ماهي حدود حرية التعبير للإعلاميين والرياضيين في مصر؟

مصدر الصورة AFP
Image caption إنتقادات حادة تلقاها باسم يوسف

برز على الساحة المصرية خلال الأيام الماضية مشهدان أثارا المزيد من الجدل بشأن حرية التعبير في المرحلة الحالية ، أما أولهما فذلك المتعلق بالحلقة الأولى للإعلامي ومقدم البرامج الساخرة باسم يوسف في موسم البرنامج الثاني العائد بعد توقف دام عاما

وأما الثاني فذلك المتعلق بالرياضي المصري ولاعب "الكونج فو" محمد يوسف رمضان والذي أوقفته السلطات الأمنية لدى عودته من روسيا بعد فوزه بميدالية ذهبية وقامت بمصادرة ميداليته والمكافأة التي حصل عليها.

وتثير كلتا الحالتين نقاشا حول مدى الحرية التي يحظى بها الإعلاميون والرياضيون في مصر في التعبير عن آرائهم السياسية في المرحلة الحالية

فقد توالت الانتقادات على الإعلامي باسم يوسف بعد حلقته الأولى من قبل شخصيات فنية وهيئات مؤيدة للحكم الحالي في مصر، في حين بدأ النائب العام المصري تحقيقا في بلاغ يتهم يوسف بإذاعة بيانات كاذبة من شأنها تكدير الرأي العام وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة وإشاعة الفوضى في البلاد

وكان يوسف قد انتقد في حلقته ما وصفه "تأليه الأفراد"، معربا عن خشيته من أن تحل الفاشية باسم الوطنية محل الفاشية باسم الدين ، وقد فسر الكثيرون هذه الكلمات على أن المقصود بها هو الفريق السيسي.

أما في حالة لاعب "الكونج فو" المصري محمد يوسف فقد ثار جدل كبير حول ما إذا كان من حق اللاعب التعبير عن رأيه وانتمائه السياسي في محفل دولي من خلال رفعه لشعار "رابعة" ثم ما إذا كانت السلطات على حق في الإجراءات التي اتخذت ضده

برأيك

  • كيف تقيم الهجوم الذي تعرض له الإعلامي باسم يوسف بعد حلقته الأولى؟
  • وكيف تقيم حالة حرية التعبير تجاه الإعلاميين في مصر حاليا؟
  • هل زادت مساحة حرية الإعلام عن مرحلة حكم الرئيس المعزول محمد مرسي؟
  • هل كان لاعب الكونج فو المصري على صواب حينما رفع شعار رابعة؟
  • وهل كانت السلطات المصرية على صواب فيما اتخذته ضده من إجراءات؟