تجاربكم: هل عانيت بسبب خطأ طبي؟

آخر تحديث:  الثلاثاء، 9 ابريل/ نيسان، 2013، 11:08 GMT
طبيب

كيف تتعامل سلطات الصحة في بلدك مع شكاوى الأخطاء الطبية؟

نقل دم فاسد وتشابه اسماء أدوية وتشخيص خاطئ: أخطاء طبية يخشى منها الفرد عندما يلزمه المرض بزيارة المستشفى أو العيادة الطبية.

ولا تكاد أن تخلو الصحف العربية بين الحين والأخر من أمثلة مروعة لأخطاء ارتكبها أطباء أو آخرون في القطاع الصحي.

ولا تعد الأخطاء البشرية في المستشفيات والعيادات ظاهرة محصورة بمنطقة بعينها دون غيرها. فتشير آخر احصاءات منظمة الصحة العالمية أن الأخطاء المرتبطة بالرعاية الصحية تصيب واحدا من كل 10 مرضى في جميع أنحاء العالم.

وتضيف المنظمة أن هناك نحو 234 مليون عملية جراحية هامة تُجرى كل عام في جميع أنحاء العالم، أي ما يعادل نحو عملية جراحية واحدة لكل 25 شخصاً، وأن هناك ما لا يقلّ عن مليون نسمة مريض من الذين يقضون نحبهم كل عام جرّاء العمليات الجراحية.

وفي الوقت الذي تساعد فيه عمليات نقل الدم لإنقاذ الأرواح إلا أنه، في بعض الحالات، قد لا تكون تلك العمليات ضرورية وقد تؤدي إلى تعريض المريض لمخاطر الإصابة بأنواع العدوى أو التفاعلات الوخيمة الناجمة عن نقل الدم.

وتنصح منظمة الصحة العالمية الدول الأعضاء باتخاذ اجراءات سلامة علمية تخفف من وطأة المشاكل المرتبطة بسلامة المرضى في بعض البلدان فيها.

وتشمل هذه الخطوات عدم الخلط بين الأدوية المتشابهة من حيث الشكل واللفظ، وتحديد هوية المرضى، واستعمال أدوات الحقن مرّة واحدة فقط، وغسل اليدين باستمرار للوقاية من أنواع العدوى المرتبطة بالرعاية الصحية.

هل عانيت بسبب خطأ طبي؟

ما أبرز أسباب وقوع الأخطاء الطبية في بلدك؟

هل هي قلة الخبرة أم عدم توفر الرقابة الكافية؟

هل هناك أسباب أخرى تقلقك؟

هل تثق بهيئات السلامة والرقابة في بلدك؟

وكيف تتعامل سلطات الصحة في بلدك مع شكاوى الأخطاء الطبية؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
 

تعليقات 5 من 44

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك