بشكل كبير للغاية وذلك من قبل مؤسسات الدولة سواء المؤسسة الأمنية أو المؤسسة الطبية إلى أخره من المؤسسات الخدمية ولذلك ترى كثيرا منهم يبحث عن جنسية أخرى تضاف إلى جنسيته المصرية وخصوصا الجنسية الأمريكية التي يعتبرها الشاب المصري حلم حياته ومن الغريب أيضا أن الشاب المصري يدخل البلد بجواز سفره الأمريكي أو الفرنسي إلى آخره حتى إن الدكتور محمد البرادعى مرشح الرئاسة السابق ومؤسس حسب الدستور الحالي وعضو جبهة الإنقاذ دخل مصر منذ فترة بجواز سفر اسباني وليس بجواز سفره المصري مع العلم انه مصري كما هو معلوم وكثير من المجنسين المصريين يقومون بنفس العمل يدخل بجواز سفره الغير مصري والسبب أن الجهات الأمنية في مصر تتعامل مع الجنسيات الأخرى بشكل أدمى أكثر من المواطنين أصحاب البلد أي لا يتعرضوا للاهانه ولا للشتيمة أو البهدلة أو السب و القذف حتى وان قاموا بأي مخالفة قانونية لا يطبق عليهم القانون ولا يتعرضون لأي عقاب أو جزاء قانوني مع العلم أنهم في البلاد الأخرى القانون يطبق عليهم وعلى الجميع أي أنهم يتعاملون بشكل أكثر آدمية وإنسانية لذلك الكل يتهافت على الجنسيات الأخرى حتى يكون محترما في وطنه أما بالنسبة لي فلم ولن أضيف إلى جنسيتي المصرية أي جنسية أخرى وليس هناك أي جنسية أخرى تستحق مشاركة جنسيتي المصرية مهما كانت

  • قيم هذا
    +1

    رقم التعليق 5.

    أما أنا فقد تخليت عن بلدي يوم فجر التكفيريون كنيسة النجاة في بغداد وتركته للتكفيريين الذين يكرهون الحضارة ويحبون الموت.

 

تعليقات 5 من 25

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك