هل يستدعي هجوم "الشباب" في كينيا تدخلا دوليا أوسع في الصومال؟

مصدر الصورة Reuters
Image caption هددت حركة الشباب الصومالية بقتل جميع الرهائن في مركز التسوق ويست غايت في نيروبي إذ ما استخدمت القوات الكينية القوة في تحرير الرهائن.

بدأت القوات الكينية عملية اقتحام مركز "ويست غيت" للتسوق في العاصمة نيروبي وذلك لتحرير رهائن يحتجزهم مسلحون تابعون لحركة الشباب الصومالية منذ السبت 21 من أيلول سبتمبر الحالي.

و كانت حركة الشباب الصومالية قد هددت يوم ،الاثنين 23 من سبتمبر أيلول، بقتل جميع الرهائن المحتجزين في مركز تسوق في العاصمة الكينية نيروبي إذا ما استخدمت القوات الكينية القوة لتحريرهم من قبضة مسلحين تابعين لحركة الشباب.

ويأتي هذا التحذير المنشور في موقع متعاطف مع حركة الشباب غداة سماع دوي إطلاق نار في مركز ويست غيت للتسوق في نيروبي.

وقتل 69 شخصا وجرح أكثر من 170 آخرين في هذا الهجوم الذي بدأ يوم السبت 21 من سبتمبر أيلول حين اقتحم مسلحون يبلغ عددهم ما بين 10 إلى 15 شخصا المركز الذي يرتاده سياح ودبلوماسيون أجانب إضافة إلى أغنياء كينيا.

وقد تبنت حركة شباب المجاهدين الصومالية الهجوم، قائلة إنه جاء ردا على العمليات العسكرية الكينية في الصومال.

وتشارك كينيا ضمن بعثة قوات الاتحاد الافريقي بنحو أربعة ألاف جندي دخلوا في صراع مع حركة الشباب منذ سنة 2011.

وكان الرئيس الكيني أوهورو كينياتا قد تعهد في وقت سابق بتعقب الجناة أينما فروا، على حد تعبيره.

وتطالب حركة الشباب القوات الكينية بمغادرة الصومال ، معتبرة إياها قوات احتلال.

ويبلغ تعداد قوات الاتحاد الافريقي نحو 8000 جندي يساعدون الحكومة الصومالية في مهام تثبيت الأمن في البلاد.

وكانت أطراف دولية عدة ،بينها الأمم المتحدة، قد طالبت بتدعيم قوات الاتحاد الافريقي في الصومال.

و يقول مراقبون إن الهجوم الأخير ضد مركز تسوق في العاصمة الكينية نيروبي قد يدعم خيار توسيع مهام الاتحاد الافريقي وربما تدعيمها بقوات أممية أخرى.

في رأيك،

  • هل يستدعي هجوم "الشباب" في كينيا تدخلا دوليا أوسع في الصومال؟
  • هل يؤثر هجوم "الشباب" في نيروبي على الجالية الصومالية الموجودة في كينيا؟
  • كيف تتوقع أن يكون رد فعل الحكومة الكينية بعد هذا الهجوم؟
  • لماذا تراجع نشاط حركة شباب المجاهدين فترة ثم عادت لتضرب بقوة؟