إيناس الدغيدي: لماذا ينظر إلى المرأة الناجحة وكأنها بلا أخلاق؟

Image caption المخرجة إيناس الدغيدي والممثلة ميرفت أمين خلال حفل انتهاء تصوير أحد الافلام

تتفق جميع الآراء بشأن المخرجة السينمائية المصرية إيناس الدغيدي حول وصفها بالـ"مثيرة للجدل" بينما تختلف في مدى تقبل أعمالها.

ما الذي يستفيده المجتمع من أفلام تستبيح الممنوعات الاجتماعية لتعرض على الشاشة؟ إنها سينمائية تهدف إلى الربح والشهرة. يقول الكارهون لأعمالها.

إنها تساهم في نشر وعي اجتماعي ضروري ووضع الكلمات والصور اللازمة على المعاناة الصامتة للمرأة في المجتمع. يقول الذين يحبون أفلامها.

ماذا تقول هي؟ ولماذا تصر على انتاج وإخراج أعمال صادمة؟ كيف أثرت على مجتمعها؟ وما الثمن الذي دفعته؟

هي بعض الأسئلة التي طرحتها بي بي سي على المخرجة إيناس الدغيدي خلال مقابلة هاتفية في إطار تغطية الندوة العالمية لـ100 امرأة التي ينظمها خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول، قسم الخدمة العالمية.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وخلال المقابلة تحدثت إيناس الدغيدي عن بداياتها في السينما المصرية، ولماذا اختارت مناقشة قضايا المرأة، وعدم ترددها في طرح مواضيع جنسية هي مصدر حساسية كبيرة لدى المشاهد العربي.

شرحت الدغيدي وجهة نظرها في المجتمع المصري والعربي الذي تعيش وتعمل فيه ولماذا ترى أنه يعاني من "انفصام في الشخصية".

وتحدثت صاحبة "دنتيلا" و"لحم رخيص" و"امرأة واحدة لا تكفي" عن الحالة الراهنة في مصر ومدى القدرة على النظر إلى الأحداث سينمائيا وهل يمكنها أن تقدم فيلما عن كل ما يحدث الآن في مصر وفي العالم العربي.

كما وصفت مستقبل السينما المصرية بالضبابي وشرحت أسباب ذلك.

Image caption المخرجة ايناس الدغيدي في حفل استقبال بمهرجان الاسكندرية السينمائي الدولي

في رصيد إيناس الدغيدي 17 فيلما روائيا طويلا وهي تتحين الفرصة لإخراج فيلم عن "زنا المحارم"، وتشرح من أي زاوية ستتناوله ولماذا.

دفعت صاحبة "ما تيجي نرقص" و"مذكرات مراهقة" ثمنا باهضا من سمعتها وهددت حياتها بسبب أعمالها لكنه ثمن تقبله كما قالت وشرحت ذلك خلال المقابلة المسجلة.

ولا تنوي إيناس الدغيدي رغم ما واجهته من اعتراض وانتقاد لأعمالها مغادرة بلدها وقالت أنها ستختار في أسوأ الحالات العيش في بلد عربي آخر.

كما شرحت لماذا ترى أن المجتمع تغير رغم كل شيء ووجهة نظرها بشأن مدى إنصاف السينما المصرية للمرأة بعد أكثر من قرن من الابداع هو عمر هذه السينما.