كيف تستقبل شهر رمضان في بلدك؟

Image caption يؤرق ارتفاع أسعار المواد الغذائية خلال شهر رمضان العديد من الأسر.

يستقبل المسلمون في العالم العربي شهر رمضان هذا العام في ظل استمرار التوترات السياسية في العديد من بلدان ما يسمى بالربيع العربي.

ففي مصر التي أطيح فيها بالرئيس المنتخب محمد مرسي في الثالث من يوليو/ تموز الحالي، يخشى المصريون من تأثير الانقسام السياسي فيها بين مؤيدي ومعارضي مرسي على استقبالهم لشهر رمضان.

ويقول مؤيدو مرسي إنهم سيستمرون في الاعتصام بمسجد رابعة العدوية في مدينة نصر شرقي القاهرة حتى خلال شهر رمضان، حتى عودة الرئيس المعزول.

واعتاد المصريون خلال شهر رمضان على السهر حتى ساعات متأخرة من الليل، لكن الأوضاع الأمنية المتوترة هذا العام قد لا تسمح لهم بذلك.

وفي سوريا، يصوم الكثير من السوريين عامهم الثالث في ظل استمرار الصراع بين الحكومة السورية وقوات المعارضة.

ويستقبل العديد من السوريين شهر رمضان في مخيمات اللجوء التي غالبا ما لا توفر لهم أجواء لاستقبال شهر الصيام.

أما في بلدان عربية أخرى كالأردن والمغرب والجزائر، فإن هاجس ارتفاع أسعار المواد الغذائية يؤثر على استقبال مواطني هذه البلدان لشهر رمضان.

ففي المغرب مثلا، اضطرت الحكومة المغربية إلى إلغاء زيادات في أسعار المواد الغذائية إلى غاية مرور شهر رمضان. نفس الأمر حصل في الأردن، إذ أرجأت الحكومة هناك قرارا برفع أسعار الكهرباء إلى ما بعد شهر رمضان.

  • كيف تؤثر التوترات السياسية على استقبالك لشهر رمضان؟
  • هل يمكن أن يكون شهر رمضان مناسبة للوحدة في ظل الانقسام السياسي في بلدان الربيع العربي؟
  • كيف تقيم أسعار المواد الغذائية خلال رمضان في بلدك؟