كيف تقيم إجراءات محاكمة مرسي وقيادات الإخوان الأخرى؟

مظاهرة تأييد لمرسي مصدر الصورة Getty
Image caption يشعر أعضاء الإخوان بأنهم مستهدفون

قضت محكمة عسكرية في مصر بالسجن على 52 من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين لإدانتهم بتهم "التحريض والمشاركة في نشر العنف والفوضى".

ويأتي هذا الحكم بعد يومين من إحالة النيابة العامة المصرية الرئيس المعزول –والمنتمي للإخوان- محمد مرسي لمحكمة الجنايات بتهمة التحريض على قتل متظاهرين في اشتباكات قصر الاتحادية في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

وحسب ما ذكر محمد الدماطي -رئيس فريق الدفاع عن مرسي- فإنه وخلال استجوابه في مقر حجزه، رفض الرئيس المعزول الإجابة عن الأسئلة التي وجهت إليه بخصوص تهم "التحريض على القتل وأعمال عنف"، مكرراً القول بأنه يتمتع بحصانة كونه "الرئيس الشرعي للبلاد."

وطالت الإحالة إلى محكمة الجنايات كذلك 14 قياديا في جماعة الإخوان المسلمين مثل عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، ومحمد البلتاجي القيادي البارز في الجماعة.

وزاد خبر الإحالة من شجب الإخوان لما وصفوه بـ "القمع المستمر" الذي تتعرض له الجماعة منذ 30 من يونيو/حزيران الماضي.

ويرى كثيرون في مصر أن إحالة مرسي وقيادات الإخوان المسلمين إلى محكمة الجنايات على أنها نكسة أخرى لمحاولات المصالحة التي يريد المصريون والمجتمع الدولي تحقيقها لإنهاء الأزمة السياسية التي تعيش في ظلها البلاد منذ 30 يونيو/حزيران الماضي.

هل تساعد محاكمة مرسي وقيادات الإخوان جهود المصالحة السياسية أم أنها تعمق الانقسام في الشارع المصري؟

كيف تقيم معاملة السلطات المصرية لجماعة الإخوان المسلمين؟

كيف تقيم إجراءات محاكمة محمد مرسي وقيادات الإخوان الأخرى؟