شباب الثورة اليمنية: لماذا المشاركة أو المقاطعة للحوار؟

آخر تحديث:  الخميس، 21 مارس/ آذار، 2013، 11:51 GMT
افتتاح مؤتمر الحوار الوطني في اليمن

افتتح الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الحوار الوطني الشامل في البلاد.

انطلق مؤتمر الحوار الوطني اليمني الشامل بالعاصمة صنعاء الأثنين 18 مارس/آذار2013 وتزامنت بداية أعماله مع ذكرى جمعة الكرامة التي سقط فيها 52 قتيلاً ومئات الجرحى من شباب الثورة في التاريخ نفسه من عام 2011.

وينعقد المؤتمر برعاية الأمم المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي. وغاب عن حفل الافتتاح رئيس حكومة الوفاق الوطني، رئيس الوزراء محمد سالم باسندوة. وقاطعه طيفُ كبير من شباب الثورة والناشطة الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان احتجاجاً على مشاركة شخصيات اعتبروا أن "أيديها ملطخة بالدماء"

ويهدف الحوار الوطني الشامل إلى وضع دستور جديد وحل الأزمات الكبرى في البلاد مثل مطالب الانفصال في الجنوب وتمرد الحوثيين في الشمال.

فتحي شمس الدين من بي بي سي العربية تحدث إلى نشطاء الثورة في اليمن وسألهم عن نظرتهم الى الحوار الوطني، وما اذا كان المخرج من الأزمات القائمة.

فاطمة الأغبري، مدونة وناشطة حقوقية

فاطمة الأغبري

قاطعت مشاركة الحواربسبب مشاركة شخصيات اعتبرتهم أن "أيديهم ملطخة بالدماء".

كنت أؤيد الحوار في البداية لأني كنت أعتبره السبيل الأمثل لحل عدد من المشاكل المزمنة التي تعاني منها البلاد، وعلى رأسها قضية الجنوب وصعدة، ثم بناء الدولة وإقامة الحكم الرشيد وتشجيع التنمية الشاملة وترسيخ الحقوق والحريات ..الخ. وكانت لدينا نحن الشباب شروط للدخول في الحوار، تمثلت في إعادة هيكلة الجيش وإطلاق سراح المعتقلين والمختفين قسراً وعلاج الجرحى وكفالة اسر الشهداء ومحاكمة القتلة محاكمة عادلة. واشترطنا أيضا عدم مشاركة من تلطخت أيديهم بدماء شهداء الثورة في الحوار.

كما أننا أيدنا النقاط العشرين التي وضعتها اللجنة الفنية كمقدمة لدخول الحوار. لكن للأسف، لا حياة لمن تنادي. فقد قدمت الأحزاب تنازلات من اجل المشاركة، وقبلت الجلوس الى الطاولة نفسها التي سيتحلق حولها اولئك الذين تلطخت أيديهم بدماء الشهداء الأحرار.

انقسام الجيش بين احمد علي صالح وعلي محسن الأحمر يمثل - من وجهة نظري - تحديا خطيرا على الحوار ولا يبشر بمستقبل زاهر له. وتزيد الأمر سوءً - الأسماء التي طرحت من أجل الدخول في الحوار - من قبل اللقاء المشترك والمؤتمر وحلفائه والبقية. فهناك أسماء كثيرة لا يمكن في وجودها أن ينجح الحوار، بل ستكون ايضاً عائقا كبيرا. فالمصلحة الشخصية والحزبية وغيرها لمثل تلك الأسماء أكبر من مصلحة الوطن والشعب.

ويجب ألا ننسى أن اليوم الذي اختير فيها انطلاق الحوار هو تاريخ مجزرة الكرامة. إطلاق هذا المؤتمر بمشاركة تلك الشخصيات في ذكرى هذه المجزرة هو طعنة في خاصرة الثورة والشهداء الذين سقطوا ذلك اليوم. كان من المفترض أن يراعي الجميع هذه الذكرى. هذا التاريخ ليس كأي تاريخ بل يعني الكثير بالنسبة لنا كشباب ثورة وكمواطنين يمنيين.

الحوار الوطني لن يكون حوارا بالمستوى المطلوب، لان ما بني على باطل فهو باطل. قد تكون هناك تنازلات، وقد يخرج الحوار بمولود مشوه.

مبارك البحار، مهندس كمبيوتر واحد شباب الثورة

مبارك البحار

الحوار الوطني طاولة يجتمع حولها اليمنيين لحل كل الخلافات وبناء الدولة المدنية.

انا مؤيد للحوار الوطني، ليس كبند من بنود المبادرة الخليجية بل كطاولة يجتمع حولها ممثلون عن الشعب اليمني لحل كل الخلافات وبناء الدولة المدنية التي ضحى من اجلها شهداؤنا. انا مؤيد للحوار الوطني، حوار يقوم على التآخي بين افراد شعبنا المختلفة مذاهبهم وانتماءاتهم، حوار للنهوض بهذا الوطن اقتصاديا علميا وسياسيا.

ما أراه في الحوار ليس المتحاورين وشخصياتهم، او انتماءاتهم، بل النتائج التي نسعى للخروج بها: شكل الدولة التي نريدها، والدستور الذي يكفل لنا المواطنة المتساوية في ظل دولة مدنية ذات سيادة وقانون يطبق على الجميع. بالإضافة الى الحلول الاقتصادية التي تكفل حياة كريمة للمواطن اليمني.

سوف نسعى، كشباب مدني مستقل، في الحوار لتشكيل تحالفات مدنية، ليكون صوت الشباب مسموعا، له تأثير في اتخاذ القرارات التي سيخرج بها الحوار. وهذا لن يتأتى الا بجعل مصلحة اليمن فوق كل الأجندات الشخصية و الحزبية والاقليمية. سوف نستمد قوتنا من الشارع الثوري الذي أتينا منه والذي سيكون هو القوة التي نستند اليها.

الحوار الوطني ليس الحل النهائي لأزمات اليمن، لكنه الخطوة الأولى نحو الخروج من الأزمة الوطنية التي نعيشها. ونجاح الحوار رهين بالمتحاورين ومدى قابليتهم لاستيعاب بعضهم البعض رغم الخلافات القائمة بينهم.

وفي النهاية يجب على المواطنين ان يدركوا ان خروج اليمن من وضعه الراهن ودخوله مرحلة من التطور والإزهار هو بيد المتحاورين فهم يتحملون مسئولية تهيئة الأجواء المناسبة للحوار وتقديم النصح والرؤية.


تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
 

تعليقات 5 من 9

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك