حوار جامعات الاردن: التوظيف بين الهجرة وتدفق اللاجئين

آخر تحديث:  الجمعة، 5 ابريل/ نيسان، 2013، 14:51 GMT
طلاب اردنيون

احلام طلاب الاردن بين الطموح والواقع الصعب

تعد المرحلة الجامعية لدى الكثير من الطلبة المرحلة الاهم في حياتهم الدراسية التي تؤدي الى التخصص الدقيق في المهن التي سيمارسونها في حياتهم العملية.

ولكن عند انتهاء مرحلة الجامعة يجد الكثير من المتخرجين صعوبات في الحصول على وظيفة او فرصة عمل، إما بسبب تضخم القطاع الحكومي وضعف نشاط القطاع الخاص او توفر عمالة رخيصة اجنبية.

كل هذه العوامل تؤدي الى مشكلة اجتماعية مقلقة تتمثل في ارتفاع نسب البطالة بين طبقة الشباب المتعلم مما يؤدي الى محاولتهم الهجرة الى بلدان اخرى للحصول على فرص عمل.

فهل تترك بلدك للبحث عن فرصة عمل؟ واذا تركت فهل تتركه نهائياً؟ ام أنك سوف تعود؟ ومتى سيحين موعد هذه العودة وبأي شروط؟

في الحلقة الثانية والاخيرة من برنامج نقطة حوار الجامعات من الأردن يناقش طلاب جامعتي الأردنية واليرموك موضوعين يشغلان بال العديد منهم. الأول: هل يلجأ الطالب المتخرج الى الخارج بحثا عن فرص عمل إذا تعذر وجودها في بلاده والثاني: هل تؤيد نزوح اللاجئين السوريين الى الأردن أم تمنعهم أم تنظم إقامتهم إذا كان وجودهم يشكل منافسة على فرص العمل في سوق العمالة المحلية؟

في حلقة اليوم تقول الطالبة علياء تميم في جامعة اليرموك إنها لن تفوت فرصة البحث عن وظيفة خارج الأردن. وترى أن تأمين وضعها الاقتصادي سيعود بالفائدة على بلدها بعد عودتها.

لكن زميلتها دانة النجداوي من الجامعة الاردنية ترد بأن على المرأة العربية ألا تهاجر خارج البلد وأن تلتزم بالتقاليد العربية والاردنية تحديداً لان دور المرأة الأساسي - تقول دانة - هو تكوين أسرة.

وبشأن نزوح اللاجئين السوريين الى الأردن عزا أنس السريكي، الطالب في الجامعة الاردنية، تدني الاجور في سوق العمل الأردنية الى ارتفاع أعداد اللاجئين السوريين ودعا الى وقف تدفقهم، مشيراً الى نسبة البطالة التي ارتفعت بعيد دخولهم الى الاردن.

غير أن زميله أشرف الناصر من جامعة اليرموك يختلف معه ويقول ان المطلوب هو تنظيم دخولهم وتوفير احتياجاتهم مع منعهم من منافسة أبناء البلد في معيشتهم ووظائفهم.

فهل تهاجر – بعد دراستك - للعمل لو سنحت لك الفرصة؟ ولماذا؟

هل يجب ان توضع قيود على دخول اللاجئين السوريين الى الأردن؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
 

تعليقات 5 من 9

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك