كيف ستتعامل الإمارات مع اتهامات ضدها "بتعذيب معتقلين"؟

مصدر الصورة Getty
Image caption تتهم بعض المنظمات الحقوقية الإمارات بـ "تعذيب معتقلين"

قالت منظمات هيومن رايتس ووتش والعفو الدولية والكرامة إن ضباط أمن الدولة في دولة الإمارات عرضوا محتجزين لإساءة معاملة ممنهجة، تشمل التعذيب.

وجاءت الاتهامات بحسب رسائل مكتوبة بخط اليد هربها المحتجزون من سجونهم.

المنظمات الثلاث قالت إنها حصلت على 22 شهادة كتبها عدد من 94 شخصاً الذين يحاكمون على مزاعم بالتخطيط لقلب نظام الحكم.

واوضحت أن الإساءة الموصوفة في الرسائل تتفق مع مزاعم أخرى بالتعذيب في مقارات أمن الدولة في الإمارات العربية المتحدة، وتشير إلى أن التعذيب ممارسة ممنهجة في تلك المقارات.

وبمناسبة اليوم الدولي لمساندة ضحايا التعذيب في 26 يونيو/حزيران، دعت هيومن رايتس ووتش والكرامة السلطات الإماراتية إلى توفير فحوصات طبية مستقلة للمتهمين الذين يقولون إنهم تعرضوا للتعذيب.

كما طالبت باستبعاد أي أدلة تم الحصول عليها بالتعذيب وضمان تحقيقات سريعة ومحايدة في مزاعم التعذيب وتقديم المسؤولين عنها للعدالة.

وطالبت أيضا بالتصديق على الملحق الاختياري للاتفاقية الأممية لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللإنسانية أوالمهينة.

كان وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش قال في 7 يونيو/حزيران لمجلس حقوق الإنسان الأممي في جنيف أن أي مزاعم بالتعذيب في بلاده "سيتم التعامل معها وفقاً لقوانين بلدنا وستتخذ الإجراءات التي ينص عليها القانون في حالة وجود انتهاكات".

  • لماذا تتكرر الاتهامات ضد الإمارات "بتعذيب معتقلين"؟
  • ما الرد المتوقع من الإمارات على هذه الاتهامات؟
  • ما الذي يجب على السلطات الإماراتية فعله لإنهاء تلك الممارسات؟