هل تنجح الحملة الجديدة للسماح بقيادة النساء للسيارات في السعودية؟

مصدر الصورة AP
Image caption حملة جديدة في السعودية للمطالبة بالسماح للنساء بقيادة السيارات

يشهد المجتمع السعودي جدلا كبيرا منذ سنوات بشأن مسألة السماح للنساء بقيادة السيارات. فقد دعا نشطاء سعوديون مجددا النساء السعوديات الى تحدي الحظر المفروض عليهن وقيادة السيارات يوم السبت 26 أكتوبر / تشرين الاول.

ودشنت الناشطة إيمان النفجان الحملة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" . وجمعت الحملة الجديدة 11 ألف توقيع لدعم قيادة المرأة للسيارة. وقبيل بدء الحملة الجديدة حاول بعض رجال الدين مقابلة العاهل السعودي، الملك عبدالله بن عبدالعزيز، لإبلاغه اعتراضهم على ما وصفوه بـ"فتح باب الشر" المتمثل في السماح للمرأة بقيادة السيارة.

ولا يوجد قانون في المملكة يحظر على النساء صراحة قيادة السيارات لكن على المواطنين استصدار رخص قيادة محلية. ولا تصدر السلطات رخصا للنساء ما يجعل قيادة النساء للسيارات محظورا فعليا.

وفشلت من قبل حملتان من هذا النوع خلال العامين الماضيين في احداث اي تغيير بشأن هذه المسألة. واحتجزت السلطات عددا من السعوديات قمن بالقيادة وجعلتهن يوقعن على تعهدات بعدم قيادة السيارات مجددا.

كان رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، الشيخ عبداللطيف آل الشيخ ، قال إن الحظر الذي تفرضه السعودية على قيادة المرأة للسيارات ليس له سند من الشريعة الإسلامية التي تعتمدها المملكة في قوانينها.

  • هل تؤيد قيادة النساء للسيارات في السعودية؟ ولماذا؟
  • كيف ترى رفض السلطات السعودية السماح للمرأة بالقيادة؟
  • هل ترى أن قيادة النساء سوف تفتح "باب الشر" كما يقول البعض؟
  • ما توقعاتك للحملة الجديدة؟