هل يمكن لأنصار مرسي أن يعيدوه إلى الحكم؟

أنصار مرسي
Image caption يواصل أنصار مرسي الاعتصام مطالبين بعودته للحكم

تعهدت جماعة الإخوان المسلمين في مصر بمواصلة ما وصفته "المقاومة السلمية" ضد الإطاحة بالرئيس مرسي الأسبوع الماضي. وقالت الجماعة في بيان نشرته على موقعها على الانترنت "سنواصل المقاومة السلمية للانقلاب العسكري الدموي ضد الشرعية الدستورية."

وانطلقت مسيرات مؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي بعد صلاة يوم الجمعة الموافق الثاني عشر من يوليو/تموز متجهة إلى منطقة رابعة العدوية شرق القاهرة وميدان النهضة في الجيزة حيث يعتصم مؤيدو الرئيس منذ أكثر من عشرة أيام. ونقل موقع جريدة حزب الحرية والعدالة عن الداعية الاسلامي صفوت حجازي تأكيده "استمرار الاعتصام السلمى لحين عودة رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسى، واجراء انتخابات برلمانية عاجلة، بالإضافة إلى تشكيل لجنة لتعديل الدستور، إلى جانب إعادة مجلس الشورى، فضلا عن تشكيل لجنة مصالحة وطنية."

وأضاف حجازي خلال كلمته على منصة رابعة العدوية أن "التحالف الوطني لدعم الشرعية" بإمكانه القيام بعصيان مدنى وتعطيل مؤسسات الدولة، لكن خوفه على مصالح الشعب والوطن هي التي تحول دون ذلك".

في المقابل دعا معارضو مرسي والإخوان إلى مظاهرات ومسيرات، من بينها إفطار جماعي في ميدان التحرير الذي تعتصم فيه مجموعات ثورية منذ الثلاثين من يونيو/حزيران الماضي وهو اليوم الذي شهدت فيه مصر مظاهرات حاشدة اسفرت عن إطاحة مرسي بمساعدة الجيش.

هل يشكل العصيان المدني الخيار الأخير والوحيد لمؤيدي عودة مرسي؟

إلى متى يمكن لاعتصام مؤيدي مرسي أن يستمر؟

هل المطلب الخاص بعودة مرسي إلى الحكم ممكن سياسياً؟

هل يمكن للقوى الاسلامية المؤيدة لعودة مرسي الانخراط في العملية السياسية الجارية وإقناع انصارهم بترك الشارع؟