هل تؤثر اعتراضات السلفيين على تطبيع علاقات مصر بإيران؟

آخر تحديث:  الأحد، 7 ابريل/ نيسان، 2013، 13:09 GMT
مظاهرة للسلفيين

حاول السلفيون دخول منزل القائم باعمال السفير في مصر

في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات المصرية الإيرانية تقاربا ملحوظا يوما بعد يوم منذ وصول الإسلاميين إلى السلطة في مصر يرى بعض السلفيين المصريين ان إيران قد تستغل ظروف مصر الحالية للترويج للمذهب الشيعي داخل مصر.

وكان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان قد زار مصر مؤخرا والتقى مسؤولين مصريين ومبعوث الجامعة العربية لسوريا الأخضر الإبراهيمي وتزامنت زيارته مع استئناف الرحلات الجوية بين القاهرة وطهران للمرة الأولى منذ أربعة وثلاثين عاما في وقت بدأت فيها أفواج ى السياح الايرانيين تصل إلى مصر.

ويخشى قطاع كبير من من السلفيين في مصر من أن تستغل إيران عودة العلاقات بين البلدين في الترويج للمذهب الشيعي بين المصريين رغم تطمينات إيرانية بهذا الصدد.

وكان أنصار "الدعوة السلفية" قد هاجموا منزل القائم بأعمال السفير الإيراني في القاهرة مجتبي أماني مستخدمين مشاعل نارية وحجارة وهتفوا بشعارات مناهضة لإيران ورئيسها محمود أحمدي نجاد.

من جانبه قال أماني إن هناك قوى دولية لاترغب في التقارب الحاصل بين مصر وإيران وهي تسعى لعرقلته بشتى السبل.

لكن محللين يرون أيضا أن السلطات المصرية تسعى من خلال التقارب مع إيران الى تحقيق مصالح للجانبين في حين يركز السلفيون فقط على الخلافات الدينية بين المذهبين الشيعي والسني.

برأيك:

  • كيف ترى التقارب المصري الإيراني في هذه المرحلة؟

  • هل تعتقد أنه يخدم مصلحة البلدين؟

  • وكيف ترى المعارضة الشديدة لهذا التقارب من قبل التيارات السلفية؟

  • هل تتفق مع الرأي الإيراني بأن هناك قوى دولية تحاول عرقلة التقارب بين البلدين؟

  • وهل ستتأثر علاقات مصر بدول الخليج مع تطور علاقتها بإيران؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 1.

    كيف تكون هناك علاقات مع إسرائيل و قطيعة مع إيران ؟؟ الميزان بالمقلوب بفعل السادات و من تبعهز حتى إن لم نتفق تماماً مع إيران فلعل ذلك يكون وسـيلة للضغط لتحسين معاملتهم مع السنة فى إيران.
    أما إسـرائيل فاليوم خمـر و غداً أمـر...!!

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 2.

    على مصر الثورة تبني علاقاتها وفق مصالحها بعيدا عن اي مجاملة او تأثر فهل عودة العلاقات مع ايران يراها البعض اكبر ضرر من علاقتها باسرائيل اما العقول الصغيرة فيظن اصحابها بصدق المعادلة ارى ان مصر اكبر من ان تفرض عليها توصيات بما تقرره من علاقات

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 3.

    إذا كانت مصر تبلع الموس على الحدين بسبب العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل, فالأولى أن تقيم علاقات عادية مع إيران الإسلامية, أما أمر التشيع فليس بعذر إذ كل دولة تسوق ماعندها.
    لكن من أجل الشقيقة سورية فعلى مصر أن تربط إقامة هذه العلاقة بتوقف إبران عن قتل الشعب السوري.

  • قيم هذا
    +1

    رقم التعليق 4.

    لا لن تؤثر الاعتراضات على تطبيع العلاقات مع إيران لان عودة العلاقات مع إيران تعتبر مطلب شعبي أولا وأخيرا واعتراضات السلفيين بسبب الخوف من انتشار المذهب الشيعي في مصر وهذا
    المبدأ مرفوض من قبل الجميع وليس من السلفيين فقط

    ففي مصر مثلا يوجد طوائف أخرى كثيرة ولم يتأثر بها الشعب تذهب إلى الأماكن المعروفة كسيدنا الحسين والسيدة زينب ( البهرة) ونراهم ونرى عاداتهم وتقاليدهم وهذا شىء عادى جدا ولم نتأثر
    فهناك عادات وتقاليد وثقافات دينية لا تتغير عند الشعب المصري أبدا وإنما أردنا عودة العلاقات مع إيران فقط للتبادل التجاري وليس لها علاقة بالدين
    وهذه العلاقات كانت متواجدة من قبل منذ أيام الشاه والرجل مدفون في مصر كما نعلم وأيضا كانت مستمرة مع الخومينى وحدث ما حدث مع السادات المهم ان العلاقات كانت متواجدة ولم يعترض عليها احد
    فمثلا هناك يهود فى مصر وهناك اجانب وسياح فى مصر لماذا لم تعترض عليها الجبهة السلفية عليهم الجبهة السلفية ؟

  • رقم التعليق 5.

    حذف التعليق لأن المراجع وجد أنه ينتهك قواعد المشاركة. وضح.

 

تعليقات 5 من 74

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك