لماذا فشلت سياسات مكافحة الفقر في المنطقة العربية؟

آخر تحديث:  الاثنين، 21 يناير/ كانون الثاني، 2013، 18:13 GMT
طفل فقير

لا يزال عشرات الملايين يعانون من الفقر في المنطقة العربية

أوضحت دراسة قامت بها مؤسسة أوكسفام الخيرية البريطانية ان مداخيل أغنى 100 فرد في العالم خلال العام الماضي وحده تكفي للقضاء على مشكلة الفقر المدقع في العالم اربع مرات.

وحسب تقرير المنظمة فان اغنى 100 شخص كسبوا خلال العام الماضي 240 مليار دولار، فيما لا يزال الملايين يعيشون تحت خط الفقر المدقع حيث لا يزيد متوسط دخل الفرد منهم عن 1.25 دولار يوميا.

وتهدف منظمة اوكسفام من هذا التقرير الى تنبيه قادة العالم من السياسيين والاقتصاديين الذي يجتمعون في مؤتمر سنوي في دافوس يبدأ الاربعاء 23 يناير/كانون الثاني، الى خطورة استمرار الفقر بهذه الصورة على كوكب الارض، وضرورة تبني سياسات فعالة لمواجهته.

وعلى مستوى مشكلة الفقر وغيرها من المشكلات الاقتصادية في المنطقة العربية، تعقد قمة اقتصادية عربية في الرياض ابتداء من الاثنين 21 يناير/كانون الثاني لبحث سبل التعاون العربي لمواجهة هذه المشكلات.

ووصف اول تقرير للتنمية البشرية العربية لعام 2002 المنطقة العربية بأنها "أكثر ثراء منها نموا"، وان "هناك فجوة بين ثروات المنطقة من جهة، ومستويات التنمية البشرية بها من جهة اخرى".

وعلى الرغم من الاعلان عن سياسات وخطط لمكافحة الفقر على المستوى العربي، وخطط لتشجيع الاستثمار في الدول العربية المتوسطة والمنخفضة الدخل، الا انها لم تنجح في تحقيق الاهداف المرجوة منها.

فقد اوضح تقرير التنمية البشرية العربية لعام 2012 ان نسبة الفقراء الى اجمالي السكان في المنطقة العربية تصل الى 39.9%، مما يعني وجود 65 مليون فقير.

وعلى سبيل المثال فان نسبة من يعيشون تحت خط الفقر الى اجمالي السكان تصل الى 40% في مصر، 30% في سورية، 24% في تونس، 40 % في المغرب، 60% في اليمن.

وعلى النقيض تمتلك الدول العربية النفطية مئات المليارات من الدولارات في صناديقها الاستثمارية، ويتم استثمار الجزء الاكبر منها خارج المنطقة العربية.

  • لماذا، برأيك، فشلت سياسات مكافحة الفقر في المنطقة العربية ؟
  • من يتحمل المسؤولية، بالدرجة الاولى، عن استمرار مشكلة الفقر؟
  • هل هي الحكومات، ام رجال الاعمال، ام النظام الاقتصادي العالمي، ام اطراف اخرى؟
  • وماذا عن دور الدول العربية الغنية، هل ينبغي عليها زيادة الدعم والاستثمار في الدول العربية الفقيرة، ام ان من حق الدول الغنية البحث عن الاستثمار الآمن المستقر، حتى لو كان خارج الدول العربية؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
 

تعليقات 5 من 49

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك