سوريا: ما مستقبل الطائفة العلوية؟

آخر تحديث:  الثلاثاء، 12 فبراير/ شباط، 2013، 14:57 GMT
الاسد وزوجته

نسبة العلويين حوالي 13 بالمائة من سكان سوريا

صرح رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في مقابلة له مع صحيفة "الشرق الاوسط" يوم السبت 9 فبراير/شباط ان العلويين في سوريا رجالا ونساء يقاتلون من أجل البقاء، وان النظام في سوريا سوف يقاتل حتى النهاية لانه محكوم بوضعه الداخلي.

واضاف المالكي ان في سوريا "صراعا طائفيا قديما بين من العلويين والسنة"، وبعد ان وصل العلويون إلى الحكم، "أصبحت عملية التخندق ليس من السهولة تجاوزها، وهذا يعني خطأ من كان يفكر بأن النظام سوف يسلم وينسحب".

واوضح ان "النظام لا يبحث عن خروج، وهو ليس حرا في أن يقبل أو يرفض لأنه محكوم بوضعه الداخلي بأن يبقى ويقاتل حتى نهاية المشوار".

وتوقع سفير الولايات المتحدة السابق في يوغسلافيا قبل تفككها، بيتر غالبرايث، ان "الابادة الجماعية المقبلة ستكون ضد العلويين في سوريا بسبب سياسية العقاب الجماعي الذي تتبعه قوات الاسد ضد معاقل المعارضة"، الامر الذي ربما يولد ردود افعال انتقامية من جانب المعارضة.

ومع بروز دور الجماعات الاسلامية المسلحة في الصراع المسلح، واتساع رقعة نفوذها مثل "جبهة النصرة لاهل الشام"، طفت على السطح الشعارات ذات الصبغة الاسلامية والدعوات الى اقامة دولة اسلامية، وحتى الخلافة.

هذا الوضع زاد من مخاوف الاقليات الدينية والعرقية في سوريا من المستقبل الذي ينتظرها في حال سقوط النظام وعلى رأسها الاقلية العلوية التي ينتمي اليها الرئيس السوري بشار الاسد واهم المسؤولين الامنيين والعسكريين.

ورغم ان النظام لا يستمد دعمه من الطائفة العلوية فقط، لكن في اجواء العنف والقتل وسيل الدم المستمر والدمار قد تصبح الطائفة الحصن الذي سيحتمي فيه ابناء الاقليات في اخر المطاف.

برأيك:

  • هل تواجه الطائفة العلوية خطر الانتقام الجماعي في حال سقوط النظام؟

  • هل يمكن تفادي هذا الخطر؟

  • كيف ستتعايش الطوائف في سوريا مستقبلا؟

  • هل التدخل الدولي هو احد الخيارات الممكنة لمنع انزلاق سوريا نحو حرب ومجازر طائفية؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
 

تعليقات 5 من 40

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك