من انتصر في افغانستان؟ الولايات المتحدة ام طالبان؟

مصدر الصورة AP
Image caption طالبان ترفض الاعتراف بحكومة كرزاي

بعد سقوط اكثر من ثلاثة الاف من الجنود الامريكيين والغربيين ومقتل عدد غير معروف من مقاتلي طالبان والمدنيين الافغان منذ الغزو الامريكي لافغانستان عام 2001 وانفاق مئات المليارات فتحت الولايات المتحدة باب المفاوضات مع حركة طالبان الافغانية في العاصمة القطرية الدوحة.

فقد سبق ان اعلن مسؤولون أمريكيون ان الولايات المتحدة ستجتمع مع طالبان الافغانية الخميس 20 يونيو/حزيران بهدف تحقيق السلام في أفغانستان. وعلى الرغم من ان الخارجية الامريكية لم تؤكد علنا هذا الموعد، كما تقول كيم غطاس مراسلة البي بي سي، الا ان هناك اتجاها امريكيا للتحاور مع طالبان.

وقال المسؤولون الامريكيون ان الولايات المتحدة ستصر اثناء محادثات الدوحة على أن تقطع حركة طالبان علاقاتها مع القاعدة وأن تنهي العنف وتقبل الدستور الافغاني بما في ذلك حماية المرأة والاقليات.

وتأتي هذه الخطوة بينما تسعى الولايات المتحدة وشركاؤها في حلف شمال الاطلسي للوفاء بموعد نهائي ينقضي نهاية العام المقبل لانهاء العمليات القتالية الاجنبية في افغانستان.

ومن المقرر ان تقوم واشنطن بسحب أغلب قواتها وانهاء عملياتها العسكرية اواخر العام المقبل والتي بدأت عقب هجمات 11 سبتمبر/ ايلول على الولايات المتحدة عام 2001.

وقد صرفت الولايات المتحدة عشرات المليارات على تدريب وتأسيس جيش وشرطة افغانية لتولي مهام الامن في البلاد مع انسحاب الاجنبية.

وترفض حركة طالبان التي يقدر عدد افرادها بحوالي 20 الف مقاتل الاعتراف بحكومة الرئيس الافغاني حامد كرزاي وتعتبرها دمية بيد الولايات المتحدة.

كما بلغت نفقات الوجود العسكري البريطاني في افغانستان منذ 2001 نحو 37 مليار جنيه استرليني (50 مليار دولارتقريبا) بلغت تكلفة القوات الامريكية هناك اكثر من 600 مليار دولار حتى الان حسب بعض التقديرات.

  • هل نجحت الولايات المتحدة في تحقيق اهداف غزوها لافغانستان؟

  • هل تخلت طالبان عن العمل العسكري وتحولت الى العمل السياسي؟

  • لماذا تجلس واشنطن الى طاولة المفاوضات مع حركة طالبان؟

  • هل تضحي الولايات المتحدة بالرئيس الافغاني حامد كرازي؟

  • هل تتخلى الولايات المتحدة عن سياسة التدخل العسكري الخارجي مستقبلا؟

  • وهل تعود حركة طالبان الى الحكم؟