ما الصعوبات أمام عمال الأراضي العربية المحتلة؟

مصدر الصورة AP
Image caption يلجأ الفلسطينيون إلى العمل بالمستوطنات بسبب تدهور الاقتصاد

اوضح التقرير السنوي لمنظمة العمل الدولية عن وضع العمال في الأراضي العربية المحتلة واسرائيل ان هناك صعوبات كثيرة تواجه هؤلاء العمال، وتمنعهم من الحصول على فرص عمل كافية، وتعرضهم احيانا لسوء المعاملة، وتؤدي الى تفاقم المشكلات التي يعاني منها الاقتصاد الفلسطيني.

وتستند نتائج التقرير، الذي صدر في 6 يونيو/حزيران 2013، إلى بعثة أُرسلت في وقت سابق من هذا العام إلى الأراضي العربية المحتلة وإسرائيل لتقييم وضع العمال في الأراضي العربية المحتلة، بما فيها الجولان السوري المحتل.

ويقول غاي رايدر المدير العام لمنظمة العمل الدولية في مقدمة التقرير "أنّ القيود الناجمة عن استمرار الاحتلال وتوسع النشاط الاستيطاني تحول فعلياً دون تمكن الاقتصاد الفلسطيني، وبالأخص قطاعه الخاص، من تحقيق تقدم يعتد به."

ويوضح تقرير المنظمة الدولية أن العمل في المستوطنات لا يزال غير منظم إلى حد بعيد ما يعرض العمال لسوء المعاملة. وكان مراقب الدولة وأمين المظالم في إسرائيل قد انتقدا مؤخراً السلطات الإسرائيلية بسبب بطء إجراءات مراقبة الأجور، والصحة والسلامة المهنية، والتأمين الاجتماعي لسائر العاملين في المستوطنات، بما في ذلك الفلسطينيون، اذ ان ظروف الفقر والبطالة تدفع العديد من الفلسطينيين الى البحث عن عمل في المستوطنات الاسرائيلية رغم انها غير شرعية وفقا للقانون الدولي.

ولا يخضع العمال الفلسطينيون في المستوطنات الإسرائيلية لقوانين العمل الإسرائيلية، بل لقوانين العمل الأردنية، التي يعود تاريخ إصدارها إلى عام 1967 والتي لا تزال سارية المفعول هناك.

أخيراً، يدعو التقرير إلى بذل جهود ترمي إلى إيجاد حل للصعوبات المستمرة التي يواجهها المواطنون السوريون في الجولان السوري المحتل بما يتماشى مع المبادئ والحقوق الأساسية في العمل.

وفقاً للتقرير، فإن الاقتصاد الفلسطيني يعاني من الركود وارتفاع معدلات البطالة والفقر، فقد ارتفع عدد الفلسطينيين العاطلين عن العمل بنسبة 15.3 في المائة بين عامي 2011 و2012 ليصل معدل البطالة إلى 23 في المائة. والوضع أسوأ في غزة حيث وصل معدل البطالة إلى 31 في المائة وإلى نحو 50 في المائة بين النساء

  • إذا كنتم من عمال الأراضي المحتلة وإسرائيل فما الصعوبات التي تواجهونها؟
  • هل هناك جهات يمكن اللجوء إليها في حال عدم حصولكم على مستحقاتكم المالية؟
  • إلى أي مدى يؤثر تعثر عملية السلام وإتمام المصالحة الفلسطينية على وضع العمال؟