مصر: ما تداعيات الحكم بالافراج عن مبارك؟

مبارك مصدر الصورة Reuters
Image caption مبارك قيد الحجز منذ الاطاحة به

قبلت محكمة مصرية الاربعاء 21 أغسطس/آب التماسا بإخلاء سبيل الرئيس المصري السابق حسني مبارك على ذمة قضية تلقي هدايا من صحيفتي "الأهرام والأخبار" بدون وجه حق.

وقضى مبارك (85 عاما) سنتين وأربعة أشهر من الحبس الاحتياطي على ذمة أربعة قضايا تتصدرها تهمة قتل المتظاهرين في ثورة 25 يناير/كانون الثاني إلى جانب ثلاث قضايا فساد واستغلال نفوذ.

وأخلى سبيله في دعوى قضية قتل المتظاهرين في إبريل/نيسان الماضي بعد قضائه الحد الأقصى للحبس احتياطيا.

وفي يونيو/حزيران الماضي أخلي سبيله على ذمة التحقيقات التي تجري معه في اتهامات بتضخم ثروته وتحقيق كسب غير مشروع.

وقضت محكمة مصرية الإثنين 19 اغسطس/اب بإخلاء سبيل مبارك في قضية الفساد المعروفة إعلاميا بقضية "القصور الرئاسية".

وكانت النيابة العامة في مصر قد وافقت في يناير/كانون ثاني الفائت على أن تسدد أسرة مبارك قيمة الهدايا التي تلقتها في قضية "هدايا الأهرام" وذلك للتصالح.

وطالبت النيابة العامة باستمرار حبس مبارك ونجليه على ذمة القضية رغم سدادهم قيمة الهدايا، لكن المحكمة قبلت استئناف مبارك، وأمرت في الوقت نفسه باستمرار حبس نجليه على ذمة القضية.

ولا ينتظر مبارك أي مستقبل سياسي، لاسيما في ظل قانون العزل السياسي الذي أُقر في أبريل/نيسان عام 2012 وينص على منع كل من شارك في إفساد الحياة السياسية المصرية في عهد مبارك.

لكن الافراج عنه قد يثير مشاعر معارضيه الذين نجحوا في الاطاحة بحكمه الذي استمر نحو 30 عاما عبر انتفاضة شعبية في يناير/كانون الثاني 2011.

ويخشى مراقبون ونشطاء من أن يزيد هذا الإفراج من تعقيد المشهد السياسي غير المستقر والمشهد الأمني المتردي بعد المواجهات الدموية التي أعقبت قرار الحكومة المصرية المؤقتة فض الاعتصامات المؤيدة لعودة الرئيس المعزول محمد مرسي.

ونقلت صحيفة "المصري اليوم" المصرية عن متحدث باسم حملة "تمرد" قوله إن الافراج عن مبارك "جريمة في حق ثورة 25 يناير بكل موجاتها".

في رأيكم:

  • ما تداعيات الافراج عن مبارك في الوقت الحالي على المشهد المصري؟

  • هل تستغل القوى السياسية هذا الحدث ضد بعضها البعض؟

  • وهل تثق بحكم القضاء المصري في هذه القضية؟