هل تأثرت مشاهدة الدراما الرمضانية بالأحداث السياسية؟

مصدر الصورة tv
Image caption يجسد الفنان المصري عادل إمام شخصية مواطن بسيط يريد الترشح لمنصب رئاسة الجمهورية.

تبدأ العديد من القنوات العربية ابتداء من اليوم، الأول من رمضان الموافق للعاشر من يوليو/ تموز، في بث مسلسلات رمضان كما دأبت على ذلك منذ سنوات.

وتتنافس القنوات في عرض مسلسلات رمضان راغبة في جذب أكبر عدد من المشاهدين في البلدان العربية المختلفة.

ويأمل المنتجون في استعادة جمهور أدمن مشاهدة الأحداث السياسية، التي شهدتها بلدان ما يسمى بالربيع العربي.

ففي مصر، طغت الكوميديا والرومانسية على مسلسلات هذا العام مع غياب لافت للمسلسلات الدينية التي كانت أثارت الجدل في السنوات الأخيرة.

ولم تغب السياسة على المسلسلات الرمضانية المصرية، إذ تتناول العديد منها أحداثا سياسية جرت في البلاد خلال الأشهر الأخيرة.

وقام منتجو مسلسل الداعية مثلا والمعروض هذه السنة بوضع صور للمظاهرات، التي شهدتها الميادين المصرية مؤخرا والتي أطاحت بالرئيس المصري المعزول محمد مرسي، ووضعها في مقدمة المسلسل رغم أن المسلسل رومانسي.

و من المسلسلات التي تتناول مواضيع سياسية هذه السنة، نجد مسلسل "العراف" الذي يجسد فيه الممثل المصري المعروف عادل إمام شخصية مواطن بسيط يقرر الترشح لرئاسة الجمهورية، رغم عدم امتلاكه للمؤهلات الكافية لذلك

وتعرض الشاشات المصرية مسلسلا آخر هو "فرعون"، الذي يسلط الضوء على رجل أعمال جمع بين السلطة والمال في ظل نظام الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك.

أما في سوريا، التي تنافس مصر في إنتاج المسلسلات الرمضانية، فقد جرى تصوير نحو 27 مسلسلا رغم الظروف الأمنية في البلاد.

ويخشى الكثير من المنتجين من عزوف المشاهدين عن المسلسلات الرمضانية. ويقول البعض إن ما يجري في مصر حاليا هو في حد ذاته "دراما واقعية".

  • هل تأثرت مشاهدة الدراما الرمضانية بالأحداث السياسية؟
  • هل نشوة مشاهدة الدراما الرمضانية مهرب من "بؤس" المشهد السياسي كما يقول البعض؟
  • أي المواضيع تفضل أن تتناولها مسلسلات رمضان؟
  • هل تعجبك المسلسلات التي تتناول أحداثا سياسية ماتزال متفاعلة في الواقع؟