هل اصبحت زيارات علماء الدين سبباً في الانقسام؟

آخر تحديث:  الخميس، 9 مايو/ أيار، 2013، 15:35 GMT
القرضاوي برفقة هنية

حظي القرضاوي باستقبال رسمي في غزة

اثارت زيارة رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي، على رأس وفد كبير من العلماء يمثلون 14 دولة، الى غزة جدلاً كبيراً بين السياسيين والجمهور.

إذ حظيت الزيارة بمباركة حماس وعدد من الفصائل الفلسطينية الفاعلة في غزة في حين قاطعتها فصائل اخرى كحركة فتح التي أكد المتحدث باسمها أحمد عساف ان "جميع" الفصائل الفلسطينية ترفض هذه الزيارة وتقاطعها على حسب وصفه.

أما الجمهور فقد انقسم بين مؤيد للاستقبال الحافل الذي حظي به القرضاوي نظراً لمواقفه من قضية غزة، وبين معارض رأى أن الاستقبال كان مساوياً بروتوكولياً لاستقبال رئيس دولة وانه مبالغ فيه، لاسيما ان أراء القرضاوي في المسائل الدينية لا يتفق معها عدد لا يستهان به من الجمهور.

ووصف المنتقدون ايضاً الاستقبال بأنه سياسي، تحاول حماس من خلاله استغلال مكانة القرضاوي كرئيس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وشعبيته التي حظي بها من خلال برامجه الدينية لمصلحتها.

وليست هذه المرة الأولى التي تسبب زيارة رجل دين جدلاً، فقد أثارت زيارة الشيخ محمد حسان، المصري الجنسية، إلى تونس موجة من الانتقادات للحكومة، إذ انتقدت أحزاب المعارضة استقبال شخصية فاعلة في الحزب الحاكم للشيخ محمد حسان واعتبرتها دعاية انتخابية، وإن حسان مرحب فيه كزائر وليس له صفة رسمية ليحظى بحفاوة الحزب الحاكم.

ولكن لماذا تثار مثل هذه الضجة حول زيارات علماء الدين؟

يقول المنتقدون إن علماء الدين يستغلون الدين لدعم جهات سياسية معينة وانهم بذلك يبعدون الدين عن قدسيته التي لا يجب أن تدخل فيها ألاعيب السياسة. أما المؤيدون فيقولون أليس من حق عالم الدين أن يوالي جهة بعينها لأنه يرى أنها الأصلح، ويدافعون عن رأيهم بالقول إن الحفاوة التي يحظون بها هي تعبير عن التقدير لدورهم في خدمة الدين.

  • هل ترى أن من حق علماء الدين أن يدعموا جهة سياسية ما؟
  • هل تعتقد أن الأحزاب السياسية تستغل زيارات علماء الدين لتحقيق أغراض سياسية؟
  • ما رأيك بطريقة استقبالهم؟ هل تراها يجب ان تقتصر على استقبال رسمي أم حفاوة خاصة؟
  • هل تتاثر مصداقية عالم الدين لديك اذا دعم جهة سياسية لا تتفق مع توجهاته الدينية؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
 

تعليقات 5 من 43

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك