لماذا يستمر إغلاق الحدود البرية بين المغرب والجزائر؟

لقاء يجمع بين وزير داخلية الجزائر مع نظيرة المغربي مصدر الصورة Reuters
Image caption شهدت العلاقات المغربية الجزائرية تحسنا ملحوظا منذ قيام الحكومة الحالية.

في تطور لافت في العلاقات المغربية الجزائرية ردت الرباط سلبا على ثلاثة شروط جزائرية لتطبيع العلاقات بين البلدين وفتح الحدود بينهما.

ونددت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون في بيان لها بمضمون ما صدر عن المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الجزائري عمار بلاني، رهن فيه تطبيع العلاقات الثنائية وإعادة فتح الحدود البرية بين البلدين، بثلاثة شروط.

وقال إن "فتح الحدود البرية بين البلدين يستدعي...الوقف الفوري لحملة التشويه التي تقودها الدوائر المغربية الرسمية وغير الرسمية ضد الجزائر”.... ثم "التعاون الصادق والفعال والمثمر من قبل السلطات المغربية لوقف تدفق وتهريب المخدرات الى الجزائر "ثم "احترام موقف الحكومة الجزائرية فيما يتعلق بمسألة الصحراء الغربية".

وكانت العلاقات المغربية الجزائرية قد شهدت تحسنا ملحوظا منذ قيام الحكومة الحالية في الرباط والتي يقودها حزب العدالة والتنمية ذو التيار الاسلامي منذ مطلع عام 2012.

فقد تبادل الجانبان زيارات رسمية شملت التعاون والتنسيق في عدد من القطاعات بعيدا عن موضوع الصحراء الغربية الذي يختلف الطرفان بشأنه. فبينما يعتبر المغرب الاقليم الصحراوي جزء من أراضيه تعتبره الجزائر مسألة إنهاء استعمار يجب إيجاد تسوية لها وفقا للقانون الدولي في الأمم المتحدة.

ويطالب المغرب بإعادة فتح الحدود البرية المغلقة بينه وبين الجزائر منذ عام 1994 بعد قرار الرباط فرض التأشيرة على الرعايا الجزائريين، عقب تفجير فندق بمراكش اتهمت الرباط السلطات المخابرات الجزائرية بالتورط فيه.

ورغم ان البلدين يقيمان علاقات ديبلوماسية عادية فإن كل الجهود الدولية والعربية الرامية الى إعادة فتح الحدود البرية بينهما باءت بالفشل.

فما هي الأسباب الحقيقية في رأيك وراء استمرار إغلاق الحدود البرية بين البلدين؟

هل ترى أن الشروط الجزائرية الثلاثة لفتح الحدود شروط مقبولة؟

هل تعتقد أن رد السلطات المغربية على الشروط الجزائرية غير منطقي؟

هل يمكن تجاوز الخلاف حول قضية الصحراء الغربية لتفادي التوتر في العلاقات بين الرباط والجزائر؟

لماذا يظل مستقبل العلاقات المغربية الجزائرية حبيس توترات ماضيها؟