كيف سترد تركيا على تفجيرات مدينة الريحانية؟

موقع الانفجار مصدر الصورة r
Image caption اعتقل تسعة اتراك لصلتهم بالهجوم

اتهمت تركيا جماعة لها "صلات بالمخابرات السورية" بالمسؤولية عن تفجير سيارتين ملغومتين في بلدة الريحانية التركية القريبة من الحدود السورية مما أسفر عن مقتل 46 شخصا يوم مايو/ايار الجاري.

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الاثنين ان السلطات توصلت بعد التحقيقات الى ادلة قوية تشير الى وقوف الحكومة السورية وراء هذه التفجيرات وان الجهة المنفذة تنظيم تركي مرتبط بها.

ونفت دمشق أي مسؤولية لها عن التفجيرين لكن وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو قال إن الجناة من "منظمة ارهابية ماركسية قديمة" لها صلات بنظام الأسد.

واعرب أوغلو عن اعتقاده بأن مرتكبي التفجيرين هم اعضاء في نفس الجماعة التي نفذت هجوما على بلدة بانياس الساحلية السورية قبل اسبوع والذي اسفر عن مقتل 62 شخصا.

وقال أردوغان في خطاب أذاعه التلفزيون التركي "لن نفقد هدوئنا، لن نتخلى عن التفكير السديد ولن نقع في الفخ الذي يحاولون دفعنا إليه".

لكنه أضاف "أيا كان الذي سيستهدف تركيا سيدفع الثمن عاجلا أم آجلا".

وتكافح أنقرة للتعامل مع اكثر من 300 الف لاجيء سوري لكنها ليست وحدها التي تخشى من تداعيات الحرب السورية التي تساهم في اشعال الصراع الطائفي والديني والقومي في الشرق الأوسط.

وقال بشير اتالاي نائب رئيس الوزراء التركي للصحفيين إن السلطات ألقت القبض على تسعة أشخاص جميعهم أتراك من بينهم "العقل المدبر" للتفجيرين.

وأذكى الصراع السوري التوتر الطائفي المنطقة بين السنة والشيعة حيث يدعم حزب الله وايران والعراق الأسد في حين تدعم قوى سنية مثل السعودية وقطر وتركيا مقاتلي المعارضة السورية.

وتعيش المنطقة حاليا وسط حالة ترقب لما سيكون عليه شكل وحجم رد تركيا على هذا الهجوم، حيث تفادت تركيا حتى الان التورط في مواجهة عسكرية مع نظام الاسد رغم سقوط عدد من المواطنين الاتراك بين قتيل وجريح داخل الاراضي التركية برصاص او قذائف اطلقت من داخل الاراضي السورية.

  • ما احتمالات رد تركيا عسكريا على هذا الهجوم؟

  • هل ستلجأ تركيا الى زيادة الدعم العسكري لقوات المعارضة السورية؟

  • هل يمكن ان تقام منطقة حظر جوي شمالي سوريا؟

  • هل يمكن ان تتحول سوريا الى ساحة مواجهة عسكرية بين ايران وتركيا؟

  • وهل الشارع التركي مهيأ لدعم عمل عسكري ضد نظام الاسد؟