أي إعلام تريدون في ظل الأزمات والانقسامات؟

مصدر الصورة SELF
Image caption يتهم البعض الإعلام المصري الحكومي والخاص بالانحياز إلى بعض أطراف الصراع السياسي.

ما الذي تتطلع اليه من جانب الاعلام في ظل وجود ازمات سياسية وخلافات مجتمعية حادة تجاهها؟ هل تريد من الاعلام ان يكون محايدا متوازنا يعرض مختلف الآراء، ام تريد منه ان ينحاز الى جانب ما ترى انه الحق والصواب؟

واذا اختارت احدى وسائل الاعلام ان تنحاز الى طرف ما من اطراف الصراع، هل تتراجع مصداقيتها وثقة الجماهير بها؟ هل تصبح طرفا في الصراع بدلا من ان تكون ناقلا للمعلومات، ووجهات النظر المرتبطة بهذا الصراع؟

وهل تحول وسائل الاعلام الى طرف في الصراع السياسي امر مقبول بالنسبة لك؟ هل تريد من الاعلامي ان يكون له موقف سياسي من الخلافات القائمة في المجتمع، ام تفضل ان يكون مستقلا ومحايدا؟

والى اي حد ترى ان الحصول على المعلومات هام بالنسبة لك كمشاهد او مستمع؟ هل الاولوية لضمان تدفق المعلومات، ام لتحليل الاوضاع السياسية والاجتماعية واتخاذ مواقف منها؟

وما أثر طبيعة ملكية وسائل الاعلام على دورها السياسي والاجتماعي؟ بمعنى آخر ما الفارق بين وسائل الاعلام التي تمتلكها الدولة، وتلك التي يمتلكها رجال الاعمال من حيث الدور الذي تتوقعه الجماهير منها؟ هل يجب ان تكون هناك مساحة اكبر لمختلف الآراء في وسائل الاعلام التي تمتلكها الدولة باعتبار انها يجب ان تمثل المجتمع بمختلف شرائحه؟

هذه الاسئلة مطروحة بقوة في كثير من الدول العربية، مثل تونس وسورية وليبيا واليمن والبحرين، التي تشهد انقسامات عميقة بين مكونات مجتمعاتها حول قضايا سياسية رئيسية. ويتم التعبير في هذه الدول عن الانقسام والخلاف باشكال مختلفة، منها المظاهرات والاضرابات والاعتصامات، او حتى يصل الامر الى الحرب والاقتتال الداخلي، وبالتالي يبرز بشدة الدور الهام لوسائل الاعلام في تغطية هذه الصراعات والخلافات.

وهذه الاسئلة مطروحة بلا شك في مصر منذ المظاهرات الواسعة التي شهدتها البلاد في 30 يونيو/حزيران 2013، والتي اعقبها قيام الجيش بعزل الرئيس محمد مرسي، وما شهدته مصر من تطورات متلاحقة سياسية بعدها.

ومؤخرا، دعا الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في اجتماع مع الاعلاميين يوم 18 سبتمبر/ايلول الى وضع ميثاق شرف اعلامي يضمن حرية الاعلام دون مساس بالآداب العامة او الامن القومي.

وبشكل عام، هناك حوار لا ينقطع بين العاملين في مجال الاعلام في مصر حول افضل السبل لتنظيم عمل الاعلام بحيث يساهم في تقديم افضل خدمة للمجتمع، ويساهم في الارتقاء به.

ويشارك برنامج نقطة حوار في هذا النقاش الواسع في مصر حول دور الاعلام في حلقة خاصة تبث من القاهرة يوم الاربعاء 2 أكتوبر/تشرين الاول. ندعوكم لمتابعتها، وللمشاركة في الحوار على موقعنا او على صفحتنا على الفيس بوك.