هل يفاقم ضعف البنى التحتية من خسائر الفيضانات؟

مصدر الصورة AFP
Image caption فاقم ضعف البنى التحتية في مدينة جدة السعودية من خسائر الفيضانات التي شهدتها قبل سنوات.

شهدت السودان والجزائر نهاية هذا الأسبوع فيضانات وتهاطلا للأمطار الغزيرة ما أدى إلى خسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات.

ففي السودان، أدت الفيضانات التي ضربت عددا من مناطق السودان إلى مقتل عشرات الأشخاص وانهيار نحو عشرات الآلاف من المنازل.

وقتل ما لا يقل عن 15 شخصا جراء الأمطار الغزيرة وانهيار المنازل في العاصمة السودانية الخرطوم.

وكان مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في السودان قد أكد في بيان له أن ولايتي الخرطوم ونهر النيل هما الأكثر تأثرا بهذه الفيضانات التي امتدت تأثيراتها السلبية الى خمس ولايات أخرى.

وتتوقع الأرصاد الجوية السودانية زيادة كمية الأمطار في العاصمة الخرطوم ونواحيها في الأيام المقبلة.

وناشدت السلطات السودانية سكان عدد من المدن في البلاد بتوخي الحيطة والحذر للحفاظ على الأرواح والممتلكات.

أما في الجزائر، فقد جرح نحو 11 شخصا جراء فيضانات اجتاحت مدينة برج باجي مختار جنوبي الجزائر.

وذكرت وسائل إعلام جزائرية أن الأمطار الغزيرة أدت إلى انهيار منازل وبنايات في المنطقة إضافة إلى انقطاع الكهرباء عن بعض الأحياء في المدينة.

وتشهد المناطق الصحراوية الجزائرية بين الفينة والأخرى فيضانات مفاجئة غالبا ما تؤدي في إلى قتلى وخسائر مادية كبيرة.

وكانت آخر أخطر الفيضانات تلك التي شهدتها مدينة غرداية الواقعة جنوب الجزائر قبل نحو 4 سنوات وخلفت آنذاك عشرات القتلى وخسائر مادية كبيرة..

في رأيك،

  • هل يفاقم ضعف البنى التحتية من خسائر الفيضانات؟
  • من المسؤول عن فداحة الخسائر خلال الفيضانات في عدد من الدول العربية؟
  • كيف السبيل إلى التقليل من الخسائر في الأرواح خلال الفيضانات؟