هل تثير تصريحات للعاهل الأردني أزمة سياسية في البلاد؟

آخر تحديث:  الأربعاء، 20 مارس/ آذار، 2013، 18:50 GMT
الملك عبدالله الثاني

أثارت تصريحات منسوبة للعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني جدلا واسعا في البلاد.

يعم أوساط السياسة والاعلام في الأردن جدل واسع إثر تصريحات مثيرة وغير مسبوقة للعاهل الأردني عبد الله الثاني، أدلى بها للصحفي الأمريكي جيفري جولدبيرغ ونشرتها مجلة ذي أتلانتيك الأميركية.

ونقلت المجلة عن الملك انتقاداته الحادة لقادة العشائر الأردنية إذ وصفهم بأنهم "ديناصورات قديمة". كما هاجم عبد الله الثاني أفراد العائلة المالكة بأنهم لا يدركون أن عصر الملكيات بدأ ينقضي، ولا يفهمون الدروس المستفادة من الربيع العربي.

واتهم الملك جهاز المخابرات - حسب المجلة - بالوقوف في وجه إجراء إصلاحات سياسية خصوصا ما يتعلق بزيادة تمثيل الأردنيين من أصل فلسطيني في البرلمان.

وطالت انتقادات الملك جماعة الإخوان المسلمين التي وصفها بأنها "طائفة ماسونية" تسعى الى الإطاحة بالنظام الملكي الأردني.

وبخصوص موقفه من الرئيسين المصري محمد مرسي والسوري بشار الأسد قال عن الأول إنه "سطحي وبعيد عن العمق" ووصف الثاني بأنه "قروي تعوزه الكياسة".

وبمجرد نشر نص المقابلة سارع بيان للديوان الملكي الاردني الى إصدار توضيح قال فيه انها "احتوت على العديد من المغالطات والمعلومات التي نسبت إلى الملك "بشكل غير دقيق وغير أمين." وجاء فيه أيضا أن الملك "يعتز بالأردنيين جميعا، وبجميع أجهزة الدولة ومؤسساتها" وأن الصحفي الأمريكي جيفري جولدبيرغ لجأ الى توصيفات "تم إسقاطها بطريقة منافية للحقيقة والواقع".

,إثر صدور البيان الملكي استنكرت جماعة الإخوان المسلمين ما ورد في تصريحات الملك. ونظم عشرات من نشطائها مسيرة وهتفوا خلالها بشعارات تنتقد العاهل الأردني واتهموه بإهانة الشعب وطالبوه بالاعتذار.

وقد حفلت مواقع التواصل الاجتماعي بنقل نص المقابلة والتعليق عليها بخطاب تراوح بين السخرية والنقد اللاذع للملك.

هل تعتقد أن ما نسب للعاهل الأردني من انتقادات للعشائر والمعارضة الاسلامية في بلده غير دقيق مثلما ذكر بيان القصر الملكي؟

هل تنم التصريحات المنسوبة للملك عبد الله الثاني – في رأيك - عن حقيقة مواقفه؟

هل تعتقد أن الجدل المثار حولها مبالغ فيه؟

هل تتوقع أن تثير هذه التصريحات أزمة سياسية جديدة في الأردن بين القصر ومؤسسات الدولة والمعارضة الاسلامية؟

إذا كنت في الأردن كيف أثرت هذه التصريحات في نظرتك الى النظام الملكي في البلاد؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
 

تعليقات 5 من 55

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك