مصر: هل خيبت تصريحات السيسي آمال معارضين؟

آخر تحديث:  الأحد، 12 مايو/ أيار، 2013، 12:47 GMT

استبعد وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي أي احتمالية لتدخل القوات المسلحة في الساحة السياسية مجددا، داعيا الأطراف المختلفة إلى الاحتكام إلى صناديق الاقتراع بدلا من مطالبة الجيش بالتدخل.

وقال السيسي: "القوات المسلحة لا تفكر في النزول إلى الشارع، والجيش ليس حلا، والوقوف أمام صناديق الاقتراع أفضل من تدمير البلاد."

ويرى بعض المراقبين إن تصريحات السيسي أحبطت الدعوات المتتالية لعدة قوى معارضة في مصر تطالب الجيش بالعودة إلى الحياة السياسية مجددا ، وقد وصل الأمر ببعض القضاة إلى أن يقترحوا عمل توكيلات للقوات المسلحة لإدارة شؤون البلاد.

وتفجر هذه الدعوات بعودة الجيش إلى الحياة السياسية حالة من التناقض في المواقف إذ أن الإسلاميين يرون في مواقف تلك الأطراف نوعا من النفاق السياسي ، ويرون أن أكبر تناقض هو أن تدعو أطراف يعد الحكم المدني في صلب فلسفتها السياسية إلى عودة المؤسسة العسكرية للحكم ، ويعتبر الإسلاميون أن دعوة بعض المعارضين لعودة الجيش لحكم مصر ليست سوى محاولة للتغطية على فشلهم أمام صناديق الاقتراع ومن ثم فهم يريدون قلب الطاولة وإعادة الجيش ليمكنهم من السلطة.

غير أن المعارضين المطالبين بإعادة الجيش للحياة السياسية يرون أنه المؤسسة القوية الوحيدة القادرة على إعادة الاستقرار لمصر والوحيدة القادرة على لجم تحركات جماعة الإخوان المسلمين التي يتهمونها بأنها تتدخل في شؤون الحكم كما أنها تستخدم ميلشياتها على حد قولهم في حسم صراعاتها مع معارضيها.

برأيك

  • هل تحد تصريحات وزير الدفاع المصري من دعوات المعارضة المصرية بعودة الجيش للحياة السياسية؟
  • لماذا تطالب بعض أطراف المعارضة المصرية والتي كانت تنادي بحكم مدني بعودة الجيش للساحة السياسية؟
  • كيف ترى العلاقة بين القوات المسلحة والأطراف السياسية في مصر خاصة الإخوان المسلمين؟
  • وماهي المخاطر التي يمكن أن تؤدي إليها عودة الجيش لعالم السياسة؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 1.

    هذا التصريح العسكري يحبط الشعب فقط ولكنه يطمأن الإخوان والمعارضة لان الطرفين كانوا يهتفون معا يسقط يسقط حكم العسكر والشعب الآن يريد حكم العسكر والدليل التوكيلات لان الشعب هو الضحية لكل ما يحدث من صراعات واستقطابات وانقسامات سياسية

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 2.

    هناك اقتراح مجلس عسكرى معين من قبل القضاء المدنى والعسكرى ووزارة كاملة منتخبة وزير وقائمته الوزارية المشلكة مع توضيح خطة كل وزارة هذه الوزارة تقودالبلاد اربع سنوات وفى نهاية المدة اما التجديد او التغير او انتخاب رئيس حمهورية ولكن ما هو الضرر اذا استمر الوضع الوزارى ؟

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 3.

    المعارضة التي تنتظر رجوع العسكر لحكم البلاد كمفر لها من الهزيمة في معركة التصويت الديموقراطي هي ليست معارضة.الديموقراطية ليس لها معيار سوي الصناديق، لماذا لا تتوحد المعارضة الحقيقية تحت مطلب واحد ، الا وهو الاشراف الدولي ع الانتخابات، ولو عاوزين العسكر بتعملوا ثورة ليه

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 4.

    لم نسمع فى القوانين الكونية بأن هناك فئة فازت فى انتخابات وبطريقة دموقراطية أن تطالب فئات خاسرة بأعادة الانتخابات مرة ثانية الا فى حالة واحدة وهى كرة القدم اذا كان هناك خطأ فى الفريق الفائز تعاد المباراة : يعنى عاوزين يعملوها لعبة

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 5.

    الفريق السيسى عندما صرح من قبل بان (الجيش لن يسمح بسقوط الدولة ) بسبب السلوكيات الفوضوية هذا التصريح سبب أزاعجا للمعارضة وظن الجميع ان الجيش يهدد بانقلاب وهذا التصريح طمأن المعارضة والأخوان يقول للإخوان نحن مع الصناديق والانتخابات ويقول للمعارضة لا للحكم العسكري

 

تعليقات 5 من 14

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك