هل يخرق حظر ارتداء الحجاب في الجامعات الفرنسية الحريات الشخصية؟

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يمنع ارتداء الحجاب في المدارس منذ سنة 2004

طفى مجددا على السطح في فرنسا نقاش منع ارتداء الحجاب في الأماكن العامة مع اقتراح تقدم به المجلس الأعلى للاندماج لحظر ارتداء الرموز الدينية في الجامعات الفرنسية.

وجاء في تقرير سري للمجلس نشرت مضامينه صحيفة لوموند الفرنسية الواسعة الانتشار أن ارتداء الرموز الدينية يتسبب في مشاكل للجامعات.

وتحدث تقرير المجلس الاعلى للاندماج عن حالات تم خلالها التذرع بالدين لطلب اعفاء أو رفض الاختلاط إضافة إلى حالات اعتراض على محتوى المناهج.

وكانت فرنسا قد حظرت ارتداء الحجاب في المدارس عام 2004 ومنعت ارتداء النقاب في الأماكن العامة عام 2010 ما تسبب آنذاك في موجة غضب كبيرة بين المسلمين في فرنسا والذين يبلغ عددهم نحو خمسة ملايين شخص.

ويقول بعضهم إن خطوات حظر ارتداء الحجاب تحد من حريتهم في ارتداء ما يشاءون.

لكن الحكومة الفرنسية تقول إنها بحظر الحجاب تدافع عن علمانية الدولة والفصل بين الدين والسياسة.

وتحدث بين الفينة والأخرى مشادات بين الشرطة الفرنسية ومسلمات يرفضن إزالة نقابهن كما حصل خلال الشهر الماضي في إحدى ضواحي باريس.

وتطور هذا الأمر إلى أعمال شغب في حي "ترابيهب" جنوب غرب العاصمة بين مئات المحتجين وقوات الأمن بعد محاولتهم تفتيش منقبة والتأكد من هويتها.

وكان وزير الداخلية الفرنسي قد قال وقتها إن القانون الذي يحظر النقاب هو قانون في صالح النساء وضد تلك القيم التي "ليست لها علاقة بتقاليدنا وقيمنا" على حد تعبيره.

في رأيك،

  • هل يخرق حظر ارتداء الحجاب في الجامعات الفرنسية الحريات الشخصية؟
  • أم من حق السلطات الفرنسية حماية علمانية الدولة؟
  • كيف يجب التوفيق بين ارتداء الرموز الدينية واحترام قوانين البلد؟