هل يتقبل مجتمعك البرامج التلفزيونية السياسية الساخرة؟

آخر تحديث:  الثلاثاء، 2 ابريل/ نيسان، 2013، 12:40 GMT

اخلت سلطات التحقيق في مصر سبيل مقدم البرامج الساخر الشهير باسم يوسف بضمان مالي قدره 15 ألف جنيه مصري على ذمة التحقيقات معه في أربعة بلاغات قدمها مؤيدون للرئيس المصري محمد مرسي وجماعة «الإخوان المسلمين».

والبلاغات المقدمة ضد يوسف تتهمه بـ «إزدراء الدين الإسلامي وإهانة الرئيس» عبر برنامجه «البرنامج» على فضائية «سي بي سي» الخاصة.

ورغم ان البرامج السياسية الساخرة انتشرت في الدول التي شهدت تغيير انظمة الحكم فيها وباتت تتمتع بهامش واسع من الحرية للسخرية من رجال السياسة الا ان هناك مقاومة ورفضا لهكذا برامج من قبل بعض النخب السياسية والاوساط الاجتماعية.

وسبق استدعاء يوسف انتقاد شخصيات سلفية لبرناِمج "البرنامج".

ولا يختلف الوضع كثيرا في تونس التي تثير فيها برامج السخرية السياسية الكثير من الجدل خاصة في أوساط الائتلاف الحكومي الذي يقود البلاد بزعامة حركة النهضة.

وتبث قناتا "نسمة" و"التونسية" الخاصتين برامج ساخرة يشاهد خلالها المشاهد التونسي دمى تجسد شخصيات سياسية مثل الرئيس التونسي منصف المرزوقي وزعيم حركة النهضة راشد الغنوشي.

وغالبا ما تتحدث هذه الدمى عن منجزاتها السياسية في قالب فكاهي.

وكان برنامج "اللوجيك" السياسي الذي عرض على قناة التونسية قد توقف بسبب ما قالت إدارة القناة إنه ضغط من الحكومة التونسية و لم يصدر بيان من الحكومة التونسية ينفي أو يؤكد ذلك.

في نظركم

  • هل تتابعون برامج السخرية السياسية؟ كيف ترونها؟
  • هل تساعدكم هذه البرامج في فهم الواقع السياسي أم أنها تشوهه كما يقول منتقدوها؟
  • كيف ترون تعامل رجال السياسة معها؟
  • هل يجب وضع قيود عليها أم يتحتم منحها مزيدا من الحرية؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
 

تعليقات 5 من 18

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك