هل يكفي الحل الأمني لاستقرار وتنمية سيناء؟

مصدر الصورة AP
Image caption بدأ الجيش المصري عملية عسكرية واسعة لمطاردة المسلحين في شمال سيناء.

وصف شهود عيان العملية الأمنية الواسعة التي بدأها الجيش المصري في شمال سيناء بأنها حولت المنطقة إلى ساحة حرب حقيقية ، وكانت الأنباء قد أشارت إلى أن العملية أسفرت حتى الآن عن مقتل وإصابة 30 مسلحا، واعتقال آخرين. وقال الجيش المصري في بيان له إن العملية ترمي إلى تطهير سيناء مما وصفها بـ"البؤر الإجرامية".

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصدر عسكري لم تفصح عن هويته قوله إن الجيش يريد "تنظيف" المنطقة الواقعة على الحدود مع غزة من "المسلحين الإسلاميين" الذين يتحصنون بها.

من جانبها، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن شهود عيان قولهم إن العملية تقوم بها قوات مشتركة من الجيش والشرطة وإنها تستخدم الدبابات والمجنزرات إضافة إلى الطائرات.

وفي الوقت الذي تؤكد فيه مصادر الجيش والمصادر الأمنية على أن العملية تعد ضرورية وحتمية من أجل أمن واستقرار سيناء يرى منتقدو العملية أنها تمثل استمرارا من قبل قوات الأمن والجيش في اللجوء فقط إلى الحل الأمني الذي كان سائدا خلال حكم الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك دون التفات إلى جذور المشكلة في سيناء وأن الحل الأمني لن يجلب للمنطقة الاستقرار بل سيؤدي على العكس إلى مزيد من التوتر.

برأيك

  • ما هو السبيل الأفضل إلى حالة من الاستقرار في سيناء؟
  • هل يمكن أن يؤدي الحل الأمني وحده إلى حالة من الهدوء والتنمية في المنطقة؟
  • هل تعتقد بأن الجماعات الجهادية في سيناء هي المسؤولة عن عدم استقرارها؟
  • كيف تقيم الطريقة التي تم التعامل بها مع المنطقة أيام حكم مبارك وتلك التي تم التعامل بها معها أيام حكم مرسي؟