تونس: ماذا تحقق بعد عامين من رحيل بن علي؟

احتجاجات

تشهد العديد من المدن في تونس مظاهرات لاتجاهات سياسية مختلفة

تحتفل تونس الاثنين 14 يناير/كانون الثاني بذكرى مرور عامين على نجاح الثورة التي اطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في اجواء من القلق بسبب الاضطرابات الاجتماعية، وتردي الاوضاع الاقتصادية، والتوتر السياسي حول الدستور الجديد للبلاد.

وتبلغ نسبة البطالة 17 بالمئة من القادرين على العمل، فيما تراجعت الاستثمارات الصناعية بنسبة 6 بالمئة في 2012 على المستوى الوطني وبنسبة 20 الى 40 بالمئة في المناطق الغربية من البلاد التي كانت مهد الثورة.

ويقول سالم العياري رئيس الاتحاد التونسي للمعطلين عن العمل من اصحاب الشهادات "بعكس ما تقول الحكومة، فان نسبة البطالة زادت منذ الثورة واصحاب الشهادات الجامعية يمثلون ثلث ما يقرب من مليون طالب عمل".

واضاف ان "التجاذبات السياسية والمحسوبية والفساد زادت من هشاشة وضع اقتصادي حرج اصلا".

ولخص دبلوماسي غربي الوضع في تونس، التي يحكمها حزب النهضة الاسلامي منذ اول انتخابات حرة في البلاد في 23 تشرين الاول/اكتوبر 2011، بقوله اننا ازاء "دوران في حلقة مفرغة" من دون اي تقدم.

وجاء اوضح تعبير عن الوضع في 17 كانون الاول/ديسمبر الماضي في ذكرى بداية الانتفاضة على بن علي في سيدي بوزيد، حين رشق اهالي المدينة الرئيس منصف المرزوقي ورئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر بالحجارة اثناء زيارتهما للمدينة.

وحذر راشد الغنوشي، رئيس حزب النهضة من تواتر مثل هذه الاحداث، وقال "لا نريد ان تتحول الثورة الى فوضى، لا نريد ان تكون تونس مثل الصومال" معتبرا ان اعمال العنف "لا تشرف الثورة بل على العكس تهددها".

وتؤكد الحكومة على مكاسب الثورة وخصوصا حرية التعبير والتعددية السياسية والنمو الاقتصادي الذي ارتفع من سالب 2 بالمئة في 2011 الى زيادة بنسبة 5,3 بالمئة في 2012.

وعلى الصعيد السياسي لايزال الوضع ايضا غير مطمئن حيث لم يتم التوصل الى اي توافق بشأن الدستور الجديد، الامر الذي كان الاسلاميون وعدوا به قبل نهاية 2012.

  • ماذا حققت الثورة التونسية؟

  • هل خابت امال الناس في الطبقة السياسية؟

  • كيف تنظر الى اداء حركة النهضة التونسية؟

  • هل الاختلاف في التوجهات السياسية لاطراف الائتلاف الحاكم يعرقل سير العملية السياسية؟

  • هل تعمق الانقسام في المجتمع التونسي بين الاسلاميين والعلمانيين؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
 

تعليقات 5 من 14

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك