كيف يتعامل المغاربة مع نذر أزمة اقتصادية في بلادهم؟

آخر تحديث:  الجمعة، 12 ابريل/ نيسان، 2013، 14:10 GMT

جانب من مظاهرات سابقة ضد غلاء الأسعار.

أثار إلغاء الحكومة المغربية لجزء من ميزانية الاستثمار يقدر بخمسة عشر مليار درهم أو ما يعادل 1.7 مليار دولار، أثار جدلا في المغرب حول توقيته وأسبابه.

ودافعت الحكومة المغربية، التي يقودها حزب العدالة والتنمية الإسلامي، عن قرارها قائلة إنه ضروري لوقف العجز في الموازنة العامة وتحقيق نسبة النمو التي وعدت بها.

وشبه وزير الاقتصاد والمالية المغربي نزار بركة في تصريحات صحفية الوضع الاقتصادي الحالي "بالنار المشتعلة التي يجب إطفائها".

وأضاف أن تقليص ميزانية الاستثمار راجع إلى ارتفاع النفقات العامة خاصة ما يتعلق منها بالدعم الذي تقدمه الحكومة المغربية للمواد الأساسية كالغاز والنفط وذلك للإبقاء على أسعارها في متناول المواطن المغربي.

وتستخدم ميزانية الاستثمار في إحداث فرص الشغل وتنفيذ المشاريع التي تعد بها الحكومة في موازنتها السنوية.

لكن أطرافا في المعارضة بل ومن داخل الائتلاف الحكومي نفسه انتقدت هذا القرار.

ويقول هؤلاء إن إلغاء جزء من ميزانية الاستثمار سيضر بتنافسية الاقتصاد المغربي وهو مؤشر على وجود أزمة، وعلى فشل الاختيارات الاقتصادية للحكومة.

وقد تعالت أصوات من داخل المعارضة تقول فيها إن هذه الإجراءات ستضر بالمواطن المغربي. لكن حزب العدالة والتنمية الحاكم يرد على تلك الانتقادات قائلا إن هذا الوضع الاقتصادي ورثته من الحكومات السابقة التي كانت تترأسها أحزاب المعارضة حاليا.

  • هل يعيش المغرب نذر أزمة اقتصادية؟
  • من المسؤول عن هذه الأزمة الاقتصادية؟ اختيارات الحكومة الحالية أم سياسات الحكومات السابقة؟
  • إذا كنت في المغرب، هل بدأت تحس بتداعيات أزمة اقتصادية في معيشك اليومي؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
 

تعليقات 5 من 9

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك