تونس: هل تشكيل حكومة تكنوقراط حل للازمة ام ازمة جديدة؟

آخر تحديث:  الأحد، 10 فبراير/ شباط، 2013، 13:23 GMT

تشهد تونس ازمة جديدة بعد تأكيد رئيس الحكومة المؤقتة حمادي الجبالي على موقفه بالسير قدما في تشكيل حكومة تكنوقراط مستقلة عن كل الأحزاب بما في ذلك حركة النهضة، ملوحاً بالإستقالة خلال أيام في حال فشله في مسعاه.

الجبالي

خطوة الجبالي جاءت من دون استشارة قيادة النهضة

وتواجه الحكومة الحالية خطر الانهيار بعد انسحاب وزراء حزب المؤتمر من اجل الجمهورية الذي يقوده رئيس الجمهورية المنصف المرزوقي الثلاثة من الحكومة يوم الاحد بسبب عدم تنفيذ مطالبه بإجراء تغييرات في الحكومة حسبما اعلن مسؤول في الحزب.

وجاء موقف الجبالي بعد ساعات من اغتيال الزعيم اليساري المعارض شكري بلعيد الذي اتهمت اسرته حركة النهضة بالمسؤولية عن اغتياله وهو ما نفته الحركة.

وقال الجبالي الذي يتولي منصب الامين لحركة النهضة في تصريحات لإذاعة محلية أمس «إن الحكومة الجديدة ستكون محايدة عن الأحزاب وستعمل جهدها من أجل تحقيق أهداف الثورة والوصول إلى الاستحقاق الانتخابي بسرعة».

ونقلت عنه «فرانس برس» عنه قوله إن كل الوزراء الجدد سيكونون من المستقلين و«لن يظل في الحكومة لا وزير العدل ولا الداخلية ولا الخارجية» التي يتولاها حالياً قياديون في «النهضة» ويعتبرون من المقربين من زعيم حزب النهضة راشد الغنوشي.

وكانت «النهضة» قد اكدت مراراً في الأسابيع الأخيرة، أنها لن تتخلى عن الوزارات السيادية.

ونظم الالاف من انصار النهضة مظاهرة السبت في شوارع العاصمة دعما لموقف الغنوشي الذي اعلن في تصريحات له الاحد انه لم يقتنع بالمبررات التي قدمها الجبالي لتشكيل حكومة تكنوقراط.

وفيما رحبت بعض قوى المعارضة بموقف الجبالي الا ان قوى الائتلاف الحاكم لم تتخذ موقفا واضحا من خطوة الجبالي باستثناء زعماء النهضة المقربين من الغنوشي الذين يؤكدون على رفضهم لخطوة الجبالي في اشارة الى وجود تباينات داخل الحركة.

  • هل انسحاب وزراء المؤتمر من اجل الجمهورية يمثل نهاية لحكم النهضة؟

  • هل خطوة الجبالي تمثل حلا للازمة التي تواجه تونس؟

  • وهل تواجه حركة النهضة خطر الانقسام؟

  • وهل تعيش تونس شبح اعمال عنف واغتيالات؟

  • وكيف تنظر الى تجربة حكم احزاب الاسلام السياسي في تونس ومصر؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
 

تعليقات 5 من 30

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك